Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
رأي
موت القذافي: أسرار كبيرة أخفت سرّاً أكبر... الامام موسى الصدر
لطالما تحدّث الكثيرون طوال حياتهم وتزامناً مع اثنين وأربعين عاماً من تولي العقيد معمّر القذافي مقاليد السلطة في ليبيا عن غرائب هذا الرجل المتلازمة مع أطباعه ونمط عيشه حتى ما كان يتصل منها بمخالفة أرفع قواعد البروتوكول التي تفرضها الدول في تعاملها مع رؤساء الدول، حتى وصل بهذا الرجل المطاف الى كسر تلك القواعد إن لم نقل تعديلها لمصلحة الاطباع التي كان يتّسم بها.بالامس شاهدت عبر شاشة التلفزة تقريراً روى حدث اطلاق وزيرة خارجية الولايات المتحدة الاميريكية السابقة غوندوليسا رايس كتاباً في معرض الحدث، أوردت فيه تفاصيل عن لقاءاتها بالزعيم الليبي الراحل الذي كان يشكّل يوماً أحد كبار المطلوبين للعدالة الدوليّة عقب حادثة سقوط طائرة لوكربي في العام 1988 والتي أعلن فيما بعد مسؤوليته عنها، وقد تضمّن السرد روايات غريبة عن ميوله اللافتة للنساء والاختلاء برايس في مطبخ دارته منفردين بعد اخلائه من المترجمين، واهدائه إيّاها مقطوعة موسيقيّة كان طلب من أحد الفنانين الليبيين الاعداد لها للمناسبة، هذا عدا عمّا عرف عنه بعشقه للعيش في خيمة وهذا ما كان شرطاً عنده لتلبية دعوة الرئيس الفرنسي يوماً لزيارة الاليزيه، فكان أن لبّت الدولة الفرنسيّة طلباته وكان له ما أراد، سواء بوضع خيمته الى جانب القصر الرئاسي لاستضافة ضيوفه ونقل جماله جوّاً من ليبيا الى جانبها لارتشاف حليب الجمال صباحاً (وهي عادة لديه كانت تلازمه كلّ صباح) فضلاً عن اعتماده على فريقٍ أمنيّ قوامه نساء ليبيّات وأفارقة ومن أوروبا الشرقيّة .أمّا مواقفه الغريبة التي جعلت منه نجماً خلال انعقاد مؤتمرات جامعة الدول العربيّة، فحدّث ولا حرج عندما كان الاعلام العالمي ينتظر نوباته العصبيّة وتوجهه الى الدول العربيّة بالانتقادات الساخرة واللاذعة التي نادراً ما كانت توفّر أحداً منهم. لكن، نهاية النظام الحاكم التي استمرّت لأكثر من أربعة عقود كانت سعيدة للبعض، وحزينة للبعض الآخر نذكر من بين هؤلاء الرئيس الفنزويلي على سبيل المثال، ورغم كون نهاية أيّة ثورة مماثلة قد تودي بحياة رأس النظام  - وهذا متوقّع -  لكن بين موت العقيد وبقائه على قيد الحياة كان شعرة فاصلة توقفت على مدى عبوره بين أرتال من الثوار الذين شكلوا ميليشيا، ربما بينهم من فقد عزيزاً عليه وآخر بقي يحارب لأشهر لهدف أوحد هو سقوط النظام والاطاحة بالقذافي بأيّ شكل من الاشكال في خضمّ فوضى عارمة عمّت البلاد دفع ثمنها الشعب الليبي آلافاً من القتلى والمصابين ومليارات الدولارات من الخسائر الماديّة .قد يفكر بعض الثوار أنّ إبقاء الزعيم الليبي على قيد الحياة من دونه مخاطر الهرب أم مواجهة حكم بالسجن لمدى الحياة، وهذا ما حدا ربما بأحدهم - وهو مجهول لغاية تاريخه -  بالاجهاز عليه برصاصة كانت كافية لوضع حدّ لحياته. لكن، فيما خصّ الشأن اللبناني: سؤال بديهي وجوهري يطرح اليوم :لقد اسدلت الستارة عن حكم القذافي... لكن ما هو مصير الامام المغيّب موسى الصدر؟وهل كان ابقاء القذافي على قيد الحياة مفيداً لانتزاع اعترافات منه لمعرفة مصيره  طالما أن كلّ الاصابع - أقلّه لبنانيّاً - كانت تتوجّه الى العقيد الذي كان يملك هذا السرّ من دون سواه، وبعدما وصل القضاء اللبناني في ملفه الى طريق مسدود هو اصدار مذكرة توقيف بحقه...سؤال أخير: هل سقطت الدعوى بموت العقيد المتهم الوحيد بتغييبه؟ وهل أنّ موت صاحب السرّ الكبير أخفى السر الكبير اللبناني الذي يواجه الطمس والاهمال والغموض أكثر فأكثر؟
ق، . .

