Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
رأي
عطلة صيفيّة... ومخيّم يسوع فرحي!
غريس بعقليني

"ليش الصيف السنة انتهى بسرعة واحمرّت أحراش الغار..."؟ أذكرك بكلّ الخير الذي يكتنفه قلبي وينضح به أيّها "المنصور" الكبير...

 فعلاً انتهى الصيف هذه السنة بسرعة خفقان قلب عاشق للإله الواحد الأوحد. العشق الإلهي الحقيقي، كعشق "ابن عربي" حين توحّدت نفسه بالخالق العظيم وخرج من جسده ليلتقيه لقاءً سرمديّاً لا ينتهي ولم ينته حتى ذابت كينونته بمعشوقه السماوي... مرّت أيّام الصيف بنهاراته ولياليه، وها هو أيلول "بورقه الأصفر" و"بغاره الأحمر" يلوّح بيده من وراء الأفق!

العطلة الصيفيّة التي عطّلت معها الكلمات والمقالات وسال حبر القلم ذائباً منصهراً بقطرات الألم الحمراء. عطلة صيفيّة شئتها أن تكون كذلك. بعيدة عن التّوصيف الأقرب الى قلبي في الأيّام العاديّة، "الفرصة الصيفيّة". فالفرصة هي إيجابيّة الطرح، تعطي انطباعاً بتوفر الفرص للتّجدّد. أما العطلة فهي أكثر تشاؤماً. معها تتعطّل النشاطات والجهود وتأخذ لها قيلولة طويلة، وبما أنّ أيّامي في الفترة الأخيرة، ليست بعاديّة، كانت العطلة!

عطلة "نأيت" فيها بنفسي عن نفسي وعن كلّ شيء آخر "يخربط" سلامي! عشت حالة  انتظار وشوق وشغف لرحلة روحانيّة وعدت نفسي بها بين  31 آب و2 ايلول. "ويك اند" من ثلاثة أيّام "سافرت" في خلالها عبر الغيم والسحب من خلال صلوات وتأملات وخلوات مع الذات ضمن برنامج مدروس منظّم في مخيّم "نعم اؤمن" لتجمّع "يسوع فرحي". وكان "فرحي" بكلّ ما للكلمة من معنى!

ثلاثة أيّام عصرتها واعتصرتها وشربت من رحيق عذوبتها حتى الثّمالة. ثلاثة أيّام "نحنا والقمر جيران". والقمر هنا هو خالق القمر والشمس والمجرّات والمسكونة وغير المسكونة... ثلاثة أيّام كم تمنّيت في خلالها أن "يتفرّز" الزمان عند الساعة السادسة من بعض ظهر الأحد. وينتهي الكون عند أقدام بوابة الحديد البيضاء لدير مار يوسف، مقر المخيّم! ولمن لا يعلم، "يسوع فرحي" هو تجمّع صلاة للشبيبة، تأسّس سنة 1997 بمناسبة المئويّة الأولى لوفاة القديسة تريز الطفل يسوع. يستلهم من روحانيّة شفيعته القديسة تريز، صاحبة لقب معلمة الكنيسة، ويسعى لتجسيد هذه الروحانيّة في العيش والتعليم.

لعبت الصدفة الجميلة دوراً في لقائي "معهم"! أقول "هم" وكأنّي بهم لا ينتمون الى هذا العالم، بل الى عالم سماوي مثالي نموذجي يحلم به كل مؤمن! وبشوق الجائع لكسرة خبز "وفتات الموائد"، هرولت ظهر الجمعة الماضية باتجاه دير ماريوسف للآباء العازاريّين في بحرصاف. هناك، ومنذ اللحظة الأولى لتسجيل اسمي، سجلّت ولادتي الجديدة.

"نعم اؤمن أنت حيّ، حيّ منتصر

غلبت الموت منتصراً ربّي برحمتك،

نعم اؤمن يا عظيم بمسحة روحك،

تهلّل قلبي مبتهجاً ربي بعزّتك،

سأرقص رقصةً تسبيحاً على أسوار قدسك

وأرنّم ترنيمة الحمد مع قدّيسيك،

نعم اؤمن يا الهي، اؤمن بك

واؤمن أنّي سأدخل جبل قدسك".

بفرح الأطفال رقصنا وتهلّلنا، صلّينا وتأملنا، بكينا وضحكنا وامتلأنا بالروح القدس الذي "فعل ما فعل" في ثلاثة أيّام مفصليّة تشبه الى حدٍّ بعيد الأيام الفاصلة بين الجمعة العظيمة وأحد الفصح المجيد... عطلة صيفيّة تحوّلت الى فرصة روحانيّة سماويّة سوف يبقى صداها في وجداني وقلبي وضميري، مخزون جميل يبقيني "سالمة" طوال سنة كاملة الى أن التقي بيسوع فرحي في العام المقبل بإذنه تعالى...

