Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
رأي
دولة... رأى وأكّد
تلتفت الشاشات يميناً وشمالاً في موطن الاستقطاب، لعلّها تشدّ العيون إليها، فتسرح في مقدمات نشرات كأنها حوافر الخيول أطلَّت من وراء الغبار، لترفع من قيمة ما تُبلغه من أخبار، وتجود بالموجود من مواقف يسوِّقها السياسيون، ويدفع ثمنها المواطن نقداً مما تبقى من أمل في هذا الوطن.أزلام المواقف في لبنان يُبعثون مع كل صباح، أحياء بقدر ما كدَّسوا من كلمات تبيع المستقبل أنواراً وهمية، أو تملأ الحاضر بلزوم ما لا يلزم من جمل وعبارات لا تخرج عن خانة "العلم بالشيء". إن وتيرة التطور في العلم والأدب والسياسة لم تشتد في العالم إلا عندما أُعطي العمل رُشد الحياة، ومُنح الصدق جُلّ الجميل، ليأتي كل وعد سياسي منذراً بالعطاء ويشكِّل خطوة أولى على طريق تطبيق العقد الاجتماعي. أما في لبنان، فتتصارع الوعود السياسية بين الخطابات التي تشير تارة الى أن السماء فوق الأرض وترى طوراً ما يراه الأعمى، أو تؤكد المسلَّمات. وتكرّر هذه الوعود في كل يوم، الخطوة الأولى في طريق الأبد، حيث لا تنفيذ ولا عمل، بل غبن احترف الاستيطان في عقود الاجتماع والسياسة.فالتخلف السياسي يطلّ في معظمه من باب جهل قدسية الإنتاج الفردي، الذي عرفته الإنسانية مع جدية الإغريق مروراً بالعصر العربي الذهبي وعصر الأنوار وصولاً الى ثورات العمل والصناعة التي أعقبتها ثورة الحكم الرشيد. وفي القرن الواحد العشرين، يتفهم أي تلميذ لبناني أن نموذج السياسي في وطنه هو الإنسان غير المنتج في حق المواطن وفي حق مسؤولياته اليومية، التي يحيلها فقط على الكلام والتصريحات وعبارات التأكيد والتشديد، طالما لا من يسأله: ماذا أنتجت من عمل؟تلحظ الأنظمة التربوية المتطورة ضرورة دفع المواطنين منذ نعومة الأظافر، الى فكر الاستقراء والاستدلال والاستنباط، بما يؤمِّن الحد الأدنى من الاستقلالية في مراقبة الظواهر السياسية، وينسج دروعاً سيكولوجية تصدّ أي قمع لنعمة "الشك واليقين". وهي نعمة قد لا يجرؤ أي فريق سياسي في لبنان أن يدعي التحلي بها، لأن فقدانها هو آفة وطنية شاملة، خلقت من ظروف معقدة وكبرت مع تراكم الأخطاء.فكم مرة يسمع اللبنانيون أحد السياسيين "يرى" لأنه مطلع على الأفق، أو نائباً مفوَّهاً "يشير" بملاحظاته الماورائية، أو عبقرياً "يؤكد" لأنه متملِّك للحقيقة المطلقة، أو مدعياً "يعلن" أنه كلَّف لجنة بتشكيل لجان؟ يسمعون كل يوم، ويُشككون فقط في من اختلفوا معه في الانتماء السياسي، لا في من تكلم كثيراً وما فعل شيئاً. وتمرّ الأيام وتتوالى السنوات، ولعبة "العلم والخبر" بين المواطن والسياسي مستمرة، في انتظار إشعار بإعلان أحد السياسيين الندم رمياً بماضيه الذي ملأه كلاماً وما عمل مقدار صوت انتخابي واحد. قد يحتاج الارتقاء من الدمية المفعول بها الى السياسي الفاعل، ثورة على الأحرف، لكن الأحرف التي نسجتها الثرثرة وتغذت على الفهم الخاطئ للتمثيل والديمقراطية ومعنى احترام الذات كما المواطن، يصعب تبديلها، طالما يتبارى السياسيون على طول اللسان وقصر الصدق أملاً بالدهاء. ولا عجب، فهُم يجهلون أن ما يصنع رجال الدولة طباعُهم وليس الذكاء!
 
ق، . .