رأي

07-03-2016 14:44 - أبعدوا وحشيتكم وبشاعتكم عن الأطفال... واتركوهم يعيشون طفولتهم بسلام! 01-03-2016 00:57 - من أجل "لبناننا"... لن نعتذر! 20-01-2016 06:46 - وللذاكرة ايضاً رأي في لقاء معراب 13-01-2016 06:50 - بين لقب "أحلى صوت" ومعاناة لاجئين... نوايا خفية 23-11-2015 01:02 - صرخة أطفال موجوعين... "بس كرمال مين"؟ 18-11-2015 06:43 - "إستفيقوا يا بشر... نعم وألف نعم للقضاء على الإرهاب!" 24-08-2015 20:47 - 5 سياسيين يتقاسمون "غنائم زبالة البلد" 12-08-2015 06:49 - لا تهمشونا... 24-07-2015 06:47 - من مطمر الناعمة إلى مطمر البلمند 18-07-2015 07:55 - سامحنا يا جورج...
10-07-2015 06:47 - بين "داعشية" المجتمع اللبناني و"الديمقراطية المزيفة" 10-07-2015 06:44 - هل قدر اللبنانيين الإستزلام دائما؟ 07-07-2015 06:00 - التغيير يحتاج لوقت ولكنه يبدأ بخطوات 05-06-2015 12:24 - روكز يدفع ثمن مصاهرته عون 08-04-2015 07:17 - لاتسألوني عن "رئيس جمهوريتنا"...! 17-03-2015 06:12 - من قرأ رسائل جعجع ...المشفّرة؟ 21-02-2015 00:42 - ألحوار تمرير للوقت حتى يصل الفرمان ...ويسمي رئيس لبنان 10-02-2015 06:49 - يسوع الملك في قفص الإتهام؟ 05-02-2015 06:37 - داعش من الذبح إلى الإحراق...فماذا بعد؟ 03-02-2015 11:23 - عندما كنت صغيراً! 23-01-2015 06:34 - ألقضاء قال كلمة الفصل: قانون الإيجارات الجديد نافذ اعتباراً من 28/12/2014 17-01-2015 00:42 - يوم يكبر حنظلة..!.. 30-12-2014 05:55 - هذه هي حقيقة ما حصل مع بابا نويل! 29-12-2014 05:51 - جنود مخطوفون و...مآتم متنقّلة 08-12-2014 10:16 - حين أعدموه 04-12-2014 06:04 - هل إرساء قاعدة الفراغ يجرّ التمديد ؟ 25-11-2014 06:09 - ملفات اللبنانيين في مهب الريح 24-11-2014 06:11 - "لبنان ان حكى" 10-10-2014 06:13 - اتركوا جامعتي تعيش 02-10-2014 06:07 - علقوا المشانق...عبرة لمن يعتبر 29-09-2014 05:32 - الوطن والمؤسسة العسكرية كبش محرقة! 27-09-2014 07:39 - "الايزوتيريك" بوابة الى المسامحة والارتقاء 26-09-2014 06:22 - عندما نخاف من الاستشهاد في طلب الشهادة 24-09-2014 05:55 - ماذا لو مُنع "تويتر" و"فايسبوك" و"يوتيوب" عن الارهابيين؟ 19-09-2014 11:33 - عن أمير طرابلس "الداعشي" 19-09-2014 05:55 - طلاب لبنان، من يتذكرهم اليوم؟ 18-09-2014 06:12 - عقبال...عنّا! 16-09-2014 06:14 - "وينن، وين وجوهن؟" 12-09-2014 06:15 - نحن ... سلاحنا العلم 09-09-2014 06:30 - ويبقى الأمل... 06-09-2014 05:46 - "العقل لا يفهم" 05-09-2014 06:13 - من هو المسؤول عن هجرة المسيحيين من لبنان؟ 19-08-2014 05:14 - سيناريو داعش في لبنان 15-08-2014 05:37 - من حقنا ان نعرف 13-08-2014 06:12 - "داعشية" المجتمع اللبناني 15-07-2014 06:26 - الطريق الى النجمة الرابعة 14-07-2014 05:58 - "أقل الحياء" استباق التمديد بإقرار قانون انتخاب 10-07-2014 06:15 - زمن"داعش" الكسرواني 09-07-2014 14:05 - هل تطفئ السبعة الألمانية... النجمات البرازيلية الخمس؟ 01-07-2014 05:49 - تنازلات عون للحريري... ما لم يتنازل عنه في ظلّ الحصار والاجتياح!
الطقس