Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
التقارير
كلمة السيد نصرالله في عيد المقاومة والتحرير في 25-5-2012

أحيا "حزب الله" الذكرى السنوية الـ 12 لعيد المقاومة والتحرير، بمهرجان جماهيري حاشد في باحة مجمع موسى عباس في مدينة بنت جبيل، في حضور النائب عبد المجيد صالح ممثلا: رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ورئيسي مجلسي النواب نبيه بري والوزراء نجيب ميقاتي، ممثل وزير الدفاع الوطني فايز غصن العميد الركن رفعت شكر، ممثل وزير الداخلية والبلديات العميد مروان شربل العقيد خليل الديقة، ممثل رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" العماد ميشال عون النائب اميل رحمة، سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية غضنفر ركن أبادي، رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد، ممثل رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي النائب وليد جنبلاط نائب رئيس الحزب دريد ياغي على رأس وفد، النواب: حسن فضل الله، علي فياض، نواف الموسوي، عبد اللطيف الزين، قاسم هاشم وعلي عسيران، وعدد من مسؤولي "حزب الله".

ومن الشخصيات الدينية، حضر ممثل البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي راعي أبرشية صور للموارنة شكرالله نبيل الحاج، ممثل نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان وأعضاء المجلس مفتي مرجعيون وحاصبيا الشيخ عبد الحسين عبد الله، ممثل شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن الشيخ هادي العريضي، ممثل الشيخ نصرالدين الغريب الشيخ نزيه العريضي، متروبوليت صيدا وصور ومرجعيون وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس كفوري، رئيس امناء تجمع العلماء المسلمين القاضي الشيخ احمد الزين، إمام مسجد القدس في صيدا الشيخ ماهر حمود، إمام مسجد الوحدة الإسلامية الشيخ محمد عبد العال، امين سر تجمع علماء فلسطين الشيخ هشام عبد الرازق والشيخ محمد وعد على رأس وفد من التجمع، وفد من تجمع العلماء المسلمين، رئيس "جمعية قولنا والعمل" الشيخ احمد القطان، الشيخ سالم يكن، وفد من مكتب العلامة السيد محمد حسين فضل الله.

وشارك من الشخصيات العسكرية والأمنية: ممثل المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي العقيد حسين خشفي، ممثل المدير العام لأمن الدولة اللواء جورج أرعم العقيد سمير سنان، ممثل المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم النقيب علي قطيش، قائد اللواء الخامس في الجيش العميد شربل ابو خليل، رئيس مكتب مخابرات بنت جبيل العقيد عدنان غيث، المقدم عبد الله سليم، رئيس دائرة أمن عام الجنوب الثانية الرائد علي قاسم ومدير استقصاء الجنوب في الأمن العام المقدم فوزي شمعون.

ومن المشاركة الخارجية والحزبية: وفد مثل مختلف المحافظات الإيرانية، وفد من المركز الايطالي العربي للصداقة، ممثل رئيس الحزب السوري القومي الإجتماعي النائب أسعد حردان عضو المجلس المركزي في الحزب قاسم صالح، رئيس مكتب التنظيم القطري لحزب البعث ابراهيم عيسى، وفد من حزب البعث العربي الاشتراكي على رأسه الوزير السابق نزيه بيضون، وفد من قيادة حركة "أمل" على رأسه مسؤول إقليم جبل عامل محمد غزال، وفد من اللجنة السياسية في ندوة العمل الوطني، وفد من حزب قدامى لبنان يرأسه مسؤول الحزب علي الصفدي، الأمين العام لحركة النضال اللبناني - العربي النائب السابق فيصل الداوود، الامين العام لجبهة البناء اللبناني زهير الخطيب، وفد من حزب التوحيد العربي، وفود من الأحزاب والقوى الوطنية والفصائل الفلسطينية.

كما شارك وفد مثل فاعليات مرجعيون، رؤساء بلديات وأعضاء مجالس بلدية واختيارية، وفود وشخصيات وفاعليات تربوية وسياسية وثقافية واجتماعية وإعلامية، ولفيف من العلماء إضافة إلى حشد كبير من المواطنين من عدد من المناطق اللبنانية.

نصرالله

قدم الإحتفال الزميل حيدر دقماق، ثم كانت وقفة إنشادية لفرقة الرضوان للأناشيد الإسلامية، أطل بعدها الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصر الله، على الحضور عبر شاشة، وألقى كلمة استهلها بالقول: "أبارك لكم جميعا وللبنانيين عموما ولأمتنا العربية والاسلامية هذا اليوم العظيم وهذا العيد الوطني الكبير، عيد المقاومة والتحرير، وذكرى انتصار المقاومة، ذكرى إنتصار الدم على السيف، ذكرى انتصار الإرادة والعزم والتضحيات. واليوم أيضا، وفي هذه الساعات، نشهد خاتمة طيبة لحادثة أليمة، حيث تم التأكد قبل قليل أن المخطوفين اللبنانيين باتوا في الأراضي التركية ويتحضرون للإنطلاق باتجاه مطار بيروت، مطار الرئيس الشهيد رفيق الحريري الدولي".

وشكر الله على انتهاء أزمة المخطوفين في حلب "بهذه السرعة وبهذه النهاية دون آثار سلبية، بل بالعكس بآثار إيجابية إن شاء الله". ثم شكر باسم "العائلات المعنية بالحادثة، كل الذين ساهموا وساعدوا واعتنوا واهتموا وأوصلوا الأمور إلى الخواتيم الطيبة". وقال: "منذ اللحظات الأولى، لخبر الإختطاف، كنا على تواصل مع القيادة السورية والسلطات في سوريا والذين - في الحقيقة منذ البداية - اهتموا بالنساء والرجال الكبار بالسن الذين أطلق سراحهم، أمنوا لهم الرعاية والحماية الأمنية، وأيضا بتوجيه من الرئيس بشار الأسد، تمت تهيئة طائرة لإيصال النساء ومن معهن بشكل سريع في تلك الليلة، وهذا كان له مساهمة كبيرة في تهدئة النفوس وتطييب الخواطر وشهدنا مجيء الأخوات والسيدات في تلك الليلة. أبدأ من هنا الشكر للقيادة للرئيس السوري بشار الأسد على هذه اللفتة وهذه العناية".

أضاف: "منذ اللحظات الأولى، الدولة برؤسائها، بمسؤوليها، باشرت تحمل المسؤولية، العديد من القيادات السياسية اللبنانية أيضا عملت على توظيف علاقتها وطاقتها وبادرت بالاتصال والتعاون، وفي تعاون وطني وحقيقي، وصلنا إلى ما وصلنا اليه".

كذلك شكر ب"التراتبية القانونية" كلا من: رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، رئيس مجلس النواب نبيه بري، رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي، الرئيس سعد الحريري "أيضا الذي علمنا أنه بذل جهودا خاصة في هذا الإتجاه"، وكل "من اتصل وفاوض ووظف علاقته بشكل إيجابي وممتاز".

وأشار أيضا إلى الإتصالات على الصعيد الإقليمي، متوجها بشكر خاص "للمسؤولين الأتراك والحكومة التركية على تعاونها أيضا في هذا المجال، سواء رئيس الحكومة السيد أردوغان أو وزير الخارجية السيد أوغلو، كل من كان له دور في الاتصالات، نحن نشكره ونقدر له هذا الجهد الإنساني والأخلاقي".

كذلك شكر "العائلات على تجاوبها، على صبرها، على تحملها، وإن كان البعض كان حاول بالإعلام أن يصعب الأمور. هذا النوع من الأحداث، يحتاج إلى هدوء، إلى صبر، إلى حكمة، إلى تعاط دقيق، إذا كنا نريد أن نصل إلى خواتيم طيبة، يجب ان أتوجه بالشكر أيضا إلى الناس الذين ضبطوا انفعالاتهم واستجابوا الى نداء الهدوء، الانضباط والعقل والحكمة والتروي".

وتطرق إلى حادثة التفجير التي استهدفت زوارا لبنانيين في العراق "وأدت إلى سقوط شهداء من السيدات الجليلات وعدد من الجرحى"، شاكرا "الإخوة في العراق، القوى السياسية والحكومة، على اهتمامها بجرحانا، وقد علمت قبل قليل أيضا أن السيد رئيس الوزراء نور المالكي سوف يضع طائرة خاصة للجرحى وبقية الزوار ليعودوا بالجو إلى بيروت، أيضا أتوجه إليهم بالشكر على هذه للفتة وعلى هذه العناية الطيبة".

وقال: "هذه الأحداث سوف أقف عندها ومنها سوف أدخل إلى المناسبة، أريد أن أقول كلمة للناس وكلمة للخاطفين وكلمة للدولة، ومن كلمة الدولة أدخل إلى المناسبة:

أولا: للناس، هذه التجربة يجب أن نتوقف عندها كثيرا. طبعا في اللحظات هناك من انفعل من الناس ونزلوا الى الطرقات لكي يقطعوا الطرقات. فقط لأن هذه الحادثة من الممكن أن تتكرر لا سمح الله ونأمل أن لا يحصل ذلك، لكن من أجل أن ننظم أمورنا لا معنى لهذا النزول إلى الشارع ولا معنى لقطع الطرقات فضلا عما هو أسوأ وهو الاعتداء على السيارات وعلى الممتلكات الخاصة أو العامة، هذا ماذا يفيد؟
طبعا هذا بكل المقاييس حرام، للناس الذين يهتمون بالشأن الديني أقول لهم حرام وللناس الذين يهتمون بالشأن الأخلاقي هذا قبيح، وبكل المعايير والإنسانية والقانونية والخ.... أن تنزل إلى الشارع، على من تريد أن تضغط؟ الخاطفون ليسوا هنا في لبنان، الحادثة ليس لها علاقة لا بالطرقات ولا بالناس وبالسيارات".