رأي

07-03-2016 14:44 - أبعدوا وحشيتكم وبشاعتكم عن الأطفال... واتركوهم يعيشون طفولتهم بسلام! 01-03-2016 00:57 - من أجل "لبناننا"... لن نعتذر! 20-01-2016 06:46 - وللذاكرة ايضاً رأي في لقاء معراب 13-01-2016 06:50 - بين لقب "أحلى صوت" ومعاناة لاجئين... نوايا خفية 23-11-2015 01:02 - صرخة أطفال موجوعين... "بس كرمال مين"؟ 18-11-2015 06:43 - "إستفيقوا يا بشر... نعم وألف نعم للقضاء على الإرهاب!" 24-08-2015 20:47 - 5 سياسيين يتقاسمون "غنائم زبالة البلد" 12-08-2015 06:49 - لا تهمشونا... 24-07-2015 06:47 - من مطمر الناعمة إلى مطمر البلمند 18-07-2015 07:55 - سامحنا يا جورج...
10-07-2015 06:47 - بين "داعشية" المجتمع اللبناني و"الديمقراطية المزيفة" 10-07-2015 06:44 - هل قدر اللبنانيين الإستزلام دائما؟ 07-07-2015 06:00 - التغيير يحتاج لوقت ولكنه يبدأ بخطوات 05-06-2015 12:24 - روكز يدفع ثمن مصاهرته عون 08-04-2015 07:17 - لاتسألوني عن "رئيس جمهوريتنا"...! 17-03-2015 06:12 - من قرأ رسائل جعجع ...المشفّرة؟ 21-02-2015 00:42 - ألحوار تمرير للوقت حتى يصل الفرمان ...ويسمي رئيس لبنان 10-02-2015 06:49 - يسوع الملك في قفص الإتهام؟ 05-02-2015 06:37 - داعش من الذبح إلى الإحراق...فماذا بعد؟ 03-02-2015 11:23 - عندما كنت صغيراً! 23-01-2015 06:34 - ألقضاء قال كلمة الفصل: قانون الإيجارات الجديد نافذ اعتباراً من 28/12/2014 17-01-2015 00:42 - يوم يكبر حنظلة..!.. 30-12-2014 05:55 - هذه هي حقيقة ما حصل مع بابا نويل! 29-12-2014 05:51 - جنود مخطوفون و...مآتم متنقّلة 08-12-2014 10:16 - حين أعدموه 04-12-2014 06:04 - هل إرساء قاعدة الفراغ يجرّ التمديد ؟ 25-11-2014 06:09 - ملفات اللبنانيين في مهب الريح 24-11-2014 06:11 - "لبنان ان حكى" 10-10-2014 06:13 - اتركوا جامعتي تعيش 02-10-2014 06:07 - علقوا المشانق...عبرة لمن يعتبر 29-09-2014 05:32 - الوطن والمؤسسة العسكرية كبش محرقة! 27-09-2014 07:39 - "الايزوتيريك" بوابة الى المسامحة والارتقاء 26-09-2014 06:22 - عندما نخاف من الاستشهاد في طلب الشهادة 24-09-2014 05:55 - ماذا لو مُنع "تويتر" و"فايسبوك" و"يوتيوب" عن الارهابيين؟ 19-09-2014 11:33 - عن أمير طرابلس "الداعشي" 19-09-2014 05:55 - طلاب لبنان، من يتذكرهم اليوم؟ 18-09-2014 06:12 - عقبال...عنّا! 16-09-2014 06:14 - "وينن، وين وجوهن؟" 12-09-2014 06:15 - نحن ... سلاحنا العلم 09-09-2014 06:30 - ويبقى الأمل... 06-09-2014 05:46 - "العقل لا يفهم" 05-09-2014 06:13 - من هو المسؤول عن هجرة المسيحيين من لبنان؟ 19-08-2014 05:14 - سيناريو داعش في لبنان 15-08-2014 05:37 - من حقنا ان نعرف 13-08-2014 06:12 - "داعشية" المجتمع اللبناني 15-07-2014 06:26 - الطريق الى النجمة الرابعة 14-07-2014 05:58 - "أقل الحياء" استباق التمديد بإقرار قانون انتخاب 10-07-2014 06:15 - زمن"داعش" الكسرواني 09-07-2014 14:05 - هل تطفئ السبعة الألمانية... النجمات البرازيلية الخمس؟ 01-07-2014 05:49 - تنازلات عون للحريري... ما لم يتنازل عنه في ظلّ الحصار والاجتياح!
الطقس