Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
حوار الخليفة والبطريرك
الاب جورج مسّوح

لعلّ أرقى حوار مسيحي - إسلامي في المسائل اللاهوتية هو الذي جمع في بغداد البطريرك طيموثاوس الأول والخليفة العبّاسي المهدي. هذا الحوار الذي جرى في بدايات القرن التاسع الميلادي وتناول فيه الطرفان مواضيع خلافية منها الثالوث الأقدس، ألوهة المسيح وتجسّده وصلبه وقيامته من بين الأموات، صحّة الأناجيل... سادت عليه روح الاحترام المتبادل والتقدير وحبّ المعرفة، وذلك أمر نادر جداً في تلك الأيام وفي أيامنا الحاضرة أيضاً.
غير أنّ جواب طيموثاوس عن سؤال المهدي: "ماذا تقول عن محمد؟" يبقى أرقى ما قيل في الحوار. فالبطريرك أكّد أن محمداً "سلك في طريق الأنبياء ومحبّي الله" لأنّه علّم عن وحدانية الله، وأبعد أمّته عن الشرّ والسيئات، وجذب الناس إلى الصلاح والفضائل، ومنع البشر من سجدة الشياطين وعبادة الأوثان وحرّضهم على عبادة الله والسجود لجلالته.
وهذا كله قد فعله جميع أنبياء العهد القديم، لذلك فإن محمداً، وإن لم يكن نبيّاً في المنظور المسيحي فعل ما فعله الأنبياء، فيكون إذاً قد سلك في طريق الأنبياء.
يرى طيموثاوس تماثلاً تاماً بين ما فعله الأنبياء، ولا سيّما إبرهيم وموسى، وما فعله رسول الإسلام. فيقول، مثلاً: "وكما فعل إبرهيم، خليل الله، الذي ترك الأوثان وأبناء جنسه، وتبع الله وسجد له، فصار يعلّم عن وحدانية الله للأمم، هكذا صنع أيضاً محمد، لمّا ترك سجدة الأوثان والذين كانوا يسجدون لها من بني جنسه وغيرهم من الغرباء، فأكرم فقط ذلك الذي هو وحده إله الحق، وسجد له".
لذلك، يخلص طيموثاوس إلى الإقرار بأن محمداً قد "كرّمه الله تعالى جداً". ويتابع متسائلاً في معرض التأكيد: "فمَن لا يمدح، أيها الملك المظفّر، ذلك الذي مدحه الله؟ ومَن لا يضفّر إكليل التمجيد والتبجيل لذاك الذي مجّده الله وبجّله؟ فذلك ومثل ذلك، أنا وجميع محبّي الله ما نقوله عن محمد". وعندما سأله الخليفة: "لماذا إذًا لا تقبل كلام محمد؟" أجابه طيموثاوس قاطعاً: "إنّ الاعتقاد بإله واحد قد تعلّمتُه من التوراة والإنجيل، وبه أنا متمسك، ومن أجله أموت".
وعندما يسأل المهدي طيموثاوس عن عدم قبول شهادة المسيح والإنجيل عن محمد، يجيبه البطريرك مستشهداً بآيات من الكتاب المقدّس تتنبّأ عن مجيء المسيح وليس سواه، وينهي طيموثاوس قائلاً: "لم أرَ البتة آية واحدة، في الإنجيل أو في الأنبياء وغيرهم، تشهد عن محمد وعن أعماله واسمه".
وهنا أشار الخليفة إلى أن النصارى قد حرّفوا الإنجيل حاذفين منه كل الآيات التي تتحدّث عن مجيء محمّد. فردّ طيموثاوس عليه رافضاً هذا الاتهام بالقول: "لو وُجد ذِكر محمّد في الإنجيل، لما كنّا نرفع اسمه منه. بل كنا نقول إنه لم يأتِ بعد، بل مزمع أن يأتي. ولو وجدتُ (في الإنجيل نبوّة عن محمّد) لما تركتُ ما أعتزّ به في الدنيا، وأثاب عليه في الآخرة".
لا بدّ من القول بأن البطريرك طيموثاوس يمثّل نموذج المؤمن المسيحي الذي ينفتح إلى أقصى درجات الانفتاح على الدين الإسلامي من دون أن يخرج عن أسس الإيمان المسيحي. فهو، وإنْ لم يعترف بنبوءة محمد، أقرّ من دون تردّد بأنّه "سلك في طريق الأنبياء". الاختلاف لا يمنع القربى. الصراحة لا تلغي الودّ والاحترام. الاعتراف بما هو حسن عند الآخر لا يدخل في باب المجاملات واللياقات والنفاق والتلفيق.

النهار 

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.

