Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مجتمع مدني وثقافة
دائرة الأوقاف في نيابة صربا كرّمت المطران غي بولس نجيم

أقامت دائرة الأوقاف في الأبرشيّة البطريركيّة المارونيّة - نيابة صربا احتفالًا تكريميًا للمطران غي بولس نجيم تقديرًا للعطاءات الجليلة التي قدّمها، تحت عنوان: "شكرًا يا صاحب السيادة..!"، برعاية البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي ممثلًا بالنائب البطريركي العام المطران بولس الصيّاح، في قاعة البابا يوحنا بولس الثَّاني في جامعة الروح القدس – الكسليك.
كما حضر الحفل السفير البابوي في لبنان المونسينيور غبريال كاتشيا، رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون، النائب إيلي كيروز ممثلا رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، النواب: نعمة الله أبي نصر، جيلبرت زوين، فريد الياس الخازن وغسان مخيبر، الأساقفة: بولس روحانا، أنطوان عنداري، سمير مظلوم، يوسف درغام وجورج بو جودة، الرئيس العام للرهبانية اللبناية المارونية الأباتي طنوس نعمة وأعضاء مجلس المدبرين، رئيس جامعة الروح القدس الأب هادي محفوظ، وحشد من الرؤساء والرئيسات العامات، وأعضاء لجان الأوقاف في الأبرشية وفعاليات دينية وعسكرية وبلدية واختيارية وأهالي المحتفى به وأصدقائه.

بداية ألقى كلمة الافتتاح والترحيب الأستاذ جورج خليل، ثم تحدث المفوض البطريركي المشرف على إدارة الأوقاف- نيابة صربا المارونية الخوري مارون زغيب الذي قال: "يدرك كثيرون أنني لا أبالغ إن قلت في المحتفى به إنَّه مدرسة راسخة في الروح الكنسيَّة، مدرسة لا تقهرها قوة مهما عظمت، ولا تزعزعها ريح مهما عصفت، لأنَّها مبنيّة على صخر الإيمان، ولأنَّها تعمل بوحي ربّاني ملهم. بلغة القلب أهتف لك شكرًا، يا صاحب السيادة، لأنَّك خرجت من نطاق إنسانك المحدود ، لتغدو فكرًا يحتذى، ونهجًا يعتمد ، نهجًا تربّى في قلب الكنيسة، فربّى أجيالاً تحترم الرسالة وتقدِّرها وتطبِّقها". ووصف المحتفى به برمز العطاء المجاني رافعا الدعاء "بأن بأن يبقى ذخرًا لنا وللكنيسة وللوطن، ونبراسًا نستضيء به وقت الظلمات" وواعدا "بأن نفتح القلب واليدين لسيادة المطران الجديد بولس روحانا".

ثم ألقى النائب البطريركي العام على نيابة صربا المارونية المطران بولس روحانا كلمة أشار فيها إلى "أن خدمةُ المحبة التي سعى المطران نجيم إلى الشهادة لها، فإنها تنطلق من مفهوم عميق وثابت للكرامة الإنسانية، تكشفه لنا الكتب المقدّسة لدى الديانات المعروفة بالتوحيدية. هذه الكرامة تستمد قوّتها وشموليتها وديمومتها من الإيمان المشترك بالإله الواحد، خالق الجميع وأب الجميع. كما أن هذه الكرامة هي غير مجتزأة وليست منّة من إنسان، بل هي عطيّة متساوية من الله لكل الناس، وهي المصدر الأساس الذي تتحدّر منه كلّ الحقوق والواجبات الإنسانية التي ينادي بها المؤمنون جميعًا وأصحاب الإرادات الصالحة. من هنا لا مكان البتّة لمفهوم الأقليّة والأكثريّة في تحديد حقوق الناس الأساسيّة، ولا مكان لأي تمييز بينهم على أساس العرق واللغة والجنس والدين والثقافة والمستوى الإجتماعي والاقتصادي". وأضاف :"فيما أعين الجميع تنظر إلى لبنان وإلى أوطاننا العربية، وهي في حالة مخاض مجتمعي عسير، لا نتلمّس بعد نتيجته النهائية، لا بدّ من أن نسعى مع كل شركائنا في المواطنة، في سبيل تنمية المساحات المشتركة على أساس نصرة الكرامة الإنسانية التي تجمع بين كل الناس. ومأساة هذه الكرامة هي أنها تختبئ وراء تصوّراتنا الدينيّة والمجتمعيّة الثقافيّة والسياسيّة الملتوية أحيانا، وقد تخنقها تلك التصوّرات إذا لم نسارع إلى الكشف عنها بموضوعيّة وصدق وتنقيتها من الشوائب التي علقت بها، وتصويبها لنعود بها إلى الأصل كما أرادها الله". وتابع :"إن نيابة صربا البطريركية إذ تواصل شهادتها لخدمة المحبة في سبيل كرامة الإنسان، تحثُّ مؤمنيها وكل القوى السياسية والإقتصادية والثقافية، والعاملين في المجتمع المدني أن يضافروا جهودهم لنصرة هذه الكرامة، تشريعًا وتنفيذاً للقوانين، في سبيل تغيير البنى والذهنيات التي في ظلالها وعلى منعطفاتها تنتهك تلك الكرامة، ولا من نصير. إلى أخوتي في نيابة صربا أقول، بنوع خاص: "إذا لم نكن شهودًا لخدمة المحبة والكرامة الإنسانية، فقولوا لي من نكون ؟" واختتم متوجها بالشكر إلى المحتفى به معتبرا "أنه استطاع، بإيمانه وفكره وروحانيته، أن ينقل الكنيسة إلى حيث يجب أن تكون، إلى الإنسان المعذّب والضائع والمقهور والباحث عن محبة حقيقية، علّه يجدها في الكنيسة الشركة، وهي مدعوّة إلى أن تكون علامة بيّنةً وشاهدة لتلك المحبة الآتية من فوق كالسحابة على الأرض العطشى".

