2019 | 03:19 كانون الثاني 22 الثلاثاء
"موديز": إستمرار التأخير في تشكيل حكومة سيزيد الضغوط على السيولة في لبنان | وكالة عالمية: "موديز" تخفض التصنيف الائتماني للبنان إلى CAA1 وتعدل النظرة المستقبلية إلى مستقرة | وكالة الانباء القطرية: امير قطر يتلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس عون حيث أعرب له عن شكره وتقديره على مشاركته في القمة مؤكّدا أن حضوره كان سببا في نجاحها | بو عاصي للـ"او تي في": الهاجس الأساس للمصالحة بين القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر كان إزالة العدائية والشيطنة بين مناصري القوات والتيار والجزء الثاني كان على ثوابت سياسية | فوز الهومنتمن على بيبلوس بنتيجة 103-95 في إطار المرحلة 11 من ألفا بطولة لبنان لكرة السلة | قطع الاوتوستراد الممتد من برج رحال باتجاه ابو الاسود المسلك الشرقي وتحويل السير الى الطريق الساحلي محلة القاسمية حفاظاً على السلامة العامة | نقولا صحناوي للـ"او تي في": بنجاح القمة انتصر منطق الدولة على منطق الدويلات وعلى البعض ان يفهم ان هذا المنطق ولى وما كان متاح قبل وصول العماد عون الى الرئاسة ليس كما بعده | تشاووش أوغلو: دول غربية تتستر على قتل خاشقجي مقابل المال | واشنطن: ملتزمون بالاستجابة لمخاوف أنقرة الأمنية على حدود سوريا | مقتل عنصرين من تنظيم القاعدة في غارة لطائرة من دون طيار يرجح أنها أميركية بمحافظة مأرب في اليمن | وسائل إعلام قطرية: الرئيس السوداني عمر البشير يصل إلى الدوحة الثلاثاء | الجيش الإسرائيلي يطلق النار تجاه شاب فلسطيني بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن جنوب نابلس |

Big Sale: الخطأ يُواجَه بخطأ

رأي - الاثنين 05 أيلول 2011 - 08:01 -
أؤكّد، بدايةً، بأن لا خلفيّة سياسيّة لما أكتب، بل هو مجرّد تعبير عن قناعة وعن مبدأ... وعن إيمان. أثار ما حصل في محال Big Sale في فرن الشبّاك ردود فعلٍ مختلفة. من المؤسف فعلاً أن يتمّ بيع أحذية عليها إشارات الصليب، سواء كان ذلك في لبنان أو خارجه، في محلٍّ يملكه مسيحي أو مسلم. لسنا نعرف، حتى الآن، مكان صنع هذه الأحذية، ولسنا على ثقة إذا كان صاحب المحل أو إدارته لم يتنبّهوا فعلاً الى الرسوم على الأحذية قبل عرضها في المحل. بل يصعب أن نصدّق ذلك.ولكن، في مقابل هذه الخطيئة التي ارتكبها القيّمون على الـ Big Sale، ثمّة خطيئة أخرى ارتكبها بعض المعترضين على بيع هذه الأحذية. ليس موقع الصليب أبداً على الحذاء، ولكنّ موقعه لا يجوز أن يكون على واجهة محلّ مقفل، ولا على شعارٍ سياسيّ أو حزبيّ، ولا، بالتأكيد، على بندقيّة، أيّاً كان حاملها، وأيّاً كانت قضيّتها. ليس الصليب شعار خوف، بل رمز رجاء بالتغلّب على الموت. وليست المسيحيّة ديانة حقد بل دين تسامح ومحبّة. إنّ ما حصل في الـ Big Sale أمرٌ مخالفٌ للقوانين ويجب أن يُحاسب مرتكبوه، وفق ما يقوله القانون في هذا الشأن. لا تستدعي هذه المخالفة تظاهرات وتعبير عن خشية على الوجود ورفع شعارات ورفع صلوات وإنشاد ترانيم دينيّة. المسيحيّة، يا جماعة، أكبر من ذلك. أكبر من أن ينال منها رسمٌ على حذاء. أكبر من أن تقارن بتظاهرات احتجاج معترضة تحرق سفارة في منطقة أو تحرق دواليب في أخرى. أكبر من أن تختصر بحزبٍ أو بفريقٍ، أو بشعار. وليس الدفاع عن المسيحيّة في "رشّ" رسم الصليب بالـ "سبراي" أو بإضاءة الشموع أو بالتلويح بعدم السكوت على الإساءة و... التهديد. فلنعش المسيحيّة، التي لا تعيشها للأسف الغالبيّة الساحقة من الطبقة السياسيّة التي تنتمي، بالاسم فقط، الى الطائفة المسيحيّة، قبل أن نقرن صفة المسيحيّة بأحزابنا وزعاماتنا، ونتعصّب لهم ولمسيحيّيتنا. المسيحيّة أصلاً ضدّ التعصّب، وهي نقيضها. المسيحيّة، يا أعزّائي المعترضين، لا تقوى عليها أبواب الجحيم... فهل سيفعل ذلك رسمٌ على حذاء؟