أضاف: "شيء آخر يجب أن أؤكد عليه، أصبح هنا موضة في البلد، بدأت منذ العام 2005 بشكل أساسي مع كل حادث يحصل، سوريا أو سوريون لهم علاقة به يتم الاعتداء على الرعايا السوريين في لبنان وعلى العمال السوريين في لبنان. الشيء العجيب أن هؤلاء العمال يكونون أو هؤلاء الناس يعيشون بيننا وفي أحيائنا وفي ضيعنا ومدننا، وهناك حادثة هم ليس لهم فيها أي مسؤولية ولا أي ذنب، يتم الاعتداء عليهم. هذا الأمر في المعيار الديني حرام شرعا، وهو جريمة بالمعيار الأخلاقي وقبيح جدا. ما هي علاقة هؤلاء الناس سواء كانوا عمالا أو رعايا أو جالية أو حتى نازحين ليس لهم علاقة بهذا الحادث. لا يجوز أن يتصرف أحد خارج هذه الموازيين الأخلاقية والإنسانية. طبعا الإنضباط الكبير الذي تم التعبير عنه، نحن نتوجه له باحترام كبير جدا، هذه ثقتنا بهؤلاء الناس، وهذه هي معرفتنا بهم، وهذا هو أملنا بهم بشكل دائم وكبير".

تابع: "أيضا إلى الناس، ولنقل إلى القطاع الخاص، لنقل كلمة لمسؤولي الحملات للزيارة، سواء في العراق أو في إيران، يعني في هذه الفترة يجب أن يرحموا الناس، وأن يرحمونا قليلا، وأنا أضم صوتي إلى صوت المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى وكل الجهات التي أعلنت عن موقف من هذا النوع، أنه لا يوجد هناك داع لحملات تذهب بالبر، لأن المرحلة هي حساسة قليلا وصعبة".

وقال: "الموضوع أولا هو أمن الزوار وحياتهم وسلامتهم وكرامتهم، ولكن الموضوع لا يقف هنا عند هذه الحدود، يعني أن الموضوع ليس هو أن هناك أناسا قد اختطفوا فقط، هذا النوع من الأحداث قد تكون له تداعيات خطيرة قد تؤدي إلى فتن وقد تؤدي إلى أحداث، هذه المرة الناس قد انضبطت، والمرة القادمة لا نعرف ما الذي سيحدث، لذلك نتمنى أن لا يضع أحد الزوار وأن لا يضع الناس وأن لا يضع البلد كله في مواجهة أخطار وتداعيات من هذا النوع. في مطار بيروت: بيروت - بغداد الخط شغال (مفتوح)، وبيروت - النجف الأشرف الخط شغال (مفتوح)، وبيروت - طهران وبيروت - مشهد، الناس تسافر بالطائرة، تذهب وتزور، وترجع إن شاء الله سالمة وغانمة. وأي مسؤول حملة يصر من الآن فصاعدا على أن يأخذ الناس بالبر هو يتحمل المسؤولية، وأنا أحمله مسؤولية شرعية وجزائية وقانونية وأخلاقية وعلى كل صعيد، نحن طبعا ثقتنا بالأخوة مسؤولي الحملات كلهم "مين ما كان" هي كبيرة، ونأمل الإستجابة. أيضا الناس هم معنيون بأن ينتبهوا إلى هذا الموضوع، وأن يكون يوجد التزام كامل في هذه المسألة، كي لا يأخذنا أحد فيما بعد إلى مشكلة، مثل المشكلة التي كنا سنذهب إليها، لولا أن الجميع تصرف بمسؤولية وبحكمة".

وتوجه الى الخاطفين بالقول: "طبعا عملكم هذا كان مدانا وهو مدان، الآن أنهم قد تصرفوا بعقل وإستجابوا للوساطات، هذا أمر جيد، ونأمل أن يتصرف الناس بعقل، لكن أنا أحب أن ألفت النظر إلى شيء، وهو أن خطف الأبرياء والإعتداء على الناس بهذه الطريقة، هو أمر يسيء لكم، ويسيء لكل ما تدعون، أو تقولون أنكم تعملون من أجله، إذا كان الغرض، "ممكن أن يكون هناك فرضيتان"، إذا كان الغرض هو الضغط على موقفنا السياسي مثل التعابير التي سمعها الزوار من الخاطفين، فهذا لن يقدم ولن يؤخر، نحن موقفنا السياسي من الأحداث التي تجري في سوريا منطلقة من ثوابت ومن رؤية إستراتيجية ومن تقييم للوضع في المنطقة، ومن قراءة دقيقة وهادئة وعاقلة للتهديدات والأحداث والمشاريع، ولذلك نحن في سوريا مع الحوار ومع الإصلاح ومع الوحدة الوطنية ومع إنتهاء أي شكل من أشكال المواجهة المسلحة، ومع المعالجة السياسية من أجل سوريا، من أجل مستقبلها وموقعها وشعبها وأهلها وسلامتها وقوتها، وبالتالي إذا كان المقصود من خطف لبنانيين هو التأثير على موقفنا السياسي أو موقف حلفائنا أيضا، من هذه الزاوية، هذا الأمر هو غير مجد، ولا داعي له، لأننا عندما نأخذ موقفا، فإننا نكون مستعدين أن نضحي من أجل هذا الموقف، نكون منطلقين فيه من ثوابتنا، ونحن في هذا الموقف نقوم بالتضحية، من أجل ما هو أهم، ومن أجل ما هو أولى".

تابع: "الفرضية الثانية: والتي كانت هي محاولة جدية، أنهم يقومون بخطف لبنانيين و"تفضل يا لبنان وقم بالضغط على النظام في سوريا"، أي على السلطات في سوريا، من أجل إطلاق سراح معتقلين مقابل مختطفين لبنانيين. أيضا أنا أقول لكم، في السابق هذا لم يجد، وفي المستقبل لن يجدي، السلطات في سوريا ليست في وارد فتح هذا الباب، ونحن أيضا لسنا في وارد الدخول في مشكلة من هذا النوع. وكانت هناك تجربة مؤسفة، قبل أسابيع، وذلك في منطقة القصير، حيث تم اختطاف لبنانيين مقيمين داخل الأراضي السورية، من قبل مجموعات مسلحة، وتم المطالبة بأنه من أجل إسترداد هذين اللبنانيين يجب أن تطلبوا من السلطات السورية إطلاق سراح فلان وفلان ـ أصلا هذا هو باب خطر، إذا أريد أن تفتح الأمور بهذه الطريقة ـ حسنا، لم تحصل إستجابة، وأيضا السلطة السورية ليست في هذا الوارد، والاتصالات فشلت، فقامت العشائر والأهالي لهذين اللبنانيين المختطفين بإختطاف أناس آخرين من الجماعات المسلحة، ومن ثم هم قاموا بإجراء تبادل بين بعضهم البعض".

أضاف: "إذا هذه التجربة هي تجربة فاشلة، نتمنى أن لا تتكرر هذه التجربة، لأنه لا طائل منها لا سياسيا ولا أمنيا ولا تبادليا، وأيضا نتمنى أن لا أحد يستعمل العنف ضد اللبنانيين لأنه في نهاية المطاف، العنف قد يجر إلى العنف.
أدخل إلى الدولة، هذه التجربة التي حصلت اليوم هي تجربة طيبة جدا، منذ اللحظة الأولى قلنا إن المسؤولية هي مسؤولية الدولة، والدولة والحكومة يجب أن تتحمل مسؤولياتها، القيادات السياسية والقوى السياسية. كلنا نساند مسعى الحكومة ومسعى الدولة، وهذا أمر جيد. أساسا يوجد بعض الناس عقبوا على هذا الموقف، بأن هذه هي بداية جيدة منا. كلا هذه ليست بداية بل هذا خط قديم. ومن هنا أدخل إلى الجنوب وإلى لبنان وإلى المواجهة مع إسرائيل، وإلى المقاومة وإلى المناسبة".

وقال: "منذ قيام الكيان الصهيوني في سنة 1948 على الأراضي الفلسطينية، كان يباشر الإعتداء على الأراضي اللبنانية، كان يعتدي على اللبنانيين وعلى القرى اللبنانية وعلى الفلاحين والمزارعين، ومنذ 48 كان العدو الإسرائيلي يدخل الحدود ويدخل الضيع ويدخل مخافر قوى الأمن، ويعتدي على الجيش المتواجد ويخطف العسكر ويخطف مدنيين ويخطف أناسا ويرتكب مجازر، والذين ينسون التاريخ يستطيعون الرجوع إلى الأرشيف، توجد ضيع بكاملها حدثت فيها مجازر، سقط فيها 80 شهيدا ومئة شهيد ومئة وعشرين شهيدا. هذا كله قبل السبعينات، هذا كله قبل أن تأتي الفصائل المقاومة الفلسطينية إلى لبنان. أهل الجنوب وقيادات الجنوب من دينية وسياسية، منذ زمن المرحوم الإمام عبدالحسين شرف الدين وبقية العلماء، ماذا كان خطابهم؟ يا دولة تفضلوا دافعوا عن الجنوب، تفضلوا إحموا الحدود، تفضلوا أمنعوا الإعتداءات على اللبنانيين كل اللبنانيين".

