2018 | 19:44 تموز 18 الأربعاء
ترامب: إجتماع في 25 تموز مع الإتحاد الأوروبي لمحادثات بشأن التجارة | الرياشي طالب جريصاتي وفهد وحمود بإعادة النظر في إحالات هيئة الاشراف على الانتخابات ضد مؤسسات اعلامية ووقف الملاحقات بحقها | وزارة الدفاع الروسية تعلن تأسيس مركز مشترك مع النظام لمساعدة اللاجئين في العودة إلى سوريا | "التحكم المروري": تصادم على أوتوستراد الضبيه | مصادر مستقبلية وقواتية لـ"المركزية": فريق 8 آذار يحاول اللعب على وتر التباينات الطبيعية التي تحصل لدى كل استحقاق سياسي وتضخيمها وإعطائها أحجاما غير واقعية | موسكو ترى ان اعتقال روسية في الولايات المتحدة يهدف الى "التقليل من التأثير الايجابي" لقمة هلسنكي | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة على اوتوستراد المطار باتجاه الانفاق وصولا الى خلدة | الجيش الإسرائيلي: صافرات الإنذار تدوي في مدينة عسقلان القريبة من قطاع غزة | غرق قارب للمهاجرين يحمل 160 مهاجرا قبالة سواحل قبرص والعثور على 16 جثة | طفل بحاجة ماسة الى دم من فئة AB+ في مستشفى الشرق الاوسط بصاليم للتبرع الرجاء الاتصال على 71239179 | ستريدا جعجع من عين التينة: متمسكون بتفاهم معراب ونتكل على حكمة فخامة الرئيس في معالجة هذا الموضوع كما اننا حريصون على العهد | برّي لستريدا جعجع مبتسماً: إنّ الخلاف لا يُفسد في الودّ قضيّة |

راقصو الطائفيّة

رأي - الأربعاء 17 تشرين الأول 2012 - 08:14 - سينتيا بدران

"الشرقية" و"الغربية" تعبيران لم يغيبا عن أذهاننا بعد. ولا نزال نسكن، حتى الآن، ضواحي الطائفية. شبح الحرب اللبنانية يبيتُ في تفكيرنا وتصرّفاتنا؛ يخاف منه الجميع ولكن لا يستطيع أحد التغلب عليه. فكلّ ليلةٍ ينام اللبنانيون، آملين ألّا يكون صباحُهم الثالثَ عشرَ من نيسان ألفٍ وتسعِ مئةٍ وخمسةٍ وسبعين.

لعلّ اللبنانيين خرجوا من نار الحرب القاسية، ولكنهم دخلوا الحرب الخاملة. غاب الكثير من ملوك طوائفنا وظهر أمراءٌ جددٌ تتلمذوا على يد من سبقوهم. فلا فرق بين التسميتين إذ أنّ الصفات نفسها. واللافت أنّ هذه الشخصيّات كلّها تقيم في قصور محصّنة. وكأنّ الملك يخاف من هجوم شعبه عليه!

غير أنّ هذا الشعب يُعتبر الأداة الأساسيّة لأمراء الطوائف في المهرجانات السياسيّة. وللدعوة، لغةٌ واحدة، لغّة الطائفيّة المبطّنة لإقصاء الآخر.

لكلّ طائفةٍ رؤية معيّنة لبناء لبنانَ الواحد والموحّد، شرط أن تكون هي على رأس السلطة. كلّ طائفةٍ تجتمع مع الأخرى عندما تجتمع مصالحهما، وتتخلّى عن سواها بعد تحقيق الهدف المطلوب. وبعض الطوائف تنقسم على ذاتها.

وكأنّ ملوكَ الطوائف في لبنان يمارسون هواية الرقص بامتياز. بين الرقص المنفرد أحياناً، والرقص مع شريكٍ آخر، وحتّى الرقص مع تبديل الشركاء.

وفي معظم الأحيان، تشبه رقصتهم "التانغو"، حيث يرقص الشريكان بكلّ حسدٍ وحبٍّ للقيادة، إلّا أنهما يتوجهان نحو هدفٍ واحد. وكذلك هم ملوك طوائفنا، يتصارعون ويتحاربون، يغضبون ويتعاركون، غير أنّ هدفهم بناء لبنان.  

ولكن، هل ستكون نهايةُ رقصتهم، كخاتمة "التانغو" أيضاً، حيث تتوّج القبلة نهاية صراعٍ طويل وبداية عشق أبديّ؟

لتقوم كلّ طائفة بخطوتها الأخيرة، لا بدّ أن تتوقف القوى الخارجيّة عن عزف ألحانها، فيُترك القرار عندئذٍ لراقصي الطائفيّة.