2018 | 10:49 نيسان 21 السبت
جنبلاط: هل اجبار النازحين السوريين على عودة عمل فردي ام نهج؟ | كنعان: رجل القضايا المستحيلة على رأس السلطة فمتّنوا عهده باقتراعكم | العلاقة بين حزب الله والتيار الوطني الحر في الانتخابات وبعدها | كسروان ـ جبيل: نفور بين قواعد الوطني الحرّ وحزب الله | فوتيل بعد حضوره مناورة حامات : Proud of you our Partners | لا مبالاة دولية.. وعجز محلي ازاء اللاجئين والنازحين | القوميون يتوهون في بلاهة التحالفات؟! | الحريري - جنبلاط: لم يعد للصُلح مطرح! | قاضٍ كبير يفضح خفايا الفساد: نعم.. طقّ شرش الحياء! | فوتيل في بيروت... ما الذي يحصل؟ | حرب: يبدو أنّ القرار هو تعطيل الانتخابات ونزاهتها | المرّ: الشعب لن يتركنا مهما فعلوا.. وسنردّ الكَيل كيلين |

صفحة القذافي وكتب العرب

رأي - الجمعة 21 تشرين الأول 2011 - 01:08 -
أسدل رحيل معمر القذافي الستار على ظلم عظيم وظلمات كالحة، وأشرق عهد جديد على شعب خرج منذ أشهر على العرب والعالم، ليظهر نفسية طيبة جداً يبدو أن شياطين القذافي وأفكاره المتلعثمة لم تقدر أن تغير ما فيها، فتزاحمت أحلامه وآماله بإنشاء دولة حديثة، انطلاقاً من الصفر.فالطاغية الذي عاث فساداً وسرقةً وظلماً وقتلاً ومنع الحياة من أن تثمر في الأرض الغنية على مدى نصف قرن شهد تطوراً يضاهي ألف عام في حياة البشر، منع تطوير ليبيا، فبقيت بلداً خاماً. لكن هذا الواقع قد يسهِّل عملية التخطيط لبناء الدولة الحديثة، بخلاف بلدان عربية أخرى.في ليبيا، لم تنشأ في الأصل بنى تحتية ليصعب إصلاحها بعد الثورة، كما عند بعض العرب الآخرين حيث الإصلاح يحتاج الى معجزة. ولم يتكلف القذافي عناء تأسيس أحزاب تُستخدم لتتقاتل في إطار سياسة "فرّق تسد" أو تُوحَّد في تكتلات من أجل سياسة "اجمع واحكم". فجلّ ما كان يحتاجه مجموعة من العصابات تذبح من شكت في أنه يفكر بأن يفكر، أو تذبح أي مواطن صدّق الحكم الجماهيري فاجتمع مع اثنين أو ثلاثة آخرين. ويعرف أرباب ليبيا الجدد، الذين أكدوا أهمية تنمية الأرض والإنسان، أن بناء الدولة من الصفر قد يكون أسهل من الإصلاح والتصليح. لكنهم التفتوا منذ ما قبل سقوط القذافي، إلى خطرين أساسيين يهددان العهد الجديد، وهما القبلية والميليشيات. فقد تيقظوا أولاً لبعض القبلية أو الاختلاف في اللغة، وأكدوا مشاركة الجميع في السلطة ورحبوا على سبيل المثال بالأمازيغ، الذين لن يحق لهم بحسب القانون الدولي، طلب الانفصال أو حتى الاستفتاء عليه، إذا منحوا حقوقهم في السلطة ومثلت لغتهم في الدولة. وتنبهوا ثانياً الى مغبة تحول الثوار الى ميليشيات تتقاتل في ما بينها، وهم يعملون على توحيدهم في جيش واحد.أما التطرف الإسلامي الذي هدد به القذافي، فلا تبدو طريقه سهلة الى الشعب الليبي، الذي وإن أظهر ذقوناً على الشاشات، ترى أصحابها يرقصون ويغنون ابتهاجاً عند كل نصر. فإذا لم تتراخ الحكومة الجديدة وحفظت حدود الدولة ومجتمعها، ستحكم المدنية والمساواة البلاد. هي ليبيا الحرة تضع المستقبل نصب العين، مستبعدة الآلام التي طبعت 42 عاماً من حياتها. وقد طوى شعبها صفحة القذافي ليطلب بضع سنوات فقط، قد يتخطى خلالها معظم العرب الممتلئين بصفحات وكتب الحكم السيئ والفساد المتراكم، وبالتمييز الطائفي والمذهبي وبكل مآثر احتقار الإنسان، والتي من الصعب أن تُطوى بسقوط حاكم أو تغيير نظام.