تابع: "لكن الدولة لم تكن لتستجيب لكل هذه النداءات. سماحة الإمام المغيب السيد موسى الصدر أعاده الله ورفيقيه بخير، منذ أن أتى إلى لبنان بالعام 1960 -1961 ومنذ بدء تصديه للشأن العام، أنظروا إلى خطابه منذ البداية، نريد من الجيش أن يطلع إلى الحدود ليحمي الجنوب وليس ليحمي إسرائيل، نريد من الجيش أن يتواجد ليدافع عن الناس، نريد من الدولة أن تكون حاضرة، نريد أن تدربوا شباب الجنوب ونريد أن تسلحوا شباب الجنوب ونريد أن تنظموا أهل الجنوب إلى جانب الجيش ليدافعا عن الجنوب، لكن الدولة لم تستجب، لأن الدولة كانت في عالم آخر".

وقال: "دعوني أقول السلطة، السلطة السياسية دائما كانت في عالم آخر. لم تتبن السلطة السياسية في لبنان إستراتيجية الدفاع عن الجنوب وأهل الجنوب أو عن لبنان وشعب لبنان، وإنما تبنت نظرية قوة لبنان في ضعفه، تبنت نظرية الحياد. طيب ممكن يكون مفهوم أن يحاول شخص أن يحيد نفسه عن الصراع العربي - الإسرائيلي، لكن أن يحيد نفسه عن حماية أرضه وشعبه وأهله وقواه وجيشه ودركه ومخافره وبناه التحتية، هذا هو الذي كان موجودا، وهذا هو الذي اضطر الإمام موسى الصدر ـ الذي كان من أشد الدعاة لأن تتحمل الدولة المسؤولية ولأن يقف الجيش اللبناني في الخطوط الأمامية للدفاع ـ أن يشكل أفواج المقاومة اللبنانية في ذلك الحين، وأن يدعو الناس إلى أن يحملوا السلاح وأن يشتروا السلاح وأن يبيعوا بعض ممتلكاتهم ليشتروا سلاحا ليدافعوا به عن أنفسهم، وهو كان يشتري السلاح".

تابع: "إذا، عندما نتحدث اليوم عن المقاومة الشعبية يجب أن نذكر ويجب أن نسجل أن الشعب اللبناني وخصوصا أهل الجنوب والقرى الأمامية في الجنوب وفي البقاع الغربي، أضطروا هم أن يشتروا السلاح وأن يحملوا السلاح وأن يقوموا بهذا الواجب الوطني في ظل غياب السلطة السياسية اللبنانية بالكامل، إن لم أقل أكثر من غياب، "خلينا اليوم نكون قليلا رايقين،بدنا نساعد البلد"، الموضوع أكثر من غياب، لكن لنتكلم عن غياب، طيب إذا الدولة لم تحم البلد ولم تحم الأرض ولم تحم الناس، إذا الدولة لم تتحمل مسؤولية تحرير ما تم إحتلاله فيما بعد، بعد ال 67 في مزارع شبعا و تلال كفر شوبا، أو بال 78 أو بال 82 ، الناس لا يتخلون عن واجباتهم الوطنية أو الدينية أو القومية، هكذا عندما يكون الناس شرفاء، هم لا يتخلون عن واجباتهم ولا يتخلون عن كراماتهم، ولا يتخلون عن ممتلكاتهم القانونية والشرعية".

أضاف: "ولذلك إنطلقت المقاومة في لبنان في شكلها الشعبي، وعبرت عن نفسها في أحزاب وتنظيمات وحركات ومنظمات، وكان للأخوة الفلسطينيين أيضا، كان لهم دور أساسي في هذه المقاومة من خلال الفصائل الفلسطينية المجاهدة والمناضلة، والاحتضان الشعبي، وكانت هذه المقاومة التي تصاعدت وتراكمت جهودها وإنجازاتها إلى أن كان الإنتصار الكبير في 25 آيار عام 2000، والذي أصبح عيدا وطنيا، عيدا للمقاومة والتحرير والإنتصار.
بناء عليه، فيما يتعلق بكل المرحلة الماضية، يجب أن أقول: نحن دائما كنا نؤكد وكنا ندعو أن تتحمل الدولة المسؤولية، ونحن كلنا نقف معها وخلفها وإلى جانبها، وإذا أرادتنا أمامها في المواجهة وفي الشهادة وفي تقديم التضحيات نحن جاهزون. لكن عندما تغيب المسؤولية، الناس يتحملون مسؤولياتهم بشكل دقيق وأساسي".

وقال: "من هنا أدخل إلى المناسبة لأقول نحن اليوم نعم أمام عيد وطني حقيقي، وأنا أدعو إلى تكريس هذا اليوم عيدا وطنيا لكل الشعب اللبناني، للدولة وللجيش وللمؤسسات وللشعب اللبناني ولكل القوى السياسية، خصوصا الأحزاب والتنظيمات والجماعات والحركات التي شاركت وقاتلت، ما هي المشكلة؟ اليوم نحن نقيم إحتفالا وغدا أخواننا في حركة أمل يقيمون إحتفالا في الخيام، أحزاب وتنظيمات أخرى كل واحد بمنطقته ومدينته، يقيم إحتفالا، تعم الاحتفالات هذا البلد، ومن حق كل الأحزاب والفصائل والجماعات والحركات والتنظيمات التي ساهمت في هذه المقاومة، وأطلقت رصاصا في هذه المقاومة، وقدمت شهداء في هذه المقاومة، ودخل لها معتقلون إلى الأسر في هذه المقاومة، وسقط لها جرحى في هذه المقاومة، أن تحتفل وهي شريكة".

تابع: "هذا العيد هو عيد لكل عوائل الشهداء ولكل الأسرى ولكل الجرحى ولكل الذين هجروا من بيوتهم أو دمرت بيوتهم ولكل الذين صمدوا في أرضهم، ولكل الذين ساعدوا وساهموا ودعموا وحموا بكلمة أو بقلم أو بموقف أو بشعر أو بدعاء أو بتعاطف سابقا أو لاحقا، حتى الذين وقفوا مع هذه المقاومة أيضا في حرب تموز، هذا العيد هو عيد الكل، ونحن نريده بحق ولا نرضى أن يحوله أحد إلى عيد لطائفة أو عيد لفئة أو عيد لتنظيمات معينة، كلا هذا عيد وطني حقيقي وهذا إنتصار وطني حقيقي، ومنذ اليوم الأول في 25 آيار عندما إحتفلنا في بنت جبيل بالملعب، وكنت في خدمتكم هناك مباشرة، وتحدثنا، قلنا هذا إنتصار لبنان كل لبنان، واليوم في الذكرى الثانية عشرة أيضا نقول هذا إنتصار لبنان كل لبنان. هذا عيد وطني لكل اللبنانيين ونريده أن يتكرس كذلك".

تابع: "النقطة الثانية في ما يرتبط بالمناسبة: أدخل من هنا إلى الانجاز وإلى القضية. يعني العنوان الذي لا أريد ان أتكلم به للتاريخ بل أيضا للحاضر، العنوان الذي أريد أن أقدمه اليوم بالخطاب هو أن المقاومة إنجاز وقضية مهمة. عندما أقول مقاومة يعني قرارها، إرادتها، حقها، مشروعيتها، رجالها، شعبها، سلاحها، جهوزيتها، هذه هي المقاومة. حسنا عندما نأتي الى الانجاز، ثم نأتي لاحقا إلى القضية، طبعا أريد أن أرتب على هذا أثرا: في الإنجاز يمكن أن نتكلم عن الكثير. على مستوى المنطقة، الكل يعلم بأنه عام 1982 من خلال الاجتياح كان هناك مشروع أميركي أسرائيلي للبنان وللمنطقة ولتصفية القضية الفلسطينية، وكان هناك مجموعة أهداف ترتبط بالموضوع اللبناني والفلسطيني وعملية التسوية في المنطقة وسوريا. لن أستهلك الوقت في هذا الموضوع، كلكم عايشتم هذا المعطى. المقاومة التي انطلقت سريعا وواجهت الاحتلال عام 1982 أسقطت هذا المشروع الاسرائيلي الاميركي على مستوى المنطقة وأدخلت المنطقة في مرحلة جديدة. في ذلك اليوم قيل إن لبنان دخل في العصر الاسرائيلي ولكن خلال أشهر قليلة بدا واضحا أن لبنان بدأ يخرج من العصر الاسرائيلي".

وقال: "حسنا، ولكن لنتكلم بالملموس. الآن أنتم موجودون في المنطقة الحدودية على مقربة من الحدود. لنتحدث عن في العام 1982، المشروع الاسرائيلي والأهداف من وراء الاجتياح وماذا كانت التسوية التي كان يراد فرضها. يمكن أن يكون هناك الكثير من الناس يذكرون أو يوجد جيل لم يكن موجودا في ذلك الوقت، دعونا نتكلم في الملموس، أن نلمس إنجازا. هذه الارض التي الآن تقفون عليها كانت أرضا محتلة، بعض هذه المنطقة الحدودية كان محتلا من 1978 وبعضها كان محتلا من 1982، يعني بعد الانسحاب الإسرائيلي من صيدا صور النبطية وتشكيل ما سمي في ذلك الحين بالشريط الحدودي. حسنا هذه الارض عادت إلى أهلها بإنجاز ملموس، هذه الارض لم يكن المشروع الاسرائيلي بناؤه أن يعيدها. الإسرائيلي لم يدخل لبنان ليخرج من لبنان. الاسرائيلي له أطماع في لبنان، بأرض لبنان، بمياه لبنان. طبعا الآن لا يوجد وقت لأن أقرأ لكم وأعرض لكم، ولكن هذا أمر مثبت تاريخيا. الوثائق تؤكد هذه الاطماع. في البدايات عندما بدأت تتشكل المنطقة وبعد قيام الكيان الصهيوني في العام 1948 كانت عين إسرائيل على لبنان بالحد الأدنى على جنوب لبنان، من الأولي إلى الحدود".

