Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
رأي
آخر الدواء... الطعن الرئاسي
حـسـن ســعـد

أمام دهاء المُتَمسكين بقانون الستين لأسباب معلومة، وقصور المُمَانعين له لأسباب متعددة ومتباينة، وضعف الدور الإصلاحي للمجتمع المدني.

وبما أنّ الحملة المدنية للإصلاح الانتخابي تواجه طبقة سياسية هي "الخصم والحكم" في الوقت نفسه، الأمر الذي يُصعّب عليها المهمة ويُضعف الرهان على جهودها.

وبما أنّ الحكومة قد دسّت في مشروعها الانتخابي "سُمّ" التقسيمات الانتخابية في "دَسَم" النسبية.

وبما أنّ المجلس النيابي يعتمد سياسة "في التأني السلامة وفي العجلة الندامة"، ويعتبر نفسه غير معني بالقانون الانتخابي الجديد، طالما أنّ الحكومة لم تطلب منه القيام بواجباته التشريعيّة في هذا الشأن.

وبما أنّ "نواب الأمة" لا يحملون إجازات تسمح لهم بالعمل خارج أسوار الكتل النيابيّة، أو خارج نطاق إرسال الزعماء.

وبما أنّ المجلس الدستوري "ممنوع" من التحرّك "عفواً" للقيام بدوره في مراقبة دستوريّة القوانين.

وبما أنّ المجتمع المدني "محروم" من الأهليّة القانونيّة أمام المؤسسات الدستوريّة.

وبما أنّ رئيس الجمهوريّة يتمتّع "منفرداً" بحقّ الطعن لدى المجلس الدستوري.

وبما أنّ رئيس الجمهوريّة والحملة المدنيّة للإصلاح الانتخابي قد توافقوا - في آخر لقاء بينهم - على "التعاون المستمر والمشترك لما فيه خير الإصلاح الانتخابي".

فإنّه، وبناءً على ما سبق، وعلى أنّ في التعاون نجاح وإصلاح، فإنّ آخر الآمال معقود على تجاوب رئيس الجمهوريّة - بالاستناد إلى استعداده المعلن للتعاون المثمر إصلاحيّاً -  مع الطلب منه بأنّ يمارس حقه في الطعن "منفرداً" أمام المجلس الدستوري بدستوريّة قانون الستين الانتخابي، المعروف رسمياً بـ "25/2008"، الذي كان وما يزال بثلاثيّة "نظامه، تقسيماته ونتائجه" سبباً في خراب البلد بالأمس، اليوم وغداً.

وحيث أنّ هذه "الثلاثيّة المُجَرّبة" هي أكثر الأسباب الموجبة إلزاماً لتقديم الطعن، وفي الوقت نفسه الأكثر إقناعاً لاستصدار الحُكم ببطلان قانون الستين ميثاقياً ودستورياً، فإنّ الأهم بعد إبطاله هو ضمان الإجهاض الدستوري المسبق لكافة محاولات استنساخ شبيه له. خصوصاً وأنّ "قرارات المجلس الدستوري مُبرمة ولا تقبل أيّ طريق من طرق المراجعة العاديّة أو غير العاديّة".

وذلك كإجراء "دستوري - وقائي" قبل أن ينجح قانون الستين بالفوز في لعبة "حافة الوقت" التي يمارسها عشّاقه بحِرَفية سياسية هادئة، والتي قد تكون إحدى تجلياتها "تعمّد التزامن" في إحالة مشروعي الموازنة العامة والقانون الانتخابي إلى المجلس النيابي، وما يعنيه ذلك من وضع عربة الموازنة أمام حصان القانون (راجع المادة 32 من الدستور).

وقبل أن يتحول القانون إلى طاعون، فإنّ آخر دواء للقضاء على "طاعون الستين الانتخابي" هو "الطعن الرئاسي" إذا أمكن.

عسى ولعل أنّ يسجل التاريخ أنّ رئيساً لبنانياً انتصر لدوره الدستوري وبه، فكان الحاكم والحَكَم، وأثبت - بالممارسة الديمقراطية للسلطة - أنّ في لبنان مؤسسات دستورية يمكن الاحتكام إليها، وتستحق الإيمان بفعاليّة دورها في صون الميثاق، حماية الدستور، تهذيب القوانين وتحصين السلم الأهلي.

وإلا فلتقام المآتم على لبنان وديمقراطيته، وليصدح العويل.

 


 

ق، . .

