2018 | 05:07 شباط 22 الخميس
"الجزيرة": ارتفاع عدد قتلى الغارات الروسية وقصف النظام على الغوطة الشرقية إلى 70 | امن الدولة في عكار اوقفت 3 اشخاص ضبطت معهم كمية كبيرة من الاموال | صورة مؤثرة جداً لعنصر من قوى الأمن |

عيد العمّال... خطأ شائع

رأي - الثلاثاء 01 أيار 2012 - 06:58 - حـسـن ســعــد

في لبنان، يوجد أرباب عمل لا عمّال، فـ"العامل/ة" صفة هي أقرب ما تكون إلى الخطأ الشائع.

أول رب عمل "الدولة": إذ أنها تجني من الضرائب على المواطنين أكثر مما تدفع لهم من رواتب، أما الأرباح فلا عنوان لها،لأنها "دايرة على حل شعرها"، وكأن العمال لا يعملون.

ثاني رب عمل "الطبقة السياسية": حيث تسخّر أنصارها، ومن دون أدنى تكلفة، لتأمين مستقبلها وكل ما يترتب عليه من وقتهم ومن جيوبهم، "وبلا جميلة"، وكأن العمال لأجلهم يعملون.

ثالث رب عمل "القطاع الخاص": الذي  يعطي بيد "جاحظية" رواتباً كفاف الماء، البنزين والخبز، وكأن العمال لا يجب أن يعملوا.

رابع رب عمل "العطل المعترف بها":أعياد ومناسبات (35 يوماً) + أيام الآحاد (52 أحداً) + نصف عدد أيام السبت (26 سبتاً) + عطل سياسية ومفاجآت (7 أيام تقريباً) = المجموع (120 يوماً من التعطيل الإرادي)، أي 33 في المئة بطالة مقنّعة، وكأن العمال بالكاد يعملون.

خامس رب عمل "الإدمان على مواقع التواصل الإجتماعي": وكأن العمال لا يريدون أن يعملوا.

في لبنان عيد العمّال هو أيضاً خطأ شائع، أن العيد يكون لمن أتيح له أن يعمل ليكسب ما يليق بحاضره مع ما يزيد لمستقبله، ليعيّد مرتاح البال.