أضاف: "إذا كنا نريد أن ننزل الى حد أدنى أدنى، من الليطاني. ومن خلال توظيف الأحداث التي كانت قائمة في الجنوب في 1982 والحساسيات الموجودة بين أهل الجنوب، سكان الجنوب بإختلاف انتماءاتهم أو بين أهل الجنوب والفصائل الفلسطينية، كان يراهن على أن الجنوب وأهل الجنوب سيكونون هادئين وادعين متعاونين وبالتالي سيبقى جيشه في الجنوب وبالتالي سيبقى جيشه في الجنوب وأخذ فرصة سنة واحدة للبدء ببناء مستعمرات في أراضي جنوب لبنان كما فعل في كل الاراضي العربية التي إحتلها في الحروب السابقة. ولكن مسارعة اللبنانيين إلى مقاومة الاحتلال وكانت الضربة النوعية العظيمة جدا في 11-11-1982 من خلال إستشهاد أحمد قصير في مدينة صور. والوجه المكتئب والكادح لشارون على أنقاض ذلك المكان أعطى إنطباعا واضحا للإسرائيليين بأن لا، الجنوب لن يكون أرضا آمنة، لبنان لن يكون أرضا آمنة لقوات الاحتلال ولا لمشاريع الاحتلال، حسنا، اليوم بالملموس أرض اللبنانيين عادت إليهم إلى الحدود".

وقال: "بقيت لدينا مزارع شبعا وتلال كفرشوبا وجزء من بلدة الغجر، وأيضا شاهدتم على الحدود في العام 2000 كيف كان اللبنانيون جالسين من خلال السلطة السياسية يناقشون بالأمتار، مئات الأمتار وآلاف الأمتار، هذه الأرض عادت إلينا، بكرامة وبدون شروط، بدون ضمانات أمنية، بدون إتفاقيات إذلال، بدون مكاسب للعدو، والأهم أن الأهم أن هذه الارض عادت الى أصحابها، البيوت، المزارع، الحقول، كل شيء، وعادت إلى الدولة، إلى السلطة، إلى سيادة الدولة. كلنا يعرف في إتفاقية كامب دايفد كيف عادت سيناء إلى مصر، عادت بشروط إسرائيلية. اليوم يوجد مشكلة في سيناء تواجهها السلطة المصرية، أنه كم هو عدد الجيش المسموح إدخاله إليها، وكم هو عدد الشرطة المسموح إدخاله إليها وأيضا كمية السلاح ونوعية السلاح. الإنجاز في لبنان أن الارض عادت إلى السيادة اللبنانية كاملة، اليوم الحكومة اللبنانية هي التي تقرر من ترسل من الجيش، كم لواء، كم كتيبة، أي نوع سلاح، لا يحق لأحد أن يناقش ولا يحق لأحد أن يعترض وتستطيع أن تتواجد في أي شبر من أرض الجنوب ولا تحتاج إلى إذن لا من إسرائيل ولا من الامم المتحدة ولا من أحد في هذا العالم، هذا يعني عودة السيادة الى هذه الارض، حسنا هذا ايضا إنجاز، هذا إنجاز ملموس".

أضاف: "اليوم نحن موجودون في أرضنا وفي ضيعنا، الناس تعيش في أمن، في سلام وإطمئنان. الفتنة التي أرادها الإسرائيلي والتي حضر لها عام 2000م سقطت بسرعة ويجب أن نشكر الله سبحانه وتعالى على ذلك، تعرفون أنه يمكن لا يوجد أحد تكلم في هذا الموضوع سابقا، أو لا أعرف إذا ذكر سابقا، لماذا غادر الاسرائيلي الجنوب بسرعة؟ لماذا الاسرائيلي لم يبلغ أنطوان لحد، وجيش أنطوان لحد بالانسحاب؟ أتعرفون لماذا؟ هو خرج بسرعة، ترك جيش أنطوان لحد في الشارع، بالمواقع، بالضيع، ضاعوا، احتاورا، وبظنه أن المقاومة سوف تهاجم وتقتل وترتكب المجازر ويتحول الأمر إلى حرب أهلية أو فتنة طائفية. يا أهلنا في الجنوب، يا أهل كل الذين عملوا في جيش أنطوان لحد، أيها اللبنانيون الذين تورطوا مع الاسرائيلي وذهبوا أو هربوا إلى فلسطين المحتلة، يمكنكم أن تدققوا في هذه الجملة: لقد كان الاسرائيلي هذا الذي خدمتموه عشرات يريد لكم أن تقتلوا وأن تذبحوا وأن ترمل نساؤكم وأن يتيتم أطفالكم وأن تكونوا ضحايا لفتنة طائفية، ليتحول العرس اللبناني الى جنازة، وكنتم ستكونون أنتم الضحايا، هو تواطأ عليكم بهذا المستوى".

تابع: "ولكن المقاومة بكل فصائلها في ذلك اليوم وأهل الجنوب خصوصا، أهل القرى الامامية الذين عانوا ما عانوه من جيش لحد ومن جرائمه ومن قذائفه ومن معتقل الخيام ومن تعذيبه ومن عملائه، تصرفوا بمستوى إنساني وأخلاقي راق جدا، وهذا يجب أن يتم التذكير به، ليس ليمن أحد على أحد، او أن يتفضل أحد على أحد ابدا، هؤلاء الناس قاموا بواجبهم باخلاقهم بدينهم بوطنيتهم تصرفوا على هذا الاساس، لكن يجب التذكير بذلك للقول لكل اللبنانيين ـ واسمحوا لي أن أقول وخصوصا لمن تعامل مع الاسرائيلي خلال عشرات السنين ـ أن هذا الاسرائيلي لا يهتم لا بأمنكم ولا بسلامتكم، ولا بكرامتكم، ولا بحياتكم لا بدمائكم. هو إستغلكم وقاتل بكم كأكياس رمل، ثم ترككم في العراء، وترككم للقتل، ترككم لتكونوا وقود الفتنة".

تابع: "حسنا منذ ذلك اليوم الى اليوم هذا الجنوب وهذه المنطقة الحدودية التي هي لبنان مصغر ـ لأنها ديموغرافيا وسكانيا يوجد فيها مسلمين ومسحيون، شيعة سنة دروز ومسيحيون من طوائف مختلفة ومذاهب مختلفة أيضا، ويعيشون مع بعضهم البعض من العام 2000 إلى اليوم بسلام، لم ينتقم أحد من أحد ولم يدمر أحد بيت أحد ولم يحرق أحد حقل أحد ولم يهجر أحد أحدا ولم يحصل تغيير ديموغرافي ولا شيء، وفي ظل سلاح المقاومة ومع وجود سلاح المقاومة. حتى الناس الذين هربوا إلى فلسطين المحتلة لم يطلب منهم أحد الهروب، من اليوم الأول كان واضحا السلوك والأداء والموقف أنه لا تزروا وازرة وزر أخرى، النساء الامهات الزوجات الاولاد البنات الاهل الآباء الذين لم يتورطوا مع الاسرائيلي لم يقترب منهم أحد، حتى لو كانوا زوجات كبار العملاء. نفس العملاء أيضا، التجربة من اللحظة الاولى قالت إننا لا نريد أن نقتل أحدا، يوجد قضاء لبناني ويوجد حكومة لبنانية تحاسب، هم ذهبوا، ومنذ تلك اللحظة ونحن نقول للأهالي يمكنكم أن ترجعوا، هذا لا يحتاج الى إتفاقية، نساء وأولاد، صغارا وكبارا، أن يعودوا، الذين لم يتورطوا في العمالة. يوجد دولة وقضاء، وكنتم ترون أيضا التساهل القضائي في هذا الشأن، إذا لم يكن أحد يريد إحداث أي تغيير في الجنوب بل كانت المقاومة بكل فصائلها، تريد الخير للجنوب ولأهل الجنوب، تريد لهذا الجرح أن يندمل وأن يعيش أهل المنطقة الحدودية مع بعضهم البعض بأمن، بسلام، بمحبة، باستقرار، بتعاون، وكل ما يعزز هذا العيش الواحد، هذا العيش المشترك، هذا السلم الأهلي، هذا التقارب، هذا التعاون، نحن دائما جاهزون له إن شاء الله".

وقال: "طيب هذا أيضا إنجاز ملموس باليد، في كل ساعة، في كل لحظة، هناك ناس قد لا يشعرون بهذا الانجاز، لكن من كانوا تحت الإحتلال يشعرون فيه، الحواجز، الإذلال على الحواجز. اليوم تمرون على الحواجز، الجيش جيش لبناني أو قوى أمن، هؤلاء أولادكم، أهلكم، يحترمونكم، ويمثلونكم. ثم نذهب إلى الإنجاز الآخر، ومنه ندخل على القضية المهمة، حماية الجنوب، حماية لبنان، حماية الناس، حماية البلد من الأطماع الإسرائيلية، من التهديدات الإسرائيلية، من الإعتداءات الإسرائيلية، طبعا نحن هنا في موضوع الحماية التحرير كانت معادلة مقاومة، بالحماية المعادلة هي جيش شعب مقاومة، لننظر، هل هذه المعادلة صنعت إنجازا ام لم تصنع؟ تارة نتحدث بالشعر والإنشاء العربي ونظريات وأفلاطونيات أنا ساتحدث "ضيعاوي" ساتحدث مثل أهل القرى. نذهب إلى القرى ونسأل أهل القرى هذه المعادلة تصنع انجازا أم لا؟ حامية للحدود؟".