سألت يوماً كيف لربيع الخولي (الأب طوني اليوم) وشارل صوايا (الراهب شارل) وكثر غيرهم غير معروفين ربما، ولم يكونوا في دائرة الضوء، سألت نفسي كيف "تركوا كلّ شيء وتبعوه...؟" وصلني الجواب. وسوف لن أتعجّب بعد اليوم... بل أردّد: يتمجّد اسم الرب دائماً!

ق، . .

رأي

07-03-2016 14:44 - أبعدوا وحشيتكم وبشاعتكم عن الأطفال... واتركوهم يعيشون طفولتهم بسلام! 01-03-2016 00:57 - من أجل "لبناننا"... لن نعتذر! 20-01-2016 06:46 - وللذاكرة ايضاً رأي في لقاء معراب 13-01-2016 06:50 - بين لقب "أحلى صوت" ومعاناة لاجئين... نوايا خفية 23-11-2015 01:02 - صرخة أطفال موجوعين... "بس كرمال مين"؟ 18-11-2015 06:43 - "إستفيقوا يا بشر... نعم وألف نعم للقضاء على الإرهاب!" 24-08-2015 20:47 - 5 سياسيين يتقاسمون "غنائم زبالة البلد" 12-08-2015 06:49 - لا تهمشونا... 24-07-2015 06:47 - من مطمر الناعمة إلى مطمر البلمند 18-07-2015 07:55 - سامحنا يا جورج...
10-07-2015 06:47 - بين "داعشية" المجتمع اللبناني و"الديمقراطية المزيفة" 10-07-2015 06:44 - هل قدر اللبنانيين الإستزلام دائما؟ 07-07-2015 06:00 - التغيير يحتاج لوقت ولكنه يبدأ بخطوات 05-06-2015 12:24 - روكز يدفع ثمن مصاهرته عون 08-04-2015 07:17 - لاتسألوني عن "رئيس جمهوريتنا"...! 17-03-2015 06:12 - من قرأ رسائل جعجع ...المشفّرة؟ 21-02-2015 00:42 - ألحوار تمرير للوقت حتى يصل الفرمان ...ويسمي رئيس لبنان 10-02-2015 06:49 - يسوع الملك في قفص الإتهام؟ 05-02-2015 06:37 - داعش من الذبح إلى الإحراق...فماذا بعد؟ 03-02-2015 11:23 - عندما كنت صغيراً! 23-01-2015 06:34 - ألقضاء قال كلمة الفصل: قانون الإيجارات الجديد نافذ اعتباراً من 28/12/2014 17-01-2015 00:42 - يوم يكبر حنظلة..!.. 30-12-2014 05:55 - هذه هي حقيقة ما حصل مع بابا نويل! 29-12-2014 05:51 - جنود مخطوفون و...مآتم متنقّلة 08-12-2014 10:16 - حين أعدموه 04-12-2014 06:04 - هل إرساء قاعدة الفراغ يجرّ التمديد ؟ 25-11-2014 06:09 - ملفات اللبنانيين في مهب الريح 24-11-2014 06:11 - "لبنان ان حكى" 10-10-2014 06:13 - اتركوا جامعتي تعيش 02-10-2014 06:07 - علقوا المشانق...عبرة لمن يعتبر 29-09-2014 05:32 - الوطن والمؤسسة العسكرية كبش محرقة! 27-09-2014 07:39 - "الايزوتيريك" بوابة الى المسامحة والارتقاء 26-09-2014 06:22 - عندما نخاف من الاستشهاد في طلب الشهادة 24-09-2014 05:55 - ماذا لو مُنع "تويتر" و"فايسبوك" و"يوتيوب" عن الارهابيين؟ 19-09-2014 11:33 - عن أمير طرابلس "الداعشي" 19-09-2014 05:55 - طلاب لبنان، من يتذكرهم اليوم؟ 18-09-2014 06:12 - عقبال...عنّا! 16-09-2014 06:14 - "وينن، وين وجوهن؟" 12-09-2014 06:15 - نحن ... سلاحنا العلم 09-09-2014 06:30 - ويبقى الأمل... 06-09-2014 05:46 - "العقل لا يفهم" 05-09-2014 06:13 - من هو المسؤول عن هجرة المسيحيين من لبنان؟ 19-08-2014 05:14 - سيناريو داعش في لبنان 15-08-2014 05:37 - من حقنا ان نعرف 13-08-2014 06:12 - "داعشية" المجتمع اللبناني 15-07-2014 06:26 - الطريق الى النجمة الرابعة 14-07-2014 05:58 - "أقل الحياء" استباق التمديد بإقرار قانون انتخاب 10-07-2014 06:15 - زمن"داعش" الكسرواني 09-07-2014 14:05 - هل تطفئ السبعة الألمانية... النجمات البرازيلية الخمس؟ 01-07-2014 05:49 - تنازلات عون للحريري... ما لم يتنازل عنه في ظلّ الحصار والاجتياح!
الطقس