Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
رأي
الخطة "ب": إسقاط الأسد في شوارع بيروت!
جهاد الملاح

اعتاد اللبنانيون عند كل حادث أمني استنفار التحليلات المعلّبة والجاهزة، لتوزيع اتهامات تنقسم حصراً بين السوريين من جهة والأميركيين والإسرائيليين من جهة أخرى، وفق هوى كلّ فريق وآرائه السياسيّة المنزلة كأنها الدين وما بعده.
وتجدّدت هذه التحليلات على إثر الهزات الأخيرة التي ضربت لبنان، من عكار إلى كاراكاس، ومن حلب إلى الرمادي. فكان لافتاً ارتفاع الصوت من قبل بعض أقطاب "14 آذار" في اتهام دمشق بالوقوف وراء الأحداث بهدف إشعال فتنة تبعد الأنظار عن أزمتها أو تحاول من خلالها الإظهار بأنّ جماعات أصوليّة تساعد من لبنان، المعارضة السوريّة المسلحة. ومن هذا المنطلق، تؤكد تلك الأقطاب ضرورة إسقاط حكومة نجيب ميقاتي، "الممثلة للنظام السوري".
تستوحي "14 آذار" بوصلة ومضامين اتهاماتها من المقاربات التقليديّة، متناسية أولاً بأنّ سوريا المتأزمة اليوم هي غير سوريا الأمس حين كانت قادرة على إبقاء أيّ تدهور أمني في لبنان بعيداً عنها وفي كوكب آخر، وثانياً بأنّ الاستقرار اللبناني يشكّل في الوقت الحالي عاملاً أساسيّاً في حماية نظامها.
فالخضات الأمنيّة الحاصلة في لبنان، والتي قد يكون بعضها منسّقاً، وغيره متزامن على سبيل الصدفة، تصبّ بشكل مباشر في ضرب النظام السوري، بعد أن عجز الضغط العربي والغربي عن إسقاطه. وبالتالي، لا يتحمّل هذا النظام عبء التسبّب بها وحتى كمحاولة لتخفيف الضغط عنه.
وفي الواقع، إن أصوات المعارك في طرابلس والأسلحة المتنوعة التي كانت تلمع كأنها خرجت من المصنع للتوّ، تجعل دمشق تبحث عن الاستقرار اللبناني، الذي من شأنه أن يقيّد تسرّب هذه الأسلحة وأربابها من سلفيين وغيرهم، خلف الحدود.
فالانفلات الأمني في الشمال سيفتح قنوات عريضة ومعبدة نحو المعارضة السورية المسلحة، قد تتفرع إلى البقاعين الغربي والشمالي، وهو ما تعجز عن تقديمه بهذا المستوى، تركيا الحريصة على استقرار حدودها الجنوبية التي يملؤها "حزب العمال الكردستاني"، والعراق الذي يسعى جاهداً إلى ضبط حدوده الغربية.
من ناحية أخرى، إن الدعم السياسي المطلق الذي يقدمه فريق "14 آذار" للمعارضة السورية وسيره المباشر في معركة إسقاط نظام الرئيس بشار الأسد، يدفعان دمشق وحلفاءها إلى السعي لعدم زعزعة الأوضاع في لبنان، تفادياً لسقوط الحكومة الحالية، وبالتالي إمكانية وصول خصومها إلى الحكم.
ولعلّ خير دليل على ذلك، الانضباط غير المسبوق الذي أبداه حلفاء النظام السوري في شوارع بيروت، وخصوصاً في المناطق المختلطة سياسياً ومذهبياً، من رأس النبع إلى كورنيش المزرعة، فضلاَ عن الحرص الشديد على ضبط الشارع بعد حادثتي حلب والرمادي، وصولاً إلى "تحريم" الأفعال الانتقامية، واستخدام التعاليم الدينية لردع الأذن من الاستماع لأي حديث فتنة.
واستطراداً، من الصعب أن يعقب إسقاط حكومة ميقاتي في هذه المرحلة، تشكيل حكومة بشكل سريع، ما سيؤدي إلى أزمة قد لا تحمد عقباها، في بلد انطلق تاريخه المعاصر بحرب أشعلتها ملهاة أطفال.
في النهاية، إن الجزم بأن توالي الأحداث الأمنية في لبنان خلال الأيام الأخيرة، هو سيناريو محضرّ ومخطط له مسبقاً، قد يحتمل هامشاً من الخطأ، لكن التعليمات التي صدرت في هذا الوقت بالذات، لعدد من الرعايا العرب، بضرورة المغادرة، من دون أن تمرّ بمرحلة طلب توخي الحذر، تطرح سؤالاً مشروعاً: هل اكتشف البعض أنّ طريق إسقاط النظام السوري يمرّ في شوارع بيروت؟
 

ق، . .