تابع: "نعم هي تحمي الناس على الحدود، نعم الناس يستطيعون أن يذهبوا ليلا ونهارا ويسيرون قرب الشريط الشائك والجدار المصطنع ـ الذي سأتحدث عنه ـ في الليل والنهار. "الناس رايحة جاية"، ينزلون إلى حقولهم، نعم، ويذهبون الى مدارسهم، نعم، أين تعمر البيوت اليوم؟ ليس في القرى الأمامية فقط، بل على الحدود، على الشريط الشائك تبنى البيوت، هذا تعبير عن ماذا؟ (هذا تعبير) عن الإحساس بالإمن، عن الإحساس بالحماية، عن الثقة الكبيرة بالحماية، "ليس والله أننا محميين وخلص، لا، هناك ثقة كبيرة اننا محميين"، ولذلك منذ الخامس والعشرين من أيار 2000 حتى الثاني عشر من تموز 2006 وحتى الرابع عشر من آب وهذه المدة فاصل ومن الرابع عشر من آب وحتى اليوم الإسرائيلي لا يجرؤ على أن يعتدي على لبنان وعلى اللبنانيين. كل المشكلة ما هي؟ ماذايحصل؟ هناك خرقوا (الصهاينة)، الجيش تصدى لهم، هنا دخلوا خمسة أمتار وهناك خمسين متر ومئة متر، تأتي الأمم المتحدة ويشغلوننا طوال اليوم، يتبين أنه خط أزرق أو خط أخضر ولا أعرف لماذا هذه القصة".

أضاف: "أين هذا (مما كان يحصل) منذ العام 1948 وحتى العام 2000، عندما كانوا يقصفون قرى ويقنصون فلاحين ويهجرون قرى ويعتدون على مخافر الدرك ويخطفون الناس ويشنون عمليات كومندوس؟ هذا انتهى، كله انتهى، والدليل؟ الدليل 12 عاما؟ الإسرائيلي المعتدي بطبعه، يعني صاحب الطبيعة العدوانية، الإسرائيلي الطماع بأرضنا ومياهنا هو لا يجرؤ أن يعتدي على قرانا وعلى شعبنا وعلى أهلنا وعلى سيادة بلدنا، من الذي يحمي؟ الذي يحمي هو هذه المعادلة، لا الأمم المتحدة ولا منظمة التعاون الإسلامي ولا جامعة الدول العربية، ولا أحد. من يحمي هو هذه المعادلة: الجيش والشعب والمقاومة، والمقاومة جزء من هذه المعادلة".

وقال: "هذا هو الانجاز، وصولا إلى أن الإسرائيلي هو الذي يفكر دائما بالدخول الينا، هو من يفكر بالاعتداء علينا، هو من يرمي علينا رصاص، بات هو يخشى أن يطلق عليه رصاص ويرمى عليه أحجار ويخشى أن يدخل عليه (على منطقته)، وبدأ بتشيييد هذا الجدار. ونحن لم نأخذ موقفا من هذا الجدار الذي يبنى في كفركلا، لكن سأتحدث عن جانب من الموضوع. أنا أقول لكم هذا الجدار هو مؤشر على ما كنا نقوله منذ عام 2000 وإلى اليوم، وسأعيده: إن انسحاب إسرائيل أو العدو الإسرائيلي من لبنان في 25 أيار 2000 أجهز أو دق المسامير الأخيرة في نعش اسرائيل الكبرى، انتهينا. 25 ايار 2000 هذا الذي اسمه اسرائيل الكبرى من النيل الى الفرات، هذا الذي اسمه اسرائيل الكبرى، حتى اسرائيل الوسطى خارج فلسطين المحتلة التاريخية، هذا انتهى، انتهى هنا، على الأرض عندكم، على الحدود عندكم، بدماء شهدائكم، بصمودكم وبمقاومتكم وبطولاتكم وتضحياتكم".

أضاف: "مشروع إسرائيل الكبرى كان دائما يتطلع إلى أرض واسعة حدودها أنهار، نهر النيل، نهر الفرات، نهر الليطاني اذا لم نقل الأولي، وهذه الأنهر تكون تحت سلطته، واستراتيجيته مبنية على أن اسرائيل القوية المقتدرة لن يجرؤ أحد يعيش خارج دائرة هذه الأنهار أن يرمي حجرا عليها فضلا أن يطلق رصاصة. اليوم على الحدود اللبنانية هناك أناس لا يرمون حجارة على الصهاينة فقط، لا يرمون الرصاص على الصهاينة فقط، بل يتوعدونهم بكل الصواريخ على كل النقاط في فلسطين المحتلة".

أضاف نصرالله: "هذه الجدر التي بدأت في الضفة الغربية، طبعا هناك ترابط قوي بين إنجاز المقاومة في لبنان وإنجاز المقاومة في فلسطين. انظروا، بعد الانسحاب الإسرائيلي عام 1985 بمدة كانت الإنتفاضة الأولى في فلسطين. بعد التحرير في الخامس والعشرين من أيار عام 2000 بأشهر قليلة كانت انتفاضة الأقصى التي كانت لها تداعيات كبيرة جدا والتي وضعت اسرائيل أمام معركة وجود، ولولا المجتمع الدولي والدول العربية.. والخذلان الذي لحق بالفلسطينيين لكانت هذه الإنتفاضة حققت إنجازات تاريخية واستراتيجية عظيمة جدا ولكن من إنجازاتها انها فرضت على الصهاينة بناء جدر في الضفة الغربية. بدأت اسرائيل تنسحب، انسحبت من غزة، انسحبت من جنوب لبنان، في الضفة الغربية بدأت تبني جدارا، الآن هناك كلام عن بناء جدار مع الحدود المصرية، عن بناء جدار على الحدود الأردنية. جيد، إذا انتهت اسرائيل الكبرى، انتهت حدود الانهار لجأوا إلى حدود الجدار، والجدار لن يحميهم، ولن يحفظ وجودهم القائم على الاغتصاب والمجازر والعدوانية والإرهاب والأطماع. هذا انجاز، هذا ايضا إنجاز كبير".

تابع: "وقتها قيل كلام كثير لكبار القادة الصهاينة عام 2000 وأنا بالمناسبة أود التذكير بكلمة، سآخذ مثلا واحدا: اسحاق شامير رئيس وزراء العدو الأسبق اليميني الليكودي المتطرف يقول: "لم يخطر ببالي، ـ تعلمون انه مات وهو كبير في السنـ لم يخطر ببالي أن أحيا لهذا اليوم الذي ترغم فيه دولة اسرائيل وجيشها الذي وصفه أعداؤنا واصدقاؤنا ـ العرب أيضا يساعدون بهذا التوصيف ـ بأنه الجيش الذي لا يقهر، على الفرار، يعني الذي ترغم فيه دولة اسرائيل وجيشها على الفرار أمام طرف عربي "شوفو الاحتقار للعرب انه طرف عربي هو سيزعبنا". ما الذي حدث، كيف تجري الأمور على هذا النحو، بضعة مئات من مقاتلي حزب الله يجبرون الدولة الأقوى في الشرق الأوسط على الظهور بهذا الشكل الانهزامي. لقد أثبتنا للعرب دوما أنه يجدر بهم أن لا يحاولوا إرغامنا على تقديم تنازل لهم بالقوة، لأنهم في النهاية هم الطرف الذي سيقدم التنازلات، لكن حزب الله ـ وأنا أقول هنا كل المقاومين اللبنانيين ـ أثبت أن هناك عربا من نوع آخر، أنا بطبعي لست من أولئك الذين يكيلون المديح لأحد، ومع ذلك فانني من أولئك الذين يكنون الاحترام والاعجاب لكذا (السيد حسن نصر الله) الذي أدار المعركة ضدنا بأسلوب يرقى إلى مستوى التحدي الذي فرضه الصراع مع دولتنا".

وقال: "هذا العدو يعترف بهذا الانجاز، ولذلك اليوم (هذا هو) الانجاز الأهم على مستوى المنطقة وعلى المستوى الداخلي وعلى المستوى الجنوبي وعلى مستوى الحدود. عندما نتحدث عن أن لبنان محمي، فكل لبنان محمي، بعلبك الهرمل كانت تقصف قبل العام 82 وبعده، بيروت قصفت، والضاحية أيضا والشمال وجبل لبنان والبقاع الأوسط والغربي، هل بقي مكان في لبنان في مأمن عن العدوان الإسرائيلي. هذا إنجاز".
نصر الله: أدعو أيضا أطراف طاولة الحوار إلى الاستجابة لطلب رئيس الجمهورية
المقاومة حققت كل انجازاتها وسط تآمر عربي ودولي
وتابع: "القضية هي أن المقاومة وسلاح المقاومة هم جزء من المعادلة التي تحمي لبنان وتواجه التهديد والعدوان الإسرائيلي، هذا الانجاز وهذه القضية".

وقال: "أود التذكير، قبل الحديث عن النتيجة،أن هذه المقاومة حققت كل هذه الانجازات في ظل تآمر دولي ـ ولا أود افتعال مشكلة مع العرب ـ وفي ظل غياب عربي، ولا أود القول تآمر بعض الدول العربية، في ظل غياب عربي وإسلامي باستثناء سورية والجمهورية الإسلامية في إيران، هذا معروف ولا يحتاج لإثبات. وفي لبنان أيضا، في غياب الدولة اللبنانية الرسمية إلا في السنوات الأخيرة قبل عام 2000، ولا أود القول أكثر من هذا، وأيضا لم يكن هناك في يوم من الأيام اجماع وطني على المقاومة، أبدا. يمكنكم العودة للأرشيف، قبل 25 ايار، قبل ليالي من 25 ايار كان البعض في لبنان لا يزال يتحدث عن "دورة العنف"، من سياسيين ووسائل اعلام، دورة العنف في الجنوب، لا يعترف بمقاومة وبقتال مشروع، قتلى، لا يوجد شهداء، مسلحين، مجموعات مسلحة".