رأي

07-03-2016 14:44 - أبعدوا وحشيتكم وبشاعتكم عن الأطفال... واتركوهم يعيشون طفولتهم بسلام! 01-03-2016 00:57 - من أجل "لبناننا"... لن نعتذر! 20-01-2016 06:46 - وللذاكرة ايضاً رأي في لقاء معراب 13-01-2016 06:50 - بين لقب "أحلى صوت" ومعاناة لاجئين... نوايا خفية 23-11-2015 01:02 - صرخة أطفال موجوعين... "بس كرمال مين"؟ 18-11-2015 06:43 - "إستفيقوا يا بشر... نعم وألف نعم للقضاء على الإرهاب!" 24-08-2015 20:47 - 5 سياسيين يتقاسمون "غنائم زبالة البلد" 12-08-2015 06:49 - لا تهمشونا... 24-07-2015 06:47 - من مطمر الناعمة إلى مطمر البلمند 18-07-2015 07:55 - سامحنا يا جورج...
10-07-2015 06:47 - بين "داعشية" المجتمع اللبناني و"الديمقراطية المزيفة" 10-07-2015 06:44 - هل قدر اللبنانيين الإستزلام دائما؟ 07-07-2015 06:00 - التغيير يحتاج لوقت ولكنه يبدأ بخطوات 05-06-2015 12:24 - روكز يدفع ثمن مصاهرته عون 08-04-2015 07:17 - لاتسألوني عن "رئيس جمهوريتنا"...! 17-03-2015 06:12 - من قرأ رسائل جعجع ...المشفّرة؟ 21-02-2015 00:42 - ألحوار تمرير للوقت حتى يصل الفرمان ...ويسمي رئيس لبنان 10-02-2015 06:49 - يسوع الملك في قفص الإتهام؟ 05-02-2015 06:37 - داعش من الذبح إلى الإحراق...فماذا بعد؟ 03-02-2015 11:23 - عندما كنت صغيراً! 23-01-2015 06:34 - ألقضاء قال كلمة الفصل: قانون الإيجارات الجديد نافذ اعتباراً من 28/12/2014 17-01-2015 00:42 - يوم يكبر حنظلة..!.. 30-12-2014 05:55 - هذه هي حقيقة ما حصل مع بابا نويل! 29-12-2014 05:51 - جنود مخطوفون و...مآتم متنقّلة 08-12-2014 10:16 - حين أعدموه 04-12-2014 06:04 - هل إرساء قاعدة الفراغ يجرّ التمديد ؟ 25-11-2014 06:09 - ملفات اللبنانيين في مهب الريح 24-11-2014 06:11 - "لبنان ان حكى" 10-10-2014 06:13 - اتركوا جامعتي تعيش 02-10-2014 06:07 - علقوا المشانق...عبرة لمن يعتبر 29-09-2014 05:32 - الوطن والمؤسسة العسكرية كبش محرقة! 27-09-2014 07:39 - "الايزوتيريك" بوابة الى المسامحة والارتقاء 26-09-2014 06:22 - عندما نخاف من الاستشهاد في طلب الشهادة 24-09-2014 05:55 - ماذا لو مُنع "تويتر" و"فايسبوك" و"يوتيوب" عن الارهابيين؟ 19-09-2014 11:33 - عن أمير طرابلس "الداعشي" 19-09-2014 05:55 - طلاب لبنان، من يتذكرهم اليوم؟ 18-09-2014 06:12 - عقبال...عنّا! 16-09-2014 06:14 - "وينن، وين وجوهن؟" 12-09-2014 06:15 - نحن ... سلاحنا العلم 09-09-2014 06:30 - ويبقى الأمل... 06-09-2014 05:46 - "العقل لا يفهم" 05-09-2014 06:13 - من هو المسؤول عن هجرة المسيحيين من لبنان؟ 19-08-2014 05:14 - سيناريو داعش في لبنان 15-08-2014 05:37 - من حقنا ان نعرف 13-08-2014 06:12 - "داعشية" المجتمع اللبناني 15-07-2014 06:26 - الطريق الى النجمة الرابعة 14-07-2014 05:58 - "أقل الحياء" استباق التمديد بإقرار قانون انتخاب 10-07-2014 06:15 - زمن"داعش" الكسرواني 09-07-2014 14:05 - هل تطفئ السبعة الألمانية... النجمات البرازيلية الخمس؟ 01-07-2014 05:49 - تنازلات عون للحريري... ما لم يتنازل عنه في ظلّ الحصار والاجتياح!
الطقس