2019 | 14:13 كانون الثاني 20 الأحد
السفير القطري: لا صحة للمعلومات التي ترددت في عدد من وسائل الاعلام عن تكفل الدوحة بمصاريف القمة العربية الاقتصادية وعن وديعة قطرية ستوضع في المصرف المركزي اللبناني | المرصد السوري: انفجار العبوة الناسفة في دمشق استهدف شخصية أمنية رفيعة | التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين سيارتين على اوتوستراد الناعمة باتجاه خلدة ودراج من مفرزة سير بعبدا يعمل على تسهيل السير في المحلة | مقتل صحافي ليبي في معارك قرب طرابلس | قتيل و14 جريحا في 9 حوادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | الشرطة السودانية تطلق الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين قبيل المسيرة نحو البرلمان | وسائل إعلام سورية: الدفاعات الجوية للجيش السوري تحبط هجوماً جوياً إسرائيلياً في الجنوب | النائب اسامة سعد: نتظاهر اليوم لمواجهة الأزمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية الناتجة عن سياسات طائفية | أعلن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في الاولى من بعد الظهر الانتهاء من أعمال جلسة العمل الاولى على أن تستأنف الجلسة الثانية العلنية في الثالثة من بعد الظهر | جريصاتي: خطاب رئيسنا رئيس الدولة ورئيس القمة العربية لأربع سنوات نوعي كالعادة وجريء كالعادة ومبادر كالعادة حضر فحضرت الدولة كلها معه | يعقوبيان للـ"أم تي في": لا علاقة للتظاهرة بالقمة الاقتصادية والمطالب موحّدة وهذه التظاهرة ضد كل السلطة | عطاالله: رغم محاولات العرقلة، القمّة عُقدت والرئيس قال كلمته وأطلق مبادرته |

"أمّنا الحنون"... دواء لكلّ داء!

رأي - الخميس 27 أيلول 2012 - 07:55 - غريس بعقليني

انذار جديد مصدره "أمّنا الحنون" فرنسا.

فرنسا التي اورثتنا "تقريبا" كل شيء. بدءا من القوانين، وصولا الى ابسط العادات التي إن فتّشنا عن أصلها وفصلها، يتبيّن لنا أنّها فرنسية المنشأ والطابع. اليوم وبعدما فاض سوق الدواء اللّبناني بالمنتج الفرنسي، وفق "المدرسة الفرنسية" للطّبابة، ها إنّنا امام حقيقة خطيرة سوف يهتزّ لها الجسم الطبّي بأكمله، مرورا بالمريض "المعتّر"!

كتاب جديد كناية عن دليل دواء، يحتوي على 4000 اسم، مصنّف بعناية ودقّة وفق وجهة الإستعمال ونوعية المرض. يكشف النقاب عن فعاليته، لا بل في بعض الأحيان عن مضاره ومساوئه.

فوفق الدكتورين برنار دوبريه وفيليب ايفان، وبعد دراسات مطوّلة معمّقة ومدعومة بالبراهين والحجج، هناك دواء على اثنين عديم الجدوى أو بمعنى آخر "فيه وبلاه ذات الشّي"، بينما وفي المقلب الآخر هناك دواء على عشرين مصنّف بالخطير ويمنع استعماله منعا باتا!

فأمنا الحنون فرنسا، وفق التنصنيف العالمي لإنتاج واستهلاك الأدوية، تعتبر من الدول المتصدّرة. وجاء إصدار هذا الكتاب وفق المراقبين خضّة نوعيّة لسوق الأدوية الفرنسي بأكمله. حتى وقد ذهب النّقاد الى أبعد من ذلك، فهو بمثابة الإنذار الشديد اللهجة خصوصاً أنّه وبموجبه يجب استرجاع كمّ كبير من الأدوية مع إعادة أثمانها للمستهلك، ممّا اربك الجسم الطبّي من صيادلة واطباء، ليطاول شركات التأمين الصّحي أيضاً.

وجاء في الكتاب أنّ هناك 50% من الأدوية غير المجدية، 20% مسيئة و5 % خطيرة ويجب سحبها من السوق فوراً ومن غير تأخير. فقد خضّ الكتاب "الصّيدلة" كوحدة متّحدة في فرنسا، خصوصاً أنّه ينسف مفاهيم عدّة تعود لعشرات السّنين الماضية.

 تعدّدت ردود الفعل وتشعّبت، وما زالت تتفاعل حتى لحظة كتابتي لهذه المقالة، خصوصاً أنّه يسمّي الأدوية المصنّفة بالخطيرة، وعددها 56 دواء معروفاً ومستهلكاً عندنا أيضاً في لبنان، والتي يجب سحبها من السوق والتّوقف عن وصفها واستخدامها فوراً! منها أدوية توصف لمرضى السرطان مضاراتها تفوق أكثر بكثير حسناتها التي تقتصر على "إطالة" عذاب المريض مع إعطائه املا كاذبا يؤدي بعد أشهر الى وفاته. بين يديّ الأسماء التجارية لمجموعة الأدوية المذكورة في هذا الكتاب. لن أذكرها ها هنا ولكنّني أقف وقفة وجدانيّة أمام قرّائي الأعزاء، وأسأل نفسي: ترى هل سيدخل هذا الكتاب الى لبنان؟ هل ستصل المعلومة الى اصحاب الإختصاص؟ وهل سيأبه المعنيّون بتحريك الموضوع في سوق الدواء اللبناني، "بلكي منلحق قبل ما يوقع الفأس بالرأس؟" شو قولك يا "قيصر"؟ (بالإذن من زميلي العزيز د. جمال فياض).