وقال: "مع احترامي لكل من يدعي ذلك، لم يحصل في لبنان اجماع وطني على المقاومة، دائما كان هناك انقسام، ولم يحصل اجماع وطني على سلاح المقاومة، دائما كان هناك انقسام. أنا أستغرب من بعض اللبنانيين أو سياسيين أو إعلاميين عندما يجري حدث معين يقول: الآن سقط الإجماع الوطني على المقاومة وسلاحها، متى كان هناك إجماع حتى يسقط، دائما كان هناك انقسام حول هذا الموضوع".

وتابع: "هناك رأيان ووجهتا نظر، في ظل هذا الانقسام، في ظل هذا الغياب العربي، في ظل هذا التواطؤ الدولي، استطاعت المقاومة أن تحقق هذه الانجازات وهذه الانتصارات. هذا يجب أن يحفظ بالبال عندما نتحدث عن الانجاز، هنا أصل الى النتيجة: اليوم هناك بحث في البلد أمام حالة فوضى السلاح التي شهدناها في الأسابيع القليلة الماضية، " تعالوا يا شباب لنهدأ قليلا"، وهناك ملف جديد اسمه السلاح وفوضى السلاح وانتشار السلاح، لنأت بهذا الموضوع ومعه سلاح المقاومة ونسميهم معا السلاح غير الشرعي، السلاح خارج الدولة اللبنانية، ونقارب هذا الملف كملف واحد. هذه مغالطة كبيرة جدا، هذه ليست "شطارة"، هذه مغالطة كبيرة جدا لعدة أسباب:السبب الأول: أنا اتحدث عن سلاح المقاومة، وأقول هذا إنجازه وهذه قضيته، قولوا لي عن كل السلاح الآخر، سواء كان موجودا عند قوى الثامن من آذار أو الرابع عشر من آذار، طبعا لا يمكن لاحد أن ينكر أن هناك وجود للسلاح، "وهذه قصة أهالي وما اهالي هذه سوالف منتهية في لبنان"، كل الناس لديها سلاح في لبنان وسلاح خفيف وسلاح متوسط وسلاح ثقيل، والسلاح الخفيف ايضا نوعي وبنادق ثمينة ومحترمة".

وقال: "قولوا لي كل السلاح الآخر الذي لم يوضع في معادلة الردع في مواجهة الإسرائيلي ما هو إنجازه وما هي قضيته. هناك فارق جوهري بين السلاحين هذا جانب.
الجانب الآخر: نحن مع قناعتنا ان هناك فارقا جوهريا بين السلاحين، نحن نقول لا مشكلة ليناقش كل شيء، هذا السلاح يناقش، وذلك السلاح يناقش، الموضوع كله يناقش، وعندما تحدثنا عن الاستراتيجية الدفاعية الوطنية نحن لا نتحدث عن استراتيجية دفاعية عن الجيش وجهة محددة في المقاومة، لا، نحن نتحدث عن الشعب اللبناني، عن المقاومة، وكل من يريد ان يكون جزءا من هذه الاستراتيجية الدفاعية، كل من يريد أن يحمل سلاحا ليقاتل العدو، ليواجه به العدو، يمكن أن نجمع كل الإمكانات وكل الطاقات في استراتيجية وطنية دفاعية لنحمي بلدنا. رأيتم تجربة اليوم، عندما يتفق اللبنانيون على قضية وطنية ويبذلون كل الجهود مع اختلافاتهم السياسية يصنعون انجازا".

وراى ان المنطق يقول: ليست لأنه هناك فوضى سلاح في لبنان إذا تعالوا نلغي المقاومة وسلاحها. لا. المعادلة الصحيحة: لأن هناك فوضى سلاح في لبنان تعالوا لننظم كل هذا السلاح في إطار معادلة الجيش والشعب والمقاومة، لنحمي البلد ولنحمي خيرات البلد.
ومن هنا سأتحدث عن الوضع الداخلي باختصار: عندما نتحدث نحن عن هذه المعادلة علي أن أميز ساكون واضح جدا، بين معادلة حماية البلد في مواجهة العدو الإسرائيلي، وبين معادلة حماية السلم الأهلي والأمن والاستقرار الوطني في الداخل. هذان موضوعان مختلفان وليسا موضوعا واحدا، صحيح أنهما يتداخلان، لكن يمكن النظر اليهم كموضوعين كبيرين".

واعتبر انه "في مواجهة اسرائيل، قناعتنا ورؤيتنا المبنية على التجربة التي نجحت في لبنان وغزة ونجحت قبل شهور في العراق وقبل ذلك في أفغانستان، بناء على التجربة، بناء على منطق التاريخ، بناء على الحقائق، بناء على وضع العدو، أطماعه وامكاناته، ووضع لبنان البلد الضعيف وأوضاعه وإمكاناته، نحن نقول إن حماية البلد في معادلته: جيش، شعب مقاومة، لأنه في وجهنا اسرائيل، أما في الداخل، لا، المسؤول عن الأمن في الداخل، عن الاستقرار في الداخل، عن حماية اللبنانيين في الداخل، عن حماية السلم الأهلي في الداخل، هي الدولة والدولة فقط، من خلال الجيش اللبناني والمؤسسات الأمنية الرسمية، لا أحد لديه مسؤولية في هذا الموضوع. لذلك خلال كل الفترات الماضية يتحدث بعضهم أنه في الضاحية هناك خلل أمني وفي بعلبك الهرمل خطفوا و"عملوا" وفي بعض المناطق سرقات وتكتب المقالات تحملنا مسؤولية الأمن. لقد قلنا منذ أول يوم نحن لا نتحمل مسؤولية أمن ولتأت الدولة وتحمل المسؤولية. في بنت جبيل في الخامس والعشرين من أيار وقفت وقلت: نحن لسنا بديلا عن السلطة ولسنا مشروع سلطة ولسنا مسؤولين عن الأمن، الدولة والجيش وقوى الأمن والقضاء اللبناني هم المسؤولون فليأتوا وليتحملوا المسؤولية".

وقال: "لقد عاش الشعب اللبناني تجارب طويلة، نحن لا نتحدث نظريات، في لبنان كان هناك حروب أهلية، نحن لا نقرأ في الكتب، مقابرنا مليئة بالضحايا، وذاكرتنا ثقيلة بالأحزان، لا نريد تكرار للماضي، سلاحنا ليس مطروحا لحماية طائفة، نحن نطلب من الدولة اللبنانية أن تحمي كل الطوائف وكل الجهات وكل القوى السياسية، سلاحنا لحماية البلد بمواجهة إسرائيل، والدولة مسؤولة عن حماية الناس في الداخل وهي مسؤولة عن أمن الناس".

واضاف:"القوى السياسية شريك بمعنى أن لا تحرض وأن لا تفتعل مشاكل، والإعلام شريك بأن لا يأخذ الناس وبأن لا يكبر الأمور إلى حد أن الناس لا تحمل بعضها بعضا، أيضا المنابر والخطباء والتحريض الطائفي والمذهبي، فالأمن ليس عملية بحتة بل هو نتاج جهد سياسي وثقافي وتربوي وإعلامي واقتصادي ومعيشي وأمني وغيرها. بالتالي كل واحد عليه القيام بدوره وتحمل مسؤوليته من أجل أن لا "يفرط الوضع" في البلد ومن أجل إبقاء الأمن في البلد مستقرا، ومن أجل أن يبقى السلم الأهلي قائما وثابتا. من هنا، نحن في هذا الموضوع واضحون وملتزمون".

واشار الى "ان هناك أناس يقولون هذا ادعاء، نحن نقول إن المؤسسة الأهم لحماية هذا السلم الأهلي وأداء هذه الوظيفة هي الجيش اللبناني ومعها الأجهزة الأمنية الأخرى، لكن العماد هو مؤسسة الجيش اللبناني. لنكن صريحين مع بعضنا، في الجنوب والشمال والبقاع وبيروت والجبل، نحن اللبنانيون أيها الناس. العودة إلى الحرب الأهلية والإدارات المحلية وإلى الكانتونات الطائفية سيجعل الكل خاسرين، ونحن نرى ونشاهد المستوى الأخلاقي والمستوى الثقافي للأسف الشديد. اليوم، آخر ضمانة، وطبعا هناك أمور مطلوبة قبل الأخرى على المستوى السياسي والحكومي وعلى مستوى القوى السياسية، لكن آخر ضمانة التي يمكن أن تحمي السلم الأهلي في لبنان هي الجيش اللبناني، لذلك يجب أن نحافظ على هذه المؤسسة وأن نحميها وأن ندافع عنها وعن معنوياتها وعن قوتها وعن تواجدها في الساحة وعن قدرتها على القيام بأدوارها، حتى لو حصلت أحداث مؤلمة".

وتابع: " في 13 أيلول 1993 وعند مستديرة المطار كان أناس يتظاهرون وقبالتهم جيش وقوى أمن أطلقوا عليهم الرصاص وسقط ما يقارب الخمسين بين شهيد وجريح وبعضهم أخوات، هل أطلقنا النار على الجيش اللبناني، هل رفعنا السلاح على الجيش اللبناني، هل طالبنا بإخراج الجيش اللبناني من الضاحية الجنوبية ومن محيط الضاحية الجنوبية، أبدا. قلنا إن كان هناك قرار سياسي فالحكومة تتحمل المسؤولية والعسكر الذين نفذوا يجب التحقيق معهم ومحاكمتهم، وخير إن شاء الله".