وألقى ممثل البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي المطران بولس الصياح كلمة استهلها بالقول: "يشرّفني أن أحمل إليكم تحية صاحب الغبطة وبركته لهذا الإحتفال المميز. وإليك يا سيدنا غي تحية شكر ومحبة وتقدير من أجل دعوتك والرسالة الأسقفية التي حملت على مدى اثنتين وعشرين سنة..." وأضاف: "اجتمعتم اليوم واستعرضتم بعضًا من تلك الإنجازات التي كشف من خلالها سيدنا غي في رسالته الأسقفيّة عن بعض ملامح وجه الله، وعمّا يريد الله أن يقوله للناس بلسانه وعلى يده. وهذا من أجمل ما يمكن أن يتمنّاه إنسان سعى بكلّ ما أوتي من قدرات ليكون في ما هو لله". وتابع: "حسّك الراعوي هذا كان وما زال يظهر جليّاً في مواقفك التي تغني اجتماعاتنا في السينودس. فمن يصغي إليك يدرك كم أنت حامل هموم الناس، وكم أن هم الرسالة قد تملّكك، تتخطى في فكرك وكلامك القشور لتنفذ إلى الجوهر... فتتقدّم بالرأي الواضح والحل السديد. لذلك لا يمكنني أن أتصورك لا قاعداً ولا متقاعداً، بل أنت في مسيرة دائمة تنطلق من رسالة إلى رسالة. أنت ستقسّم وقتك من الآن فصاعداً بين الصلاة والصمت والعمل الراعوي في رعية شعرت أنّها تحتاج إلى عطفك وإلى هدوئك وإلى روح الفرح الذي فيك، وإلى نفحة الرجاء التي تشع من وجهك وتتدفق من مواقفك وكلماتك. وفي حياتك ورسالتك الأسقفية كما في رسالتك الجديدة ما سعيت يوماً لتكون أنت في الواجهة بل ليظهر من خلالك وجه يسوع المسيح. فهو الهدف الذي تريد أن تقود الناس إليه، إذعليك أنت أن تصغر وله هو أن يكبر".
وختم: "من أجل ذلك أحيّيك مجدداً باسم رأس كنيستنا، وباسم الكنيسة أشكر لك التزامك العميق بالرسالة، وأشكر لك الخطّ القيادي الذي تميّزت به رسالتك الأسقفيّة. وباسم صاحب الغبطة وباسمي وباسم هؤلاء الأصدقاء جميعاً ندعو لك ونصلّي لكي يستمّر وجهك النيّر ينشر البشارة حاملاً الفرح والسلام والأمل لكل موجوع وكل مهمّش، مظهراً وجه الكنيسة المشعّ ووجه المسيح المنتصر على الألم والموت. عرفناك على مدى سنوات وعملنا معاً، ومعاً تشاركنا في الرأي وفي المسيرة، "فعرفنا المحبة وآمنا بها". فشكراً لك على ما أنت وعلى ما أنجزت. وفقك الله".

