2018 | 00:18 آب 16 الخميس
الرئيس البرازيلي السابق المسجون لولا دا سيلفا يسجّل ترشحه للانتخابات الرئاسية | "التحكم المروري": تصادم بين سيارتين وانقلاب احداها على اوتوستراد الضبية باتجاه نهر الكلب وحركة المرور كثيفة في المحلة | علي حسن خليل: علينا أن نحول مشروع العاصي من حلمٍ إلى حقيقة ووعد علينا أن يكون من الأولويات في الحكومة المقبلة | السعودية تعلق رحلات الحجاج القادمة إلى مطار الملك عبد العزيز في جدة | "التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية على طريق عام عين بوسوار النبطية | سالم زهران للـ"ام تي في": وليد جنبلاط اتصل هاتفيا بالنائب طلال إرسلان منذ يومين | الخارجية الأميركية: ندعو العالم للانضمام إلينا لمطالبة النظام الإيراني بالتوقف عن قمع مواطنيه وسجنهم وإعدامهم | الخارجية الأميركية: النظام الإيراني يسجن ويعتقل مواطنيه الذين يدافعون عن حقوقهم | أكرم شهيّب للـ"أم تي في": ليس هناك من عقدة درزية إنما لدى البعض عقدة وليد جنبلاط ويجب احترام نتائج الانتخابات النيابية | تيمور جنبلاط: لقاء ايجابي مع الحريري تداولنا خلاله في أبرز الملفات المهمة وعلى رأسها تشكيل الحكومة في أسرع وقت ممكن وضمان صحة التمثيل عبر اعتماد معيار ثابت هو نتائج الانتخابات | البيت الأبيض: الرسوم الجمركية على واردات الصلب من تركيا لن تلغى إذا اطلق القس الأميركي ومشاكل تركيا ليست نتيجة لإجراءات أميركية | البيت الأبيض: سننظر في رفع العقوبات عن أنقرة إذا أفرج عن القس برانسن |

لا قانون في لبنان إلا على المسيحيين... لماذا؟

رأي - الثلاثاء 25 تشرين الأول 2011 - 21:26 -
مرة جديدة نعود إلى اثارة الوضع المسيحي الذي يعاني خللاً ونقصاً وتهميشاً واجحافاً، وهذا ما يتحمل مسؤوليته بالدرجة الأولى سياسيو الصف الاول المسيحيين بسبب انشغالاتهم الدائمة في خلافاتهم المزمنة فيما بينهم، وما يدعونا إلى اثارة المسألة من جديد خبر ورد عرضاً في الصحف وفي بعض المواقع الالكترونيّة، وكثيرون لم يتوقفوا عنده ولم يعطوه أيّ اهتمام.
 
خبر صغير في حجمه ولكنه لافت في دلالاته ويتعلق بإحالة مدير عام احدى الوزارات إلى القضاء بتهمة "الرشوة" . ولا أطرح الموضوع هنا من زاوية صحة أو عدم صحة هذه التهمة. فهذه مهمّة القضاء العادل والنزيه أن يقول كلمته ويحدّد المسؤوليّات وعلى قاعدة أنّ المتهم بريء حتى تثبت إدانته. إنّما ما أطرحه هو من زاوية مبدئيّة لها علاقة بالتعاطي مع الموظفين المسيحيين في إدارات ومؤسسات الدولة (وآسف لاستخدام لغة طائفيّة) وبالخرق المتمادي لقواعد العدالة والمساواة بين موظفي الدولة والمسؤولين فيها.
 
واذ يستوقفني هذا الوضع ويثير لديّ كما الكثير من الناس بعض التساؤلات، رأيت أنّه من واجبي أن أطرح هذا الامر على صوت عال، وجعلني أبحث عن أجوبة لتساؤلات واقعيّة:
1