وقال: "كل ما يصير شيء يقول لك الضاحية، الذين قتلوا إخواننا وأخواتنا عند مستديرة المطار أين هم، على أي مشانق علقوا، أي سجن مؤبد حكم عليهم، والموضوع كان واضحا وأصلا ليس بحاجة لتحقيق فلا يوجد ملابسات. وبعد مدة قتل متظاهرون نقابيون في حي السلم، خمسة شهداء، برصاص الجيش اللبناني، هل أحد في الضاحية الجنوبية قام وحمل السلاح على الجيش وأطلق النار على الجيش أو قتل أحدا من الجيش أو طالب بخروج الجيش، أبدا، قبل مدة، سارع البعض وضرب مثلا بمار مخايل، هناك كان شباب يتظاهرون ويحرقون دواليب، صح أو خطأ بحث آخر، لكن هذا لا يبيح دماءهم، أطلقت النار عليهم وقتلوا، ما الذي جرى، نعم استنكرنا وهذا طبيعي واعترضنا وخطبنا وطالبنا بالمحاكمة وغير ذلك، لكن النهايات ماذا".

وتابع: "في نهاية المطاف أقول في هذا السياق، الحادث الذي حصل في منطقة عكار وأدى إلى استشهاد الشيخين (احمد) عبد الواحد و(محمد) مرعب رحمهما الله هو حادث مؤسف ومحزن ومدان، لكن هو حادث فلنضعه في سياقه الطبيعي ونذهب للقول (بوجوب) التحقيق والقضاء والمحاسبة، وهذا هو الصحيح". لكن الجيش يجب أن يصان ويجب أن يحفظ من أجل كل الشيوخ ومن أجل كل الشهداء ومن أجل كل المناطق ومن أجل كل اللبنانيين ومن أجل هذا البلد ومن أجل سلامة هذا البلد ومستقبل هذا البلد، هذه نقطة جوهرية أحببت أن أدخل عليها، وهنا أيضا أقول أنه يجب على الدولة أن تتحمل المسؤولية، لا أحد يبني أن يفتح مشكلا مع أحد، لا أحد يبني على قتال أحد، لكن يجب أن نتنبه من الإنجرار إلى أي قتال".

أضاف: "هناك من يعمل في الساحة لكي يكون هناك قتال في أي مكان من الأمكنة،
أوقف جهاز أمني أحد المطلوبين، لماذا يحصل قتال في طرابلس، لماذا تحصل اشتباكات بين التبانة وجبل محسن وغيرهما، سؤال؟ الحادثة التي جرت في كراكاس أمس كان من الممكن أن تذهب الأمور إلى أسوأ. قبلها الأحداث في طريق الجديدة لا يقدر أحد أن يطلع ويقول: "الأهالي والأهالي."، كلا هناك جهات حزبية تتحمل المسؤولية. ثماني ساعات هناك قتال في الطريق الجديدة، أين كانت الدولة، أين كان الجيش، أنا أدافع عن الجيش ولكن أيضا أنتقده، أين كانت القوى الأمنية. هذه الحادثة يجب أن لا تتكرر، لأنها قد تودي بالبلد إلى مخاطر جدية وحقيقية".

تابع: "المكاتب والقوى السياسية إلى أي جهة انتمت، الدولة مسؤولة عن حمايتها والدولة مسؤولة أن تتدخل، ويجب أن يعطى الجيش والقوى الأمنية كل الإمكانيات وكل المقدرات المادية والمعنوية وكل الهوامش ليمنع بشكل قاطع وحديدي أي صدامات من هذا النوع على مستوى الداخل اللبناني. وأنا أتمنى أيضا، هناك ملاحظة أحب أن أؤكد عليها، أنه يا إخوان لنتحدث على الأرض، قبل كم يوم في احتفال إعادة إعمار الضاحية ألقيت كلمة أحب أن أؤكد عليها وطالما تحدثنا فيها. هناك قوى سياسية تقوم بالتحريض من أجل شد العصب ومن أجل أن تحفظ جمهورها ومن أجل الإنتخابات، لكن علينا أن نتنبه، التحريض الطائفي والمذهبي خطر جدا جدا جدا جدا. بالتحريض المذهبي والطائفي، السلبية التي اسمها "الأرض تفلت من الكل" كلنا بالهوا سوا هنا، إذا كان أحد يتصور أنه يستطيع إمساك الأرض ويمنع الإنهيار في البلد أو الإنحدار إلى حافة الحرب الأهلية أو إلى حرب أهلية هو خاطيء ومشتبه".

تابع: "منذ يومين عندما تحدثت باسمي وباسم دولة الرئيس نبيه بري استجابت العالم مشكورة، حسنا "بتظبط مرة أو مرتين"، لكن إذا عملت أنا على التحريض المذهبي والطائفي هؤلاء الناس لن يعودوا يردون علي ولا على أحد و"بتصير القيادات عناصر وتصير العناصر قيادات"، بعض الناس تقول لهم أنتم مثقفون وتفهمون وعقولكم كبيرة كيف تتكلمون هذه اللغة، يردون نحن إذا لم نتكلم هكذا الشارع ينبذنا، من الذي أوصل الشارع إلى هنا؟ القيادات السياسية".

ورأى "ان أكبر مسؤولية اليوم قبل أن نحمل الحكومة ونحمل الجيش ونحمل القوى الامنية مسؤولية الأوضاع، يجب أن تتحمل القيادات السياسية ووسائل الإعلام، لا نريد أن يسبب السبق الصحفي تحريضا، الخبر لندعه خبرا. الكل يجب أن يتحمل المسؤولية وهذا التحريض يجب أن يقف، وهذه المغالطات يجب أن تقف، وإلا إذا كل شيء سيبنى عليه اتهامات ذات بعد مذهبي وطائفي أين يصبح البلد".

وقال: "في موضوع الموقوفين الإسلاميين على سبيل المثال، نحن موقفنا منذ اليوم الأول وجوب الإسراع في محاكمة الموقوفين الإسلاميين وإطلاق سراح من لا تثبت إدانته، هذا موقف حزب الله وهذا موقف حركة أمل وهذا موقف الرئيس نبيه بري وموقف المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى، لكن يخرج أناس يقولون إن الذي يمنع محاكمة الموقوفين الإسلاميين هم الشيعة، ما هذه النغمة وما هذا الخطاب؟"

ولفت الى "انه منذ أول يوم أوقف فيه المعتقلون لسنوات، (كان) رئيس الحكومة من تيار المستقبل ووزير العدل من 14 آذار ومن القوات اللبنانية، ما دخلنا نحن؟ بالعكس هناك موقوفون إسلاميون كانوا متهمين بقتلي أنا وقد وقفت وقلت أنا أسقط حقي وأنا أطلب إطلاق سراحهم. لكن ظلما وعدوانا نحمل الطائفة الشيعية مسؤولية بقاء الموقوفين الإسلاميين في السجون، هذا ظلم وتزوير وتضليل ليس له مثيل، هذا من يخدم؟ وأنا اليوم أكرر نفس الموقف قبل 4 او 5 سنوات، نحن نطالب بإجراء محاكمات سريعة جدا ومن تثبت إدانته فلتتم إدانته وإلا فليطلق سراحه، وهذا لا يخص الإسلاميين فقط بل كل الموقوفين في السجون اللبنانية، من الظلم أن يبقى موقوف بلا محاكمة، ليس لسنوات بل لأشهر واسابيع، لماذا؟"

وراى ان "هذا موقفنا ومعروف ومعلن، لكن يصل التضليل إلى حد القول أنتم تتحملون المسؤولية، وأنا أقول لكل أهالي الموقوفين الإسلاميين ولكل المتضامنين معهم بحق وهذا حق أن يتضامنوا معهم لأنهم مظلومون حقا، مظلومون لأنهم منذ أربع وخمس سنوات بلا محاكمة، فتشوا عن السبب، أنا لدي تفسير ولكن لا أريد قوله لكي لا أعمل تحريضا، لكن فتشوا عن السبب، لماذا سنوات دون محاكمة، فتشوا عن السبب الحقيقي وهناك أدينوا. اليوم إذا كان جهاز أمني يقوم بمسؤولياته ولتعذروني على الصراحة فرع المعلومات يعتقل في الجنوب والضاحية والبقاع وأينما كان، غدا كلما اعتقل فرع المعلومات شيعيا نقول الضابط السني رئيس فرع المعلومات أو المدير العام السني لقوى الامن الداخلي اعتقل شيعة، أين يصبح البلد، إذا أردنا أن نصل إلى مكان نقسم البلد إلى حد أن مخابرات الجيش تعتقل فقط المسيحيين والأمن العام الشيعة وقوى الامن الداخلي سنة ، وأظن الدروز من حصة الشرطة القضائية، هل هذه الدولة، هل هذا هو العبور إلى الدولة؟"

ولفت الى "ان هناك أجهزة أمنية تقوم بمسؤولياتها ويجب أن تدعم رسميا وسياسيا في القيام بمسؤولياتها، ولا أحد يستأذننا وليس مطلوب أن يستأذننا أحد.
إننا في حزب الله ضد التعاون الأمني مع ال "سي آي إيه" وضد التعاون الأمني مع الفرنسي ومع البريطاني ومع الألماني، عقائديا وسياسيا. لكن هناك جهاز أمن ليس تابعا لي وإنما تابع للدولة والدولة مسؤولة أن تحميه أو أن تقول له ليس لديك مسؤولية. هناك مغالطات، فمثلا على حاجز الجيش، فمنذ أول يوم لحصول الحادث في عكار، بدأوا بالتفتيش عن هوية الضابط الذي أطلق النار، هل هو مسيحي أو شيعي أو سني أو درزي؟ ما هذا المنطق، هل يبقى لدينا جيش في هذا المنطق؟ إذا كان الجيش مشكوكا به انتهت القصة. تعالوا لنعمر المتاريس ونذهب إلى الحرب الأهلية. إذا كان قائد الجيش مشكوكا به وقيادة الجيش مشكوكا بها وضباط الجيش مشكوكا بهم. كلنا أحيانا نشتكي. يطلق النار علينا، فكلنا أطلقت النار عليه. لا يسمع لنا فكلنا لا يسمع لنا. من الطبيعي إذا أرادت قيادة الجيش أن تسمع للكل لا تستطيع أن تقوم بوظائفها وواجباتها".