وتحدث المحتفى به المطران نجيم الذي أشار إلى "أن لقاء الشكر هذا مميز، ليس بالنسبة للمبادرات التي سمعتم أنني أنجزتها، فهذه المسألة ثانوية كليًا في هذا الظرف. لقاء الشكر هذا مميز أولا وأخرا لأنه يخرج عن المقولة المتداولة "وبالشكر تدوم النعم". لم يبحث الذين فكّروا بإطلاق هذه الأمسيّة، وما وضع رئيس جامعة الروح القدس والآباء المسؤولون فيها بتصرّف منظّميها هذا المكان الفخم الذي يذكّرنا بقداسة البابا الراحل الذي أحب لبنان وأحبه لبنان، الطوباوي يوحنا بولس الثاني والذي ، في آن، يعدّنا لاستقبال قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر بفرح وامتنان، وأنتم الحاضرون الآن هنا جميعا ما لبيّتم الدعوة لأجل مكافأة ما. لقاؤنا الآن لقاء محبّة مجانية تماما وفي ذلك، وفقط في ذلك، رونقه. إنه تجاوب مع حسّ في القلب مرهف، متأصل في الروح المسيحية الحقة". وأضاف: "وشكري ليس على مستوى شكركم لأنني نلت فيه الكثير الكثير، نلت خصوصًا تعبيركم المجاني عن محبتكم. فشكرًا لدائرة الأوقاف التي يرأسها الخوري مارون زغيب ولمعاونيه فيها ولكل لجان الأوقاف في الرعايا، وللكهنة إخوتي الذين يرأسونها وللذين يعاونونهم وللشمامسة وللمجامع الرهبانية التي صلت وتصلّي وتعمل باستمرار من أجل الكنيسة جمعاء، وللمجالس والحركات والجمعيات والهيئات ولجميع أبناء النيابة، صغارا وكبارا، القائمين فيها والمغتربين عنها، وللأصدقاء والأقارب الذين توافدوا من قريب ومن بعيد، ومن بينكم من هو من رعايا النيابة في أفريقيا. فشكرا لهم. وشكري البنوي لصاحب الغبطة الذي أراد أن يرعى شخصيًا هذا اللقاء ولأخوتي. شكرا للذين أعدوا برنامج هذا اللقاء وتفانوا في إنجاحه، ولفريق الإعلاميين الذين أحبوا تغطيته. ومسك الشكر لأخي المطران بولس يوسف روحانا. من صميم القلب أصلّي لأجله كي يتقدس في مسؤوليته الجديدة ويتقدّس بتقديسه شعب النيابة بكامله. إنه وأنتم أفضل هدية هداني إيّاها الله. أشكره عليها وأستودعكم جميعا بين يديه".
وفي الختام قدّمت دائرة الأوقاف في الأبرشية درعا تقديرية للمحتفى به تسلّمها من المطران روحانا والخوري زغيب. كما تخلل الحفل وثائقي عن فصول من حياة المحتفى به وإنجازاته.
 

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.

مجتمع مدني وثقافة

29-05-2017 17:47 - أول إطلاق جامعي لحزمة وزارة الاتصالات الخاصة بالطلاب في الـ LAU 29-05-2017 17:12 - اليونيفيل احتفلت باليوم الدولي لحفظة السلام 29-05-2017 17:01 - كفوري ترأس قداسا لراحة انفس شهداء الجيش واليونيفيل في ابل السقي 29-05-2017 16:47 - جنبلاط يفتتح دائرة الطوارئ الجديدة في عين وزين مديكال فيليدج 29-05-2017 16:19 - يازجي افتتح مطرانية حمص المرممة: مدينة القديسين أكبر من أن تلويها أزمة 29-05-2017 16:00 - بول كنعان عزى الخيامي بوفاة والده 29-05-2017 15:07 - معك بيحلى المشوار في بيت شباب الاحد مع شامل روكز 29-05-2017 15:06 - ندوة عن الوحدة الوطنية في مواجهة الإرهاب 29-05-2017 14:15 - افتتاح مركز الحنان الطبي في المنية 29-05-2017 14:05 - الصفدي التقى مؤسسات المجتمع المدني لتنفيذ مشاريع مقترحة لإنماء طرابلس
29-05-2017 13:55 - ورشة عمل تأهيلية بعنوان "من البحث إلى النشر" في الجامعة اللبنانية 29-05-2017 13:47 - الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) تمنح الدكتوراه الفخرية لغصوب وغانم وصفير والأزهري 29-05-2017 13:38 - المعرض الفوتوغرافي المتنقل واحة أمل في بنشعي 29-05-2017 13:19 - وزارة التربية أنهت مباراة للرياضيات تعتمد على دقة الملاحظة والحس النقدي 29-05-2017 13:12 - حفل توقيع كتاب زراعي بحضور الأميرة زينة مجيد أرسلان في الشوف 29-05-2017 12:42 - مشروع "وعي" للوقاية ومعالجة الإدمان على المخدرات في مدينة طرابلس 29-05-2017 12:38 - الكعكي تسلم من الحركة كتابه بعض من الفؤاد في عيون الآخرين 29-05-2017 12:35 - حملة طبية لليونيفيل الإيطالية في صور 29-05-2017 12:32 - احتفالات في عيد الطوباوي ابونا يعقوب في دير الصليب 29-05-2017 11:55 - وفد من رودز فور لايف زار الخرطوم: السودان يرغب في اعتماد برامج الجمعية الإنقاذية 29-05-2017 11:29 - ندوة حول كتاب شرح أعمال الرسل للبطريرك الحويك في جامعة العائلة المقدسة البترون 29-05-2017 11:22 - صفة فيكِ... إن لم تتخلصي منها فوراً فستخسرين حبيبك! 29-05-2017 11:19 - الباحث جو حتي وقع كتاب "شهادة وتاريخ" (الجزء الأول) برعاية جعجع 29-05-2017 10:52 - "صحة رواياك بتهمنا": نشاط طبي لجمعية لوغوس في الأشرفية 29-05-2017 10:16 - مؤتمر حول معالجة الألم في مستشفى سيدة المعونات الجامعي 28-05-2017 22:50 - حزب الخضر: لاتخاذ الاجراءات القانونية الجازمة بخصوص الجرائم البيئية 28-05-2017 17:52 - مغدوشة أطلقت المرحلة الثانية لخطة النقل بالدراجات الهوائية برعاية سفير سويسرا 28-05-2017 15:52 - تجديد ولاية جبرا في LAU وإقرار مشاريع ومساعدات 28-05-2017 15:32 - فيصل كرامي تفقد العمل في مركز الكرامة الطبي في طرابلس 28-05-2017 15:21 - إطلاق مشروع تنورين بالألوان 28-05-2017 14:34 - انطلاق المشروع الإماراتي لإفطار صائم رمضان 28-05-2017 14:31 - قدّاس على نيّة الإعلاميين في لبنان 28-05-2017 13:37 - تكريم رئيس بلدية الميناء تقديرا لمسيرته 28-05-2017 12:01 - حاصباني: التكنولوجيا وعلم الوراثة وعلوم الحياة مجالات تشهد تطورا سريعا 28-05-2017 10:41 - حملة فحوص طبية مجانية في اقليم البترون الكتائبي 28-05-2017 09:03 - العشاء السنوي لجمعية تجار الحدث في المعاملتين 27-05-2017 23:08 - مساهمة مالية لدعم مجمع سيدة القلعة التربوي في منجز 27-05-2017 19:20 - افتتاح مسجد في جرد مربين في الضنية 27-05-2017 18:02 - داخلية التقدمي: معامل في منطقة عاليه ترمي أوساخها في مياه نهر الغابون 27-05-2017 16:36 - الديمقراطي اللبناني أقام احتفاله السنوي بعيد المقاومة والتحرير في حاصبيا 27-05-2017 16:33 - "تيار المستقبل"- البقاع الغربي وراشيا يفتح باب الانتساب إلى صفوفه 27-05-2017 14:47 - السعودي رعى العشاء التكريمي للشبكة الرياضية في البلدية 27-05-2017 14:29 - مجلس بلدية طرابلس عرض خطته للسنوات المقبلة 27-05-2017 14:17 - الاشتراكي أحيا الذكرى الاولى لاحد كوادره في المغيرية 27-05-2017 14:02 - نهرا رعى اطلاق مشروع بيئي تجميلي في طرابلس: ينشر الوعي بين الطلاب 27-05-2017 11:22 - تكريم كبار قرية حارة الفوار العاملين في الشأن العام 27-05-2017 11:12 - المؤتمر الصحفي السنوي الاول لجمعية "ع سطوح بيروت" 27-05-2017 10:17 - رندة بري في افتتاح حديقة وملعب محمية الشقيف أرنون: المقاومة عنوان عزتنا 26-05-2017 22:51 - غطاس الخوري قلد بارودي وساما فضيا باسم رئيس الجمهورية 26-05-2017 21:51 - اعتصام للجنة المتابعة لاهالي طلاب الليسيه فردان رفضا للزيادة غير مبررة على الأقساط
الطقس