2018 | 19:21 تشرين الأول 20 السبت
مصادر القوات للـ"ان بي ان": هدف اجتماع جعجع بالحريري تذليل وتخطي العقد التي استجدت ورئيس حزب القوات داعم للحريري في موضوع التشكيل | محمد خواجة للـ"ان بي ان": تمثيل النواب السنة المستقلين حق لهم وما تبق من عقدة العدل ليس من شأنها أن تُرجعنا الى المربع الاول والوضع الاقتصادي يتطلب تشكيل حكومة بأسرع وقت | ميركل تندد بوفاة جمال خاشقجي بطريقة عنيفة: التفسيرات المعطاة بشأن ما حدث في القنصلية السعودية باسطنبول ليست كافية | وصول جعجع والرياشي الى بيت الوسط للقاء الحريري | الخارجية السورية: نطالب مجلس الأمن بالتحقيق في الهجوم الذي شنه التحالف الدولي جنوب شرق دير الزور السبت وأسفر عن سقوط مدنيين | ارتفاع حصيلة حادث القطار في الهند الى نحو 60 قتيلا على الأقل | منظمة العفو الدولية: نتائج التحقيق التي أصدرتها السلطات السعودية حول مقتل خاشقجي ليست جديرة بالثقة | مصادر بيت الوسط للـ"او تي في": الاتصالات والمشاورات متسارعة جدا ومن الممكن ان تكون هناك زيارة للحريري الى عين التينة في الساعات القليلة المقبلة | مقتل أكثر من 10 أشخاص في تفجير انتحاري في العاصمة الافغانية كابول | المرصد السوري: مقتل 35 من مسلحي داعش في هجوم لقوات سوريا الديمقراطية شرقي سوريا | الخارجية الروسية: اجتماع ممثلين لوزارتي الخارجية والدفاع الروسيتين مع الأسد في دمشق لبحث الوضع