2018 | 03:58 تشرين الأول 21 الأحد
مصادر معنيّة لـ"المستقبل": التشاور بين الحريري وجعجع تناول اعادة صياغة التشكيلة الحكومية وتجاوز العقد المعلنة تحت سقف حكومة متوازنة | موغيريني: الاتحاد الأوروبي يصر على ضرورة إجراء تحقيق شامل وشفاف عن وفاة خاشقجي يضمن محاسبة كل المسؤولين عن موته | "بوكو حرام" تذبح 12 فلاحا بالمناجل في نيجيريا | ترامب: ولي العهد السعودي ربما لم يكن على علم بمقتل خاشقجي وإلغاء صفقة السلاح للسعودية سيضرنا أكثر مما يضرهم | مقتل 55 شخصاً في أعمال عنف في شمال نيجيريا | وزير الخارجية الالماني: ألمانيا يجب ألا توافق على مبيعات أسلحة للسعودية قبل اكتمال التحقيقات في مقتل خاشقجي | الاتحاد الأوروبي: ظروف مقتل خاشقجي تعد انتهاكا صارخا لاتفاقية فيينا للعلاقات القنصلية | الولايات المتحدة و الصين تؤيدان مبادئ توجيهية لتفادي حوادث الطائرات العسكرية | الجيش اليمني يعلن عن اقترابه من إحكام سيطرته الكاملة على مديرية الملاجم في محافظة البيضاء وسط اليمن | الحكومة الأردنية: الإجراءات السعودية ضرورية في استجلاء الحقيقة حول ملابسات القضية وإحقاق العدالة ومحاسبة المتورطين | وزير الخارجية الفرنسي: الطريقة العنيفة لقتل خاشقجي تتطلب تحقيقاً عميقاً | أجهزة الطوارئ الروسية: ثلاثة من القتلى الأربعة جراء الانفجار في مصنع للألعاب النارية في مدينة غاتشينا شمال - غرب روسيا كانوا مواطنين أجانب |

حدث عند منتصف الليل...

رأي - الأربعاء 17 آب 2011 - 09:23 -
كانت الإشارة الضوئيّة في داخل السيّارة تشير الى اليوم والساعة. دقائق وينتصف ليل السبت. وكانت السيّارة التي أقودها متجهة من ساحل كسروان باتجاه ساحل المتن. وإن شئت التحديد أكثر، من أوتوستراد جونية باتجاه منطقة الجديدة. كان كاتب هذه السطور يقود السيّارة، وكانت جوليا تغنّي "على ما يبدو"، وكان بعض الناس، في السيّارات المجاورة، عائدين من سهراتهم والبعض الآخر متّجهين إليها. فليلة السبت في لبنان تملك سحراً خاصّاً حتى تشعر أحياناً، لكثرة الزحمة على الطرقات وفي المطاعم والملاهي، بأنّ منازل اللبنانيّين فارغة من سكّانها.كان كلّ شيءٍ طبيعيّاً إذاً، الى أن صادفت أربع دراجات ناريّة يتّجه ركابها على الخطّ نفسه الذي أسلكه. كانت الدرّاجات تفتقد لعوادم الصوت، أمّا ركّابها فافتقدوا للحدّ الأدنى من الذوق، الى درجة أنّني تذكّرت الإعلان التلفزيوني الذي يظهر فيه رأس حمار وهو يقود سيّارة بسرعة جنونيّة. لكنّ وصف ركّاب تلك الدرّاجات بـ "الحمير" فيه إهانة حتميّة للحيوان الصبور، خصوصاً أنّ هؤلاء حبسوا السيّارات التي كانت تسير وراءهم من جونية وحتى نهر الموت، وربما أكثر لأنّني لم أتابع السير بعدها، إذ عمدوا الى السير بشكلٍ متقطّع على دولابٍ واحد عبر خطّ أفقي حال دون تجاوزهم من قبل السيّارات التي وقعت ضحيّة المشهد المخزي والصوت المرعب لهذه الدرّاجات. ليس مشهد هذه الدرّاجات التي تجتاح طرقات مناطق عدّة بالجديد، إلا أنّ المشهد بدا نافراً هذه المرّة، علماً أنّ ما قيل في الإعلام على هذا الصعيد وما أعدّ من حملات إعلانيّة وما صرف من مبالغ ماليّة من مصادر محليّة وخارجيّة على الجمعيّات المتخصّصة بالتوعية في هذا المجال، لم يردع هؤلاء الرّكاب الأربعة الذين لا يستحقّون وصفهم بـ "الآدميّين"، ولا المئات غيرهم على كامل خريطة هذا الوطن العجيب، الذين يحوّلون الطرقات العامّة الى ساحة لجنونهم وسخافتهم وانعدام ذوقهم والأخلاق...ثمّة مشهد في تلك الليلة أيضاً لا بدّ أن أتوقّف عنده. لم ألمح، وأنا متّجه من جونية وحتى الجديدة، سيّارة أو درّاجة واحدة للقوى الأمنيّة لردع هؤلاء المجانين الذين عرّضوا حياتهم وحياة المارّة للخطر. "على ما يبدو"، بالإذن من جوليا، ثمّة من يحتاج أيضاً الى حملات توعية، علّها تردع هذه المرّة!