2018 | 22:53 أيار 26 السبت
مسودة ثلاثينية للحكومة... ومصادر بيت الوسط تؤكد: "تفنيصة"! | الحريري امام وفد من نادي النجمة الرياضي: الحكومة المقبلة ستعمل ما في وسعها لتوفير كل مقومات النهوض بقطاع الرياضة | الديمقراطي: الحديث عن إقالات واستبعاد قيادات شائعات مغرضة | ميشال موسى: حكومة وحدة وطنية ترسخ التوافق أهم هدية في ذكرى التحرير | البيت الأبيض: فريق أميركي سيتوجه لسنغافورة للتحضير للقمة المحتملة بين ترامب وكيم | التحالف بقيادة السعودية يعلن إحباط محاولة هجوم بطائرة من دون طيار قرب مطار أبها السعودي | تحالف دعم الشرعية: مطار أبها جنوب السعودية يعمل بشكل طبيعي | سلطات أوكرانيا تعلن فتح 5 محطات مترو في كييف بعد انذار كاذب بوجود قنابل | طارق المرعبي للـ"ام تي في": الحريري ترك الخيار لنواب المستقبل باختيار نائب رئيس مجلس النواب مع أفضلية لمرشح القوات | جريصاتي لرياشي: فتش عن نمرود تجده تحت سقف بيتك (من وحي التاريخ القديم والواقع الاحدث) | إغلاق خمس محطات مترو في كييف في اوكرانيا بعد إنذار بوجود متفجرات | حسن فضل الله: نأمل انجاز الحكومة قريبا لتتمكن من تطبيق البرامج الانتخابية |

مقعد بالأكثري ولا عشرة على النسبي

رأي - الأربعاء 28 أيلول 2011 - 06:44 -
من غرائب التقاليد الانتخابيّة في لبنان، أنّ الإعتبارات الوطنيّة، الصالح العام، المعايير الديمقراطيّة، شرعة حقوق الإنسان أو... إلخ، بالجملة أو بالمفرق، لا تدخل في الحسابات الانتخابيّة، ولا يعتبر أياً منها من الروادع أو من المحفزات، كما وأنها ليست من عدّة الإقناع "الإيجابي" لقوننة نظام انتخابي على أساس النظام النسبي، يضمن "استمراريّة" الكيان التعدّدي، الوطن الواحد والدولة الحاضنة.ومن تقاليد العقبات التي تعترض إمكانيّة التوصل إلى قانون انتخابي عصري، أنّ التشريع الانتخابي يتأثر - بطريقة أو بأخرى - بمصالح القابضين على السلطة، وهذا ما يفرض قيوداً تضع "المُشرّع" - قسراً - في حالة خصومة مع المواطن "الناخب"، ليجد الأول نفسه محاصراً بضرورة ترسيم الوجهة المطلوبة للنتائج بكلّ ما هو غير مباشر. عدا عن سلبيّات الروتين الإداري المحبط، الذي يفرض تكاسلاً عن الإقدام على اقتراح أفكار أو ابتكار آليّات ذات وجه عصري، أو ما يمكنه أن يُحدث تطوّراً نوعيّاً يلبّي تطلعات اللبنانيّين إلى حياة ديمقراطيّة تلائم واقعهم، ويكفل تداول السلطة.أمّا فيما بين القوانين الانتخابيّة السابقة "الأكثريّة" الضامنة للزعامات، وبين "النسبيّة" التي يتمترس الخائفون منها على مستقبلهم، خلف ادعاء الجهل بها والخشية من نتائجها، فإنّ معظم مالكي القرار السياسي في صناعة القانون الانتخابي راغبون في التمسّك بالمبدأ التقليدي "مقعد بالأكثري، ولا عشرة على النسبي".وممّا سبق، فإنّه ينطبق على لبنان واللبنانيّين قول ابن خلدون: "إتّباع التقاليد لا يعني أنّ الأموات أحياء، بل أنّ الأحياء أموات".