2018 | 13:48 آب 16 الخميس
جنبلاط عبر "تويتر": ما اجمل البناء الابيض الغير شاهق قرب البحر.. كم فوتنا من فرص في لبنان لان الفلسفة القائمة في العمار هي استثمار المال على حساب كل شيء | "العربية": الجيش اليمني بدعم التحالف يسيطر على حيران في حجة | وكالة عالمية: اعادة انتخاب ابراهيم أبو بكر كيتا رئيسا لمالي لولاية من خمس سنوات | وكالة أعماق: تنظيم داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم انتحاري في منطقة للشيعة بكابول الأربعاء | تصادم بين 3 مركبات على اوتوستراد الفياضية باتجاه الصياد والاضرار مادية وحركة المرور كثيفة في المحلة | الكرملين: بوتين قد يشارك في قمة ثلاثية مع زعيمي تركيا وإيران في بداية ايلول المقبل | حسن خليل: للاسراع بقيام حكومة وطنية تعكس نتائج الانتخابات واعادة تنظيم العلاقة مع سوريا | بلال عبدالله لـ"الجديد": لن نسمح لأحد بالإقتصاص من حجمنا ويخطئ من يظن بانه يمكن تطويق الحزب التقدمي الاشتراكي | المتعاقدون في اعتصام أمام عين التينة: نحن جئناك يا دولة الرئيس بري لتوقف المجزرة بحق المتعاقدين الثانويين الذين أبلغوا بفسخ عقودهم | القوة الامنية المشتركة في البداوي: الاتفاق على تحييد الوضع الامني في المخيم عن كل الخلافات والتجاذبات السياسية بين الفصائل الفلسطينية | ماريو عون للـ"ان بي ان": التطرق الى موضوع التطبيع مع سوريا وكأننا نقحم مواضيع لإفشال العهد وتأخير تأليف لحاكومة | الفرزلي للـ"ال بي سي": لا شك أن روحية التسوية الرئاسية وفق رأيي الشخصي تختلف عما يقوم به اليوم الحريري |

أنا نائب... ومن بعدي لبنان

رأي - الاثنين 19 أيلول 2011 - 08:31 -
انطلاقاً من نزَعات "فردية" لا تمت إلى الصالح العام بشيئ، هناك من لا يريد أن يتفهّم التعقيدات "الطائفيّة - السياسيّة" والتداخلات "الجغرافيّة - الديموغرافيّة" التي تحكم ميثاق العيش المشترك بين مكوّنات "الوطن" وأثرها على صناعة السلطة ونتائج ممارستها.ومع تنامي القلق من التغيير المتوقع في حال اعتماد "النظام النسبي" كنظام أمثل لتحقيق صحة وعدالة التمثيل، وما له من أثر حاسم في إزاحة ذوي الأحجام "التمثيليّة" غير الواقعيّة من درب مستحقيها، ضاقت صدور البعض برغبة الفوز بمقعد في مجلس النواب، مع كامل مترتباته، فلهجت بها الألسن - من دون إحتساب وطني - وصاغت سلالم من إقتراحات انتخابية بغية الوصول إليه، وكأنّ المقعد النيابي "سفينة نوح" والطامح إليه يمنّي النفس، ومن حرقة رغبته به، بـ "أنا نائب ومن بعدي لبنان".من أسوأ مفاعيل بعض الاقتراحات الانتخابيّة ذات التقسيمات الفرديّة، المناطقيّة غير المتكافئة انتخابيّاً أو ذات "الفصل الطائفي"، أنّها جعلت من القانون الانتخابي "وسيلة نقل ديمقراطي عام إلى محطات المصالح الفرديّة الخاصّة" غير آبهة بمستقبل ومصير الوطن والشعب والدولة.إنّ اعتماد لبنان دائرة انتخابيّة واحدة على أساس "الفصل الطائفي"، يفتح منفذاً انتخابيّاً، غير مباشر، نحو فدراليّة عجزت عن فرضها حرب أهليّة دامت لأكثر من 15 عاماً. ويرمي "خميرة حرب" في عجين طائفيّة لا نريد خبزها.وهنا لا بد من لفت نظر المروّجين والداعمين لهذا الاقتراح الانتخابي أنّ التحالف قبل الانتخابات - ووفق المعطيات القائمة حالياً، وعلى الرغم من سوئها - هو تحالف الحاجة والضرورة بالاتجاه "شبه" الإيجابي، أمّا في مرحلة ما بعد الفوز بالمقاعد النيابيّة على أساس الفصل الطائفي الخالص، فلا حاجة ولا ضرورة ولا تحالف بين "الفراعنة الجدد"... والتوالي أفظع.كما وأنّ الدعوة إلى اعتماد الدائرة الفرديّة ليس إلا تعبيراً "صادقاً وصارخاً" عن فقر مدقع في حقيقة الحجم التمثيلي الوطني و/أو ضمن الطائفة نفسها، واستعمالاً للخرطوشة الأخيرة في سبيل التربّع على العرش الطائفي للمقعد النيابي بالقليل من الجغرافيا والديموغرافيا، وبالتمنّي نفسه "أنا نائب ومن بعدي لبنان"، مع سبق الإدراك بأنّ الرابح "المنفرد" هو من توفرت له دائرة فرديّة من لون طائفي واحد، والتي سرعان ما ستتحوّل إلى متراس طائفي بشري، يُحصّن به مصالحه الخاصّة، على حدود متراس آخر من لون طائفي مختلف.أما الدائرة الفردية المتنوّعة غير المتكافئة أو المتقاربة طوائفيّاً، فلن تكون إلا ساحة لاندفاع من أجل فرض هيمنة من هنا، ولدفاع من أجل رفع غبن من هناك، والنتيجة في الحالتين لن تخلو من "الشرذمة الحمراء"، ومنفذاً آخر للتسلل نحو فدراليّة كامنة، مع ضربة قاسمة للصيغة التعدديّة وللميثاق بـ "الدائرة القاضية".وخلاصة القول إنّه، ليس لائقاً بوطنيّة اللبنانيّين، ووحدتهم المتنوّعة، التجاوب مع هكذا نوع من التفكير والسلوكيّات والاقتراحات، الذي سيودي بالبلد وشعبه - من منافذ انتخابيّة عدّة - إلى "فوضى فدراليّة".فهل من "حكماء" يطلقون صافراتهم الوطنيّة لدرء هذه الأخطار عن السلم الأهلي؟وإن كان لا أحد أكبر من وطنه، فليس من الوطنيّة تصغير الوطن إلى أفراد.