2018 | 20:30 أيار 24 الخميس
فادي سعد لـ"او.تي.في.": لم نعتد على الحصول على اي استعطاف من أحد والرئيس بري أخلّ بالاتفاق معنا لناحية عضوية هيئة المجلس فهذه المراكز تخضع لتفاهمات سابقة | الان عون لـ"أو.تي.في.": لم تحصل أي مقايضة بيننا والرئيس بري ولا شيء يدوم لأحد | صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية: واشنطن تدرس فرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية الأسبوع المقبل | "أم.تي.في.": زيارة جعجع الى قصر بعبدا كانت مفاجآة ولم يبلغ بها دوائر القصر مسبقاً بسبب دوافع أمنية | "أم.تي.في.": الاتصالات تجري في هذه الاثناء مع الامانة العامة لمجلس النواب لتحديد يوم للمشاورات لتأليف الحكومة والتي ستكون يوما واحداً | "أم.تي.في.": سيكون للرئيس المكلف سعد الحريري غداً زيارة بروتوكولية على رؤساء الحكومة السابقين | "صوت لبنان 100.5": اطلاق نار في حي حطين في الشارع الفوقاني داخل مخيم عين الحلوة ناجم عن اشكال بين يوسف شبايطة وحمادى دحابري | رئيس كوريا الجنوبية يبدي "أسفه الشديد" بعد الغاء قمة ترامب وكيم | التحكم المروري: جريح في حادث اصطدام بيك-أب بحائط محلة الخيام مرجعيون | رئيس الجمهورية كلف الحريري تشكيل الحكومة | نعمة افرام: نتطلّع إلى حكومة جامعة تحمل برنامجاً إنقاذيّاً المنطقة مشتعلة والحياد الإيجابي موجب تاريخي | جريصاتي عبر تويتر: اكتمل عقد الأقوياء لانهاض مشروع الدولة القوية |

بين "تاكسي" المجلس و"سرفيس" الحكومة

رأي - الاثنين 29 تشرين الأول 2012 - 07:39 - حـسـن ســعـد

إن كان الفراغ "الحكومي" مصيبة، فالفراغ "النيابي" مصيبة أعظم، والعكس صحيح، لكن في قاموس الطبقة السياسية، كل هذا الكلام لا يهم.

هذه "الطبقة" لم ولن تعاني يوماً من أية مشكلة مع "العمل التشريعي" حتى لو أصابه بعض الفراغ "المدروس"، طالما أن التشريع في لبنان لا "يعوّقه" الدستور "النظري عملياً"، بل "تعوزه" التسويات المعقودة خارج حرم المجلس النيابي المَصون.

إذ أنه، ومن خلال المتابعة، تبيّن أن المجلس النيابي ليس "مصنعاً للتشريع" كما هو مفترض، بل هو "تاكسي" لتوصيل "التسويات" من الباب الخلفي للديمقراطية، وعبر "الخط العسكري" للدستور اللبناني إلى "مرفأ المصالح" الطائفية لا الشعبية - الوطنية، وآخر الركاب - على لائحة الإنتظار - هو "القانون الانتخابي".

أما الحكومة - التي وفي أحد جوانب الصراع "المجنون" عليها بحجّة المشاركة لتأمين الإستقرار، وخصوصاً على أبواب الإستحقاق الانتخابي للعام 2013 - فما هي إلا مؤسسة لـ "صَك عُملة الخدمات في سبيل الأصوات الانتخابية"، التي لأجلها يُنحَر "الإستقرار المنشود زعماً".

لأنه، وبناءً على سابق التشكيلات الحكومية، التي تغصّ بالجامِعِين بين "الوزارة والنيابة" من رأسها حتى معظم أعضائها "المرشحين لاحقاً"، وعلى أن في "مغارة الحكومة الفوز الثمين".

فإن بين يدي القابض على السلطة التنفيذية كل "مقدّرات وموارد الدولة"، يقود بها "سرفيس الحكومة الشعبي، الإنتخابي والخدماتي" المجّاني بالكامل، ليصل به إلى المناطق وناخبيها على مساحة الوطن، ما يؤمّن تحكماً "ضامناً" في مسار العملية الانتخابية، وربما في نتائجها.

في لبنان فقط، الحكومة هي أهم وأوفر وأضخم "ماكنة إنتخابية"، لم تعرفها الطبيعة الديمقراطية.

بين "تاكسي" المجلس و"سرفيس" الحكومة، وما بين "الماورائيات" الدولية والإقليمية لهذا الفريق وذاك، وبين "الوظيفة السياسية" المطلوبة من الرابح في الانتخابات النيابية القادمة أو المرسومة للخاسر فيها، يعيش لبنان خراباً "مفروضاً عليه" وينتظره خراب أعظم.