2018 | 19:04 تشرين الثاني 16 الجمعة
جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية على طريق عام الدوير النبطية نقل الى مستشفى النجدة الشعبية للمعالجة | رئيس بلدية بيروت: الفيضانات في الرملة البيضاء سببها الرئيسي إغلاق المجرور الذي يحتوي على خطوط تصريف مياه الأمطار بالاسمنت وما حصل مرفوض ومن تعدى على أملاك بلدية بيروت سيحاسب | قوى الامن: لا صحة لما يتم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي ولا سيما عبر تطبيق "واتساب" حول صدور نتائج التطوع بصفة دركي ورقيب متمرن | الخارجية اللبنانية: البخاري نفى في اتصال خبر طلبه منع قرع اجراس الكنائس قرب السفارة السعودية | الشرطة اليونانية تقفل طرقات ومداخل العاصمة اثينا للاشتباه بوجود عبوة ناسفة | المجلس العدلي أصدر قراره طالبا الإعدام لقاتل نصري ماروني وسليم عاصي | القضاء الأميركي يلزم البيت الأبيض بإعادة اعتماد مراسل "سي ان ان" جيم أكوستا والذي سحب منه بعد مشادة مع ترامب خلال مؤتمر صحفي | مريضة بحاجة ماسّة الى دم من فئة B+ في مستشفى بهمن للتبرع الرجاء الاتصال على 03581849 | جعجع: لولا وقوف السعودية الى جانب الكثير من الدول العربية والكثير من القضايا العربية المحقة لكان ربما تغيّر وجه منطقة الشرق الأوسط ككل | أفادت غرفة التحكم المروري عن سقوط جريحين جراء تصادم بين سيارة ودراجة نارية في محلة الكولا في بيروت | "سكاي نيوز": نتانياهو يبدأ الأحد مشاورات لتحديد موعد الانتخابات المبكرة بعد فشل مشاوراته مع رئيس حزب البيت اليهودي | الحكومة الألمانية: نكرر مطالبتنا السعودية بالتزام الشفافية والوضوح بشأن مقتل خاشقجي |

ميقاتي... على النهج!

رأي - الجمعة 19 آب 2011 - 03:00 -
حلّ التفاؤل على معظم الشعب اللبناني مع تشكيل الحكومة الجديدة، لعلّها تُخرج البلاد من قدر حكومات عانقت الأرض وقادها الخذلان، حيث أكثرية الوزراء يداومون في وظائف روتينية، لا تأتيها الروح إلا صوناً لمنبر أو كرمى لعيون العصب الطائفي.لكن بين خطابات مكدسة وأحاديث تحترف طول الكلام، تتسارع أيام لبنان كأنها الجنون أو تبطئ كأنها الموت، فتتلاعب بشعب يكاد يُسلّم بأن لا أمل في حكوماته المتعاقبة إلا صخب الدجل وصوت السكون ومداورة الفشل.فإذا كانت الحكومة السابقة أسَرَت نفسها في "تقطيع الوقت" من أجل قضايا تعتبرها أكبر من الشعب وأهم من قوته وحياته، فإن انطلاقة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي لا توحي بغير القشور، في وقت تحتاج فيه البلاد إلى ثورة ناعمة تعالج الملفات الاجتماعية والمعيشية والاقتصادية. شهران على تولي الرئيس ميقاتي الحكومة الجديدة، يكفيان لاستيضاح البوصلة، التي تشير إلى أن خطوط سيرها عادية جداً، وإن خرقتها ملفات لا تزال تحتاج إلى سنوات لتفيد الشعب، مثل إصلاح الكهرباء والتنقيب عن النفط. أما القطاعات المعيشية الملحة، التي تخرج عن إطار القضايا الخلافية، فلا يبدو حتى الآن، أنها ستلقى اهتماماً فعلياً، ما عدا شعارات ووعود توحي وكأن الحكومة ستعيش أبداً.منذ انطلاقة الحكومة، لم يسمع اللبنانيون عن أفعال صادقة ومؤثرة لدعم الزراعة، أو تقليص أسعار الاتصالات ومصادر الطاقة، أو تنفيذ مشاريع صناعية عبر تشجيع الاستثمارات الفورية من قبل المتمولين اللبنانيين في بعض المناطق المحرومة. وربما ينتظرون أن يأتي "أخوت شانية" جديد فيهمس للرئيس ميقاتي بالاتصال بشركات صينية أو يابانية لبناء مصانع في بعلبك وعكار تؤمن آلاف الوظائف.إن رحلة التنمية المستدامة تحتاج إلى زمن طويل، لكن هذا الزمن لا بد له من صافرة بداية. وهي لن تُطلق إلا إذا التئم مجلس الوزراء لمرتين أو ثلاث في الأسبوع، واستخدم رئيس الحكومة عطلة نهاية الأسبوع لجولات إقليمية ودولية قد يجلب في كل منها استثماراً واحداً بسيطاً يسدّ رمق عشرات العائلات.لا شك أن حكومات لبنان تلتزم أسفل مصاف الحكومات النامية، حيث لا استباق للأزمات بل انتظار الانفجارات لإزالة شظاياها، كما يحصل مع أزمة السجون- وهي وصمة عار إنسانية في سجل الحكومات السابقة. فهل تخفى شظايا الأزمة الاقتصادية الاجتماعية في لبنان إلا على من قصُر نظره من السياسيين؟معظم سياسيي لبنان يعجزون عن الفهم أن المنصب هو في قاموس الشرف الإنساني، ابتلاء ومدعاة للتضحية وبذل للجهود المضنية. فالسياسي عندما يسلك طريق "الوجاهة" وتنفيذ أوامر الاستقطاب يَسقط في الانحطاط، وإن تمايل مختالاً بين حصانة اكتسبها من الضحك على الشعب وبطالة مقنعة أودعته مهمة رسمية.فحبذا لو ينسى الرئيس ميقاتي وجود هذه الطبقة السياسية، ويعمِّق القطيعة مع نهج الحكومات السابقة، فيسرع في الإعلان أن لبنان في زمن استثنائي لا يحتمل العاديين، وذلك قبل أن يكتشف اللبنانيون أن أحلامهم المبتسمة بين حكومة وأخرى، ما هي إلا ثورات خيال أهوج.