مقالات مختارة

28-07-2017 07:42 - لا بديل من مصر 28-07-2017 07:18 - الانتخابات المقبلة: لا سياسة ولا اقتصاد ولا إصلاح 28-07-2017 07:16 - ... العراسلة مطمئنون إلى عودة جرودهم 28-07-2017 07:14 - عرسال "المريضة"... لا تتركوها وحيدة 28-07-2017 07:11 - ترامب يتبنى سياسة أوباما في سوريا والعراق 28-07-2017 07:00 - القصة الكاملة للساعات الأولى الحاسمة في حرب عرسال 28-07-2017 06:58 - وفي عرسال: كنتُ أعلَمُ 28-07-2017 06:57 - أساتذة اللبنانية" يُلوِّحون بالتصعيد والسنة الجامعية قد تتأخر 28-07-2017 06:55 - عرسال... إرتياح حذِر وقَلَق من المخيمات 28-07-2017 06:36 - لا أبو مالك... ولا أبو هادي
27-07-2017 07:16 - الحريري في واشنطن: فصل الخيط الأبيض عن الأسود 27-07-2017 06:57 - ترامب يغير أسس السياسة الخارجية 27-07-2017 06:50 - صناديق التعاضد: مَن يُموِّلها... مَن يحميها ومَن يستفيد منها؟ 27-07-2017 06:49 - الحريري يبلع إهانة ترامب: لا تفرضوا عقوبات جديدة... فعّلوا القديمة! 27-07-2017 06:48 - إسرائيل صامتة... هُزمت مع هزيمة «القاعدة» في الجرود 27-07-2017 06:47 - تحرير الجرود يقلق إسرائيل: حزب الله درع لبنان 27-07-2017 06:46 - مصير "أبو مالك التلّي" مفتاح بوّابة "تلال داعش" 27-07-2017 06:44 - الجيش يقود حربَ تحرير جرود القاع ورأس بعلبك 27-07-2017 06:13 - إلى القدس سلام... 27-07-2017 05:57 - نظرية العزل السياسي سقطت إلى غير رجعة 26-07-2017 06:39 - خبراء في الاقتصاد: الخطر الداهم مصدره الاختلالات البنيوية 26-07-2017 06:36 - «أبو مالك التلّي» «فنّان» قاتل... هزمه حزب الله أربع مرات 26-07-2017 06:34 - معركة عرسال: ثلاثيّة عون وحزب الله والجيش 26-07-2017 06:23 - هكذا يردّ "حزب الله" على مُنتقدي معركته 26-07-2017 06:20 - "عين الحلوة": لعدم إنتقال عدوى المعارك 26-07-2017 06:18 - العلاقات الاميركيّة - الصينيّة على شفير حرب تجاريّة 26-07-2017 06:17 - اللبنانيون والنازحون: إحتقانٌ ينمو! 26-07-2017 06:11 - حول عرسال وجرودها والكانتون الإيراني 26-07-2017 06:10 - هل قلتم مكافحة إرهاب؟ ماذا عن السجل والمعهد والقائمة؟ 26-07-2017 06:07 - الحريري التقى ترامب في واشنطن ولسان حاله... "حزب الله" مشكلة إقليمية 25-07-2017 06:45 - الحجَر العِرسالي 25-07-2017 06:45 - التيار الوطني الحر: «كتّر خير» المقاومة 25-07-2017 06:43 - عودة المستقبل إلى «صِباه»: ضد حزب الله ولو قاتل الإرهاب 25-07-2017 06:42 - ما بعد حرب الجرود: طريق بيروت ـــ دمشق سالكة بلا تفاوض 25-07-2017 06:31 - ما بعد تحرير الجرود.. فاصل استراتيجي 25-07-2017 06:30 - من طلب "وساطة قطر" في "حرب القلمون"؟ ولماذا؟ 25-07-2017 06:23 - الجيش حاضِر... متى يتدخّل؟ 25-07-2017 06:22 - لماذا فَشِلَ السيناريو البديل لمعركة عرسال؟ 25-07-2017 06:19 - طهران: الربيع العربي ليس كلّه مؤامرة 25-07-2017 06:13 - "حرب مرايا"! 25-07-2017 06:11 - توالد الحروب مُستمر! 24-07-2017 07:09 - ما بعد عرسال: ضغوط سعوديّة ـ إيرانيّة مرتقبة 24-07-2017 07:06 - أما الجيشَ فلا تَقهَر 24-07-2017 06:56 - "مزحة" بـ2800 مليار 24-07-2017 06:56 - ناوِله دولة 24-07-2017 06:49 - موتوا بغيظكم... الإمرة للمقاومة أينما وجدت! 24-07-2017 06:42 - يسار ويمين ضد «الضرائب التفقيريّة»! 24-07-2017 06:39 - أيّ أبواب ستفتحها حرب عرسال؟ 24-07-2017 06:38 - عن القلقين والمطمئنين! 24-07-2017 06:36 - المعارك في أوجها... و"النصرة" تتقهقر
الطقس