2018 | 17:58 تموز 22 الأحد
ترامب عبر "تويتر": يبدو أن حملتي الانتخابية تعرضت للتجسس | المطران مطر: الرب يريد لكل الناس أن يكونوا عائلة واحدة ويتعايشوا بالحب والسلام | عدن: الشرعية تسلم المبعوث الأممي ردها حول مقترحات الحل السياسي | ليبانون فايلز: انتشار كثيف للجيش اللبناني في منطقة القبة وضهر المغر في طرابلس ويعمل على تطويق الاشكال وملاحقة الفاعلين (صورة في الداخل) | باسيل: "الحكومة جايي ان شاء الله" وعودة السوريين حتمية واصرار اللبنانيين كفيل بتحقيق كل شيء | ليبانون فايلز: حريق كبير في طلعة مشروع القبة (صورة في الداخل) | ليبانون فايلز: الاسلحة والاحزمة الناسفة التي عثر عليها الجيش في عرسال في وادي حميد هي من مخلفات المجموعات الارهابية المسلحة | ليبانون فايلز: الجيش ينفذ عمليات دهم في منطقة وادي حميد في عرسال ومعلومات اولية عن العثور على اعتدة عسكرية واحزمة ناسفة | ليبانون فايلز: حريق خلف معهد الافاق اوتستراد السيد هادي (صورة في الداخل) | ميشال موسى ممثلاً الرئيس بري في مؤتمر البرلمانيين العرب: لا شيء يتقدم على فلسطين والقدس والحل مستحيل في الشرق الأوسط من دون الحل العادل للقضية الفلسطينية‎ | دوي انفجار قرب مطار كابول بعد وصول نائب الرئيس عبد الرشيد دوستم من المنفى | وهاب: لا أرى مبرراً لهذه الفتنة التي يقوم بإيقاظها الوزير طلال إرسلان فالدروز بحاجة للحصول على حقوقهم وليسوا بحاجة لتفرقة صفوفهم من أجل مقعد وزاري أو نيابي إتقوا الله |

صفحة القذافي وكتب العرب

رأي - الجمعة 21 تشرين الأول 2011 - 01:08 -
أسدل رحيل معمر القذافي الستار على ظلم عظيم وظلمات كالحة، وأشرق عهد جديد على شعب خرج منذ أشهر على العرب والعالم، ليظهر نفسية طيبة جداً يبدو أن شياطين القذافي وأفكاره المتلعثمة لم تقدر أن تغير ما فيها، فتزاحمت أحلامه وآماله بإنشاء دولة حديثة، انطلاقاً من الصفر.فالطاغية الذي عاث فساداً وسرقةً وظلماً وقتلاً ومنع الحياة من أن تثمر في الأرض الغنية على مدى نصف قرن شهد تطوراً يضاهي ألف عام في حياة البشر، منع تطوير ليبيا، فبقيت بلداً خاماً. لكن هذا الواقع قد يسهِّل عملية التخطيط لبناء الدولة الحديثة، بخلاف بلدان عربية أخرى.في ليبيا، لم تنشأ في الأصل بنى تحتية ليصعب إصلاحها بعد الثورة، كما عند بعض العرب الآخرين حيث الإصلاح يحتاج الى معجزة. ولم يتكلف القذافي عناء تأسيس أحزاب تُستخدم لتتقاتل في إطار سياسة "فرّق تسد" أو تُوحَّد في تكتلات من أجل سياسة "اجمع واحكم". فجلّ ما كان يحتاجه مجموعة من العصابات تذبح من شكت في أنه يفكر بأن يفكر، أو تذبح أي مواطن صدّق الحكم الجماهيري فاجتمع مع اثنين أو ثلاثة آخرين. ويعرف أرباب ليبيا الجدد، الذين أكدوا أهمية تنمية الأرض والإنسان، أن بناء الدولة من الصفر قد يكون أسهل من الإصلاح والتصليح. لكنهم التفتوا منذ ما قبل سقوط القذافي، إلى خطرين أساسيين يهددان العهد الجديد، وهما القبلية والميليشيات. فقد تيقظوا أولاً لبعض القبلية أو الاختلاف في اللغة، وأكدوا مشاركة الجميع في السلطة ورحبوا على سبيل المثال بالأمازيغ، الذين لن يحق لهم بحسب القانون الدولي، طلب الانفصال أو حتى الاستفتاء عليه، إذا منحوا حقوقهم في السلطة ومثلت لغتهم في الدولة. وتنبهوا ثانياً الى مغبة تحول الثوار الى ميليشيات تتقاتل في ما بينها، وهم يعملون على توحيدهم في جيش واحد.أما التطرف الإسلامي الذي هدد به القذافي، فلا تبدو طريقه سهلة الى الشعب الليبي، الذي وإن أظهر ذقوناً على الشاشات، ترى أصحابها يرقصون ويغنون ابتهاجاً عند كل نصر. فإذا لم تتراخ الحكومة الجديدة وحفظت حدود الدولة ومجتمعها، ستحكم المدنية والمساواة البلاد. هي ليبيا الحرة تضع المستقبل نصب العين، مستبعدة الآلام التي طبعت 42 عاماً من حياتها. وقد طوى شعبها صفحة القذافي ليطلب بضع سنوات فقط، قد يتخطى خلالها معظم العرب الممتلئين بصفحات وكتب الحكم السيئ والفساد المتراكم، وبالتمييز الطائفي والمذهبي وبكل مآثر احتقار الإنسان، والتي من الصعب أن تُطوى بسقوط حاكم أو تغيير نظام.