رأي

07-03-2016 14:44 - أبعدوا وحشيتكم وبشاعتكم عن الأطفال... واتركوهم يعيشون طفولتهم بسلام! 01-03-2016 00:57 - من أجل "لبناننا"... لن نعتذر! 20-01-2016 06:46 - وللذاكرة ايضاً رأي في لقاء معراب 13-01-2016 06:50 - بين لقب "أحلى صوت" ومعاناة لاجئين... نوايا خفية 23-11-2015 01:02 - صرخة أطفال موجوعين... "بس كرمال مين"؟ 18-11-2015 06:43 - "إستفيقوا يا بشر... نعم وألف نعم للقضاء على الإرهاب!" 24-08-2015 20:47 - 5 سياسيين يتقاسمون "غنائم زبالة البلد" 12-08-2015 06:49 - لا تهمشونا... 24-07-2015 06:47 - من مطمر الناعمة إلى مطمر البلمند 18-07-2015 07:55 - سامحنا يا جورج...
10-07-2015 06:47 - بين "داعشية" المجتمع اللبناني و"الديمقراطية المزيفة" 10-07-2015 06:44 - هل قدر اللبنانيين الإستزلام دائما؟ 07-07-2015 06:00 - التغيير يحتاج لوقت ولكنه يبدأ بخطوات 05-06-2015 12:24 - روكز يدفع ثمن مصاهرته عون 08-04-2015 07:17 - لاتسألوني عن "رئيس جمهوريتنا"...! 17-03-2015 06:12 - من قرأ رسائل جعجع ...المشفّرة؟ 21-02-2015 00:42 - ألحوار تمرير للوقت حتى يصل الفرمان ...ويسمي رئيس لبنان 10-02-2015 06:49 - يسوع الملك في قفص الإتهام؟ 05-02-2015 06:37 - داعش من الذبح إلى الإحراق...فماذا بعد؟ 03-02-2015 11:23 - عندما كنت صغيراً! 23-01-2015 06:34 - ألقضاء قال كلمة الفصل: قانون الإيجارات الجديد نافذ اعتباراً من 28/12/2014 17-01-2015 00:42 - يوم يكبر حنظلة..!.. 30-12-2014 05:55 - هذه هي حقيقة ما حصل مع بابا نويل! 29-12-2014 05:51 - جنود مخطوفون و...مآتم متنقّلة 08-12-2014 10:16 - حين أعدموه 04-12-2014 06:04 - هل إرساء قاعدة الفراغ يجرّ التمديد ؟ 25-11-2014 06:09 - ملفات اللبنانيين في مهب الريح 24-11-2014 06:11 - "لبنان ان حكى" 10-10-2014 06:13 - اتركوا جامعتي تعيش 02-10-2014 06:07 - علقوا المشانق...عبرة لمن يعتبر 29-09-2014 05:32 - الوطن والمؤسسة العسكرية كبش محرقة! 27-09-2014 07:39 - "الايزوتيريك" بوابة الى المسامحة والارتقاء 26-09-2014 06:22 - عندما نخاف من الاستشهاد في طلب الشهادة 24-09-2014 05:55 - ماذا لو مُنع "تويتر" و"فايسبوك" و"يوتيوب" عن الارهابيين؟ 19-09-2014 11:33 - عن أمير طرابلس "الداعشي" 19-09-2014 05:55 - طلاب لبنان، من يتذكرهم اليوم؟ 18-09-2014 06:12 - عقبال...عنّا! 16-09-2014 06:14 - "وينن، وين وجوهن؟" 12-09-2014 06:15 - نحن ... سلاحنا العلم 09-09-2014 06:30 - ويبقى الأمل... 06-09-2014 05:46 - "العقل لا يفهم" 05-09-2014 06:13 - من هو المسؤول عن هجرة المسيحيين من لبنان؟ 19-08-2014 05:14 - سيناريو داعش في لبنان 15-08-2014 05:37 - من حقنا ان نعرف 13-08-2014 06:12 - "داعشية" المجتمع اللبناني 15-07-2014 06:26 - الطريق الى النجمة الرابعة 14-07-2014 05:58 - "أقل الحياء" استباق التمديد بإقرار قانون انتخاب 10-07-2014 06:15 - زمن"داعش" الكسرواني 09-07-2014 14:05 - هل تطفئ السبعة الألمانية... النجمات البرازيلية الخمس؟ 01-07-2014 05:49 - تنازلات عون للحريري... ما لم يتنازل عنه في ظلّ الحصار والاجتياح!
الطقس