2018 | 10:05 تشرين الثاني 13 الثلاثاء
إطلاق صافرات الإنذار في المستوطنات الإسرائيلية القريبة من غزة بعد إطلاق صواريخ من القطاع | احصاءات التحكم المروري: قتيل و20 جريحا في 16 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | وسائل إعلام إسرائيلية: التقدير هو أن الرد الإسرائيلي سيكون عبر تصعيد القصف الجوي على قطاع غزة | وسائل إعلام إسرائيلية: الخارجية الأميركية تؤيد حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها | مصر أبلغت السلطات الإسرائيلية بضرورة وقف عملياتها التصعيدية في قطاع غزة | الحكومة الأردنية تدعو إلى تحرك فوري لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة | الاعلام السوري: أكثر من 60 قتيلا وجريحا من المدنيين في هجوم لطيران التحالف الدولي على قرية الشعفة في دير الزور | حنكش رداً على أبي خليل: سجلكم حافل بتأمين الكهرباء 24/24 من 10 سنوات لذلك تعملوا على تفشيل هذه التجربة الناجحة | باسيل: هناك حكومة قريبا والعقدة ليست خارجية وسألتقي جنبلاط في الساعات المقبلة | "ام تي في": لقاء سيجمع باسيل بجنبلاط في الساعات المقبلة | انتهاء الجلسة التشريعية في مجلس النواب بعد اقرار معظم بنود جدول الاعمال ولا متابعة غدا | مجلس النواب يمدد عقود ايجار الاماكن غير السكنية لمدة سنة |

صدمة عاشق...

رأي - الاثنين 12 أيلول 2011 - 08:11 -
كانت نظرتي للدنيا كلّها أمل وتفاؤل، لكن، بغيابكِ عنّي، غطّى ستار الموت عيوني، فقد تركتكِ من دون سبب، حتى أصبت بالضياع المرير، فدمّرتِ حياتي وحياتك. لم أستطع يوماً أن أنساكِ، حتى مع مرور السنين، ملكت عقلي وقلبي وروحي. تركت كل شيء وذهبت إلى بلاد الغرائب. وبعد مرور تلك السنوات كلّها، عدت على أمل أن أراك وأحضنك وأضمّك إلى قلبي، وأقول لك كم اشتقت إليك، لكنّ صدمتي هي برحيلك عن هذه الدنيا. لم تنتظريني، ذهبتِ من دون وداع، كما فعلت أنا. ذهبتّ من دون أن أنظر إلى الوراء. فأنا هنا أمام قبركِ الصغير، وعيوني مضرّجة بالدموع، يداي ترتجفان، ركعت وورودك الحمراء التي تعشقينها تبكي دماً، آملاً أن تسامحيني، لأنّني لن أسامح نفسي أبداً، وأعلم أنّه لا يمكنني أن أعيد حساب الأمس وما خسرت فيه، فالعمر حين تسقط أوراقه لن تعود مرّة أخرى، ولكن مع كلّ ربيع جديد سوف تنبت أوراق أخرى، فأنظر إلى تلك الأوراق التي تغطّي وجه السماء، أرى وجهك مبتسماً، وعيونكِ متجهةً صوبي. لن أقول لكِ وداعاً، لأنّنا سنلتقي من جديد، في جنّة الخلد، حيث السلام والطمأنينة.