Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
رأي
الاهتمام بالنفس أفضل من النأي بالنفس
حـسـن ســعـد

بالكاد نجحت سياسة "النأي بالنفس" في تأدية المطلوب منها خارجياً، ولكنها فشلت فشلاً ذريعاً في حصد المأمول منها داخلياً، والأمثلة على ذلك صارخة، ولا داعي لسردها الممل، فهي ما تزال قائمة وجميع اللبنانيين يعيشون تفاصيلها ويعانون من نتائجها المستمرة.
هناك من يتوقع بأن "الحوار" سيهدئ الخطاب السياسي الطائفي، ولكنه في الحقيقة يحاول أن يخدع نفسه ويخدع اللبنانيين جميعاً، حين يأمل الكثير من "صورة الطاولة والمتحاورين"، التي إذا ما وزعت على الجبهات المتوترة في الكثير من المناطق اللبنانية فإنها ستوقف تبادل النيران والقذائف، أو ... أو ... إلخ.
أعتقد أن لبنان واللبنانيين - وكانوا وما يزالون - يحتاجون إلى رجال دولة - اشتقنا لهم - لديهم الجرأة في إعلان وتطبيق سياسة "الإهتمام بالنفس"، إن لم يكن كبديل عن سياسة "النأي بالنفس"، فلتكن إلى جانبها على الأقل.
ومن أهم المواضيع التي تهم كافة الفرقاء على الساحة المحلية، هو قانون الانتخاب، وخصوصاً إذا ما كان على أساس النظام النسبي في لبنان دائرة انتخابية واحدة، حيث يضطر الجميع إلى ممارسة سياسة التهدئة القصوى وخطب ود المواطنين أياً كانت طوائفهم والاهتمام بشؤونهم الخاصة والعامة، طبعاً، هذا إذا كان يتضمن القانون آلية تشترط أن تكون اللوائح المتنافسة مؤلفة مناصفة من الفئتين كـ "منطلق ميثاقي" لضمان أن تكون السلوكيات - قبل وأثناء وبعد - الاستحقاق النيابي ميثاقية أيضاً، الأمر الذي سيساهم إلى أبعد الحدود في تحصين السلم الأهلي وصون الوطن.
 

ق، . .

رأي

07-03-2016 14:44 - أبعدوا وحشيتكم وبشاعتكم عن الأطفال... واتركوهم يعيشون طفولتهم بسلام! 01-03-2016 00:57 - من أجل "لبناننا"... لن نعتذر! 20-01-2016 06:46 - وللذاكرة ايضاً رأي في لقاء معراب 13-01-2016 06:50 - بين لقب "أحلى صوت" ومعاناة لاجئين... نوايا خفية 23-11-2015 01:02 - صرخة أطفال موجوعين... "بس كرمال مين"؟ 18-11-2015 06:43 - "إستفيقوا يا بشر... نعم وألف نعم للقضاء على الإرهاب!" 24-08-2015 20:47 - 5 سياسيين يتقاسمون "غنائم زبالة البلد" 12-08-2015 06:49 - لا تهمشونا... 24-07-2015 06:47 - من مطمر الناعمة إلى مطمر البلمند 18-07-2015 07:55 - سامحنا يا جورج...
10-07-2015 06:47 - بين "داعشية" المجتمع اللبناني و"الديمقراطية المزيفة" 10-07-2015 06:44 - هل قدر اللبنانيين الإستزلام دائما؟ 07-07-2015 06:00 - التغيير يحتاج لوقت ولكنه يبدأ بخطوات 05-06-2015 12:24 - روكز يدفع ثمن مصاهرته عون 08-04-2015 07:17 - لاتسألوني عن "رئيس جمهوريتنا"...! 17-03-2015 06:12 - من قرأ رسائل جعجع ...المشفّرة؟ 21-02-2015 00:42 - ألحوار تمرير للوقت حتى يصل الفرمان ...ويسمي رئيس لبنان 10-02-2015 06:49 - يسوع الملك في قفص الإتهام؟ 05-02-2015 06:37 - داعش من الذبح إلى الإحراق...فماذا بعد؟ 03-02-2015 11:23 - عندما كنت صغيراً! 23-01-2015 06:34 - ألقضاء قال كلمة الفصل: قانون الإيجارات الجديد نافذ اعتباراً من 28/12/2014 17-01-2015 00:42 - يوم يكبر حنظلة..!.. 30-12-2014 05:55 - هذه هي حقيقة ما حصل مع بابا نويل! 29-12-2014 05:51 - جنود مخطوفون و...مآتم متنقّلة 08-12-2014 10:16 - حين أعدموه 04-12-2014 06:04 - هل إرساء قاعدة الفراغ يجرّ التمديد ؟ 25-11-2014 06:09 - ملفات اللبنانيين في مهب الريح 24-11-2014 06:11 - "لبنان ان حكى" 10-10-2014 06:13 - اتركوا جامعتي تعيش 02-10-2014 06:07 - علقوا المشانق...عبرة لمن يعتبر 29-09-2014 05:32 - الوطن والمؤسسة العسكرية كبش محرقة! 27-09-2014 07:39 - "الايزوتيريك" بوابة الى المسامحة والارتقاء 26-09-2014 06:22 - عندما نخاف من الاستشهاد في طلب الشهادة 24-09-2014 05:55 - ماذا لو مُنع "تويتر" و"فايسبوك" و"يوتيوب" عن الارهابيين؟ 19-09-2014 11:33 - عن أمير طرابلس "الداعشي" 19-09-2014 05:55 - طلاب لبنان، من يتذكرهم اليوم؟ 18-09-2014 06:12 - عقبال...عنّا! 16-09-2014 06:14 - "وينن، وين وجوهن؟" 12-09-2014 06:15 - نحن ... سلاحنا العلم 09-09-2014 06:30 - ويبقى الأمل... 06-09-2014 05:46 - "العقل لا يفهم" 05-09-2014 06:13 - من هو المسؤول عن هجرة المسيحيين من لبنان؟ 19-08-2014 05:14 - سيناريو داعش في لبنان 15-08-2014 05:37 - من حقنا ان نعرف 13-08-2014 06:12 - "داعشية" المجتمع اللبناني 15-07-2014 06:26 - الطريق الى النجمة الرابعة 14-07-2014 05:58 - "أقل الحياء" استباق التمديد بإقرار قانون انتخاب 10-07-2014 06:15 - زمن"داعش" الكسرواني 09-07-2014 14:05 - هل تطفئ السبعة الألمانية... النجمات البرازيلية الخمس؟ 01-07-2014 05:49 - تنازلات عون للحريري... ما لم يتنازل عنه في ظلّ الحصار والاجتياح!
الطقس