2018 | 10:47 كانون الأول 19 الأربعاء
انطلاق أعمال الجلسة الثانية لملتقى الميزانية في المملكة العربية السعودية | "ال بي سي": اللواء عباس ابراهيم يلتقي باسيل في الخارجية بعد الظهر على أن يلتقي باسيل الرئيس المكلف لاحقا اليوم | الرئيس عون استقبل سفير بريطانيا في لبنان كريس رامبلينغ وعرض معه العلاقات بين البلدين والأوضاع العامة | الأناضول تحصل على صور جديدة للفريق السعودي الذي قدم لاغتيال خاشقجي أثناء دخول ومغادرة عناصره البلاد ومبنى القنصلية ومقر إقامة القنصل | زلزال بقوة 4 درجات يضرب جنوب شرق إيران | السومرية: رئيس الجمهورية العراقية برهم صالح سيزور قريباً العاصمة السورية دمشق في زيارة رسمية | "أم تي في": نقابة المالكين تتقدّم بمراجعة طعن موقّعة من قبل 10 نواب أمام المجلس الدستوري بقانون تمديد الايجارات غير السكنية | التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من الضبية باتجاه النقاش وصولا الى جل الديب | عراجي لـ"صوت لبنان (93.3)": كل المؤشرات في الأيام القليلة الماضية تشير إلى أن ولادة الحكومة أًصبحت في ساعاتها الأخيرة وبنود المبادرة أصبحت معروفة | قوى الامن: ضبط 851 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 87 مطلوباً بجرائم مخدرات وسرقة وسلب بتاريخ الامس | مسؤول في الخارجية الأميركية: واشنطن لديها مخاوف كبيرة إزاء تنامي القوة السياسية لحزب الله داخل لبنان | تجمع وسط طرابلس تضامنا مع قضية الضحية الطفل وهبي |

حكاية لبنانيّة ممنوعة من النشر

رأي - الاثنين 29 تشرين الأول 2012 - 07:43 - جهاد الملاح

أمضى ساعات يتنقلّ بين المحطات بحثاً عن صور النار التي فلتت بين شوارع وأحياء بيروت من دون سابق إنذار. ثمّ أطفأ التلفاز وهمّ للخروج قليلاً، فما كاد يفتح الباب، حتى شعر بالتردّد خوفاً من الشوارع القاتلة والرصاص الذي اعتاد الطيش كلما أغرته شياطين المذاهب في هذا الوطن. عاد مسرعاً وجلس إلى التلفاز مجدداً، ليتذكر فجأة، أنه خارج لبنان.

التقط أنفاسه، واطمأن أن آلاف الأميال تفصله عن طرق الموت، وبإمكانه الخروج حيثما يشاء. لكنه لم يفعل، فالشاشة قد اعتادت الاستبداد به منذ أن وطأت قدماه طائرة الغربة. استسلم لها، واختار أن يبقى بين صورها، يبحث في شوارعها، لعلّه يجد أثراً لحكايته.

سمع قصصاً لا تنتهي عن الفقر والخوف والحذر، يرويها سكان تلك الشوارع كلما أطلّ انفجار، وكلما هرب صباح من نور الشمس. فالكلّ مشغول بأحاديث الموت، يسأل ويحلّل ويتنبأ، ويكدّس اليأس أكواماً فوق أكوام.

لا تلبث تلك الشاشة أن تتوزع إلى شاشات، بعضها يعدّد أبجدية العار، من أول حروف الطائفية إلى آخر حروف الفساد. وبعضها يعدّد الضحايا، بين شهيد وجريح ومحتاج وخائف، وبين من يغفو على أحلام السفارات وتأشيرات الخروج من أحداث قصة، مملّة حتى الموت.

بحث كثيراً، فلم يجد أثراً لحكايته، وغاب اسمه عن سجلات الضحايا. لا بأس، ترك أمره لزمن آخر، وقرّر البحث عن رفيقة عمره بين أحاديث الشاشات وأسماء الضحايا. لكن عبثاً، لم يجد لها أيضاً أي أثر. تملّكه الاستياء والغضب، وبدأ الخوف يسرد قصصاً متبعثرة، تتنقلّ بين عينيه وبين ملامح الشاشة، فرفيقة عمره هي أول الضحايا. رفيقة عمره هي عائلة لبنانية، ضاعت معانيها وتكسرت أشلاء في مدن الأرض.

فكيف لا تلتفت الشاشات إلى عائلة نشأت سوية، لتكبر على التفكك وتعيش على مواعيد الإقلاع والهبوط وعلى موعد كل عيد يستطيع المجيء بسلام، أو تعيش على انتظار "يوم ما"، قد لا يأتي إلا بعد فوات الأوان؟

 لماذا لا يطلب أحد إحالة الجريمة الأكبر بحق المجتمع والوطن إلى المجلس العدلي وإلى محكمة دولية؟ ومن يدفع ثمن هذه الجريمة؟ أسياسيون يعيشون منذ سبعين عاماً على همسات الشياطين، أم نظام فاشل أصبح ضحية وجلاد في آن؟

أراد أن يفعل شيئاً ليلفت الانتباه، وأن يصرخ في آذان من يدافعون عن الطوائف، ويسكتون عن قطع صلات الأرحام، وعن ضرب الأمومة والأبوّة والأخوّة والحب والزواج، ويغضون النظر عن جدة لم ولن ترى أحفادها، وعن أم ضاع أبناءها طول العمر بين القارات. لكن الشاشة التي لا تردّ عنه الشظايا الآتية من وراء البحار، تقوى فقط على ردّ صوته.

قرّر أن ينتظر، ربما يأتي يوم تُحكى فيه القصة المنسية، قصة العائلة المفككة والمبعثرة، وتُفتح ملفاتها في أروقة الحكومة والبرلمان، وتستنفر الدولة لأجلها، وتعلم أنها أعلى مراتب الأمن القومي.

أو ربما في العالم الآخر، في الآخرة، يعود لبنان، بأديان وقيم تقدّس المواطن والإنسان، فيعود الإبن والإبنة والزوج والحفيد، وتتوقف سرقة العمر، وتنتهي حكاية المطارات ودوامة الانتظار.