واضاف: " تفضلوا يا اخواننا لنرى كيف يمكن أن يلملم الوضع. بالأمس فخامة الرئيس دعا للحوار في الأسبوع الثاني من شهر حزيران. أنا أعلن باسم حزب الله رسميا نحن موافقون على العودة إلى طاولة الحوار وسنشارك في طاولة الحوار وبلا شروط. أقول لقوى 14 آذار إذا كان قلبكم حقا على البلد، وكنتم خائفين وقلقين على البلد و لا تدرون بأي اتجاه سوف يذهب، تفضلوا إلى الحوار بلا شروط، لكن من يخرج ويقول يجب أن تستقيل الحكومة ويجب ويجب ... ثم نذهب إلى طاولة الحوار، هذا لا يريد الحوار، هذا يريد السلطة بأي ثمن".

وقال: "أنا أدعو أيضا أطراف طاولة الحوار إلى الاستجابة لطلب فخامة الرئيس، والمشاركة، وأن يجلس الناس ويتحاوروا ويتناقشوا، وأن نحاول أن نلملم الاحتقان من البلد بالطريقة التي تجعل التنافس السياسي أو الصراع السياسي محكوما بأسقف وطنية سليمة".

واشار الى انه "يبقى الشيء الأخير الذي أود الالفات له، في ظل كل انشغالاتنا في الوضع الداخلي، طبعا ما يجري من حولنا مهم، في سوريا، في مصر في الانتخابات التي نأمل أن ينتخب الشعب المصري (من خلالها) رئيسا لهذه المرحلة، لهذا التحدي، لهذا الموقع، البحرين، العراق، كل ما يحصل في المنطقة، المفاوضات النووية بين إيران و5+1، لكن أعيننا يجب أن تبقى جنوبا، حكومة الوحدة التي شكلت في الكيان الإسرائيلي يجب التوقف عندها، على الأغلب قراءتنا ودراساتنا تقول إن أسبابها داخلية، لها علاقة بتركيبة الحكومة والابتزازات والتهديد بسقوط الحكومة والتكتلات والكتل والانقسامات السياسية، بالأغلب، لها علاقة بالوضع الداخلي، أكثر مما لها علاقة بموضوع حرب في المنطقة".

تابع: "لكن هذا التحليل لا يعني على الإطلاق أن لا يتم استخدام حكومة قوية مدعومة من الكنيست بهذا الحجم بأي مشروع عدواني على لبنان أو على غزة أو على سوريا أو على إيران، هذا يجب أن يبقى في البال، ولذلك الرد هو استمرار اليقظة واستمرار الجهوزية وعدم الغرق في المسائل الداخلية. يجب أن تبقى العيون والآذان والعقول مفتوحة والأيدي جاهزة لأي احتمال من هذا النوع".

وختم بالقول: "أنا أقول لكم هذا البلد إن شاء الله كما حررتموه بدمائكم الزكية، بفلذات أكبادكم، بقادة كبار كالشهيد السيد عباس والشيخ راغب والحاج رضوان وشهداء قادة من حركة أمل ومن كل الأحزاب والقوى وفصائل المقاومة اللبنانية والفلسطينية، كما استعدنا سيادتنا وحريتنا وكرامتنا وأرضنا وأسرانا بعزة وبتضحيات وبجهاد، نحن إن شاء الله سنحمي هذا البلد وسنحمي هذا الجنوب، سنحمي عيشه المشترك وسلمه وعلاقات عائلاته الروحية، وسنحمي الجنوب الذي هو الجبهة المتقدمة لحماية لبنان، والذي كان أيضا في الـ 2006 الجبهة المتقدمة لحماية المنطقة كلها من مشروع شرق أوسط جديد، وإن شاء الله معكم، بحضوركم، بصبركم، بإيمانكم، بشجاعتكم، بحكمتكم، لن يكون هناك إلا أعياد وإنجازات وانتصارات". 

ق، . .

التقارير

08-12-2017 22:10 - جلسة لمجلس النواب ناقشت قرار ترامب حول القدس 07-11-2017 14:07 - تقرير مفصل عن الصادرات الصناعية واستيرادات الآلات والمعدات الصناعية خلال شهر تموز 05-11-2017 21:29 - كلمة الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله بعد استقالة الرئيس سعد الحريري 27-10-2017 21:03 - رئيس الجمهورية افتتح مؤتمر الطاقة الوطنية 17-10-2017 12:07 - تقرير لجنة المال والموازنة حول مشروع الموازنة العامة والموازنات الملحقة لعام 2017 22-09-2017 13:09 - المجلس الدستوري أبطل بالاجماع قانون الضرائب كاملا 21-09-2017 18:08 - كلمة رئيس الجمهورية ميشال عون امام الجمعية العام للأمم المتحدة في 21 ايلول 2017 19-09-2017 12:05 - تقرير عن الصادرات الصناعية واستيرادات الآلات والمعدات الصناعية خلال حزيران 12-09-2017 12:15 - تقرير صادر عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في جنيف 17-08-2017 18:01 - جلسة مجلس الوزراء ليوم الخميس 17 آب 2017
13-08-2017 22:53 - كلمة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في ذكرى انتصار حرب تموز 07-08-2017 13:29 - تقرير عن الصادرات الصناعية واستيرادات الآلات والمعدات الصناعية خلال شهر أيار 2017 03-08-2017 16:59 - جلسة مجلس الوزراء ليوم الخميس 3/8/2017 01-08-2017 11:35 - تقرير مفصل عن الصادرات الصناعية واستيرادات الآلات والمعدات الصناعية خلال نيسان 27-07-2017 00:00 - محاضرة رئيس الحكومة سعد الحريري في معهد كارنغي 20-07-2017 16:08 - جلسة مجلس الوزراء ليوم الخميس الواقع في 20 تموز 2017 05-07-2017 18:11 - وقائع جلسة مجلس الوزراء ليوم الاربعاء 5 تموز 2017 21-06-2017 16:34 - وقائع جلسة مجلس الوزراء ليوم الأربعاء 21 حزيران 2017 01-06-2017 22:31 - كلمة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في إفطار بعبدا 25-05-2017 22:25 - كلمة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في ذكرى عيد التحرير 22-05-2017 10:19 - تقرير لوزارة الصناعة عن الصادرات الصناعية واستيرادات الآلات والمعدات خلال شباط 11-05-2017 23:50 - كلمة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في الذكرى السنوية لبدر الدين 04-05-2017 18:20 - جلسة مجلس الوزراء ليوم الخميس الواقع في 4 ايار 2017 27-04-2017 12:24 - تقرير مفصل عن الصادرات الصناعية واستيرادات الآلات والمعدات الصناعية خلال شهر كانون الثاني 2017 10-04-2017 10:57 - تقرير عن قرارات الترخيص الصناعية اللبنانية خلال النصف الثاني من العام 2016 06-04-2017 23:33 - جلس مناقشة الحكومة الثانية في 6 نيسان 2017 06-04-2017 18:44 - جلسة مناقشة الحكومة في 6 نيسان 2017 20-03-2017 17:31 - المؤتمر الصحافي وزير المالية علي حسن خليل الذي فصّل فيه كل بنود الضرائب في موازنة 2017 18-03-2017 20:56 - كلمة الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله لمناسبة ولادة السيدة فاطمة الزهراء 08-03-2017 17:28 - مقررات جلسة مجلس الوزراء ليوم الاربعاء 8/3/2017 27-02-2017 10:59 - تقرير عن الصادرات الصناعية وواردات الآلات والمعدات خلال كانون الاول 2016 11-01-2017 16:15 - مقررات جلسة مجلس الوزراء ليوم الاربعاء 11/1/2017 09-01-2017 10:25 - تقرير عن الصادرات الصناعية وواردات الآلات والمعدات خلال شهر ت1 الماضي 04-01-2017 17:21 - مقررات مجلس الوزراء لجلسة الاربعاء 4/1/2017 03-01-2017 11:35 - "بين الواقع والخيال.. بين اليوم وبكرا": توقعات ميشال حايك للعام 2017 29-12-2016 11:26 - أهم احداث العام 2016: انتخاب رئيس للبلاد... والارهاب يضرب العالم 17-12-2016 12:57 - التقرير الاسبوعي لحملة سلامة الغذاء‎ 13-12-2016 11:46 - اللائحة التاسعة والتسعون للعينات المطابقة وغير المطابقة 10-12-2016 15:58 - التقرير الاسبوعي لحملة سلامة الغذاء‎ 05-12-2016 14:16 - اللائحة الثامنة والتسعون للعينات المطابقة وغير المطابقة 02-12-2016 14:24 - التقرير الاسبوعي لحملة سلامة الغذاء‎ 29-11-2016 13:49 - برنامج الامم المتحدة اطلق تقريره عن التنمية الانسانية العربية 26-11-2016 14:40 - التقرير الاسبوعي لحملة سلامة الغذاء‎ 21-11-2016 12:57 - اللائحة السادسة والتسعون للعينات المطابقة وغير المطابقة 18-11-2016 12:08 - التقرير الاسبوعي لحملة سلامة الغذاء‎ 18-11-2016 11:53 - تقرير مفصل عن الصادرات والواردات الصناعية خلال شهر أيلول 11-11-2016 13:01 - التقرير الاسبوعي لحملة سلامة الغذاء‎ 10-11-2016 13:06 - الكلمات التي القيت في تكريم لجورج أفرام 29-10-2016 12:20 - التقرير الاسبوعي لحملة سلامة الغذاء‎ 21-10-2016 11:35 - تقرير عن الصادرات الصناعية وواردات الآلات والمعدات الصناعية خلال شهر تموز من العام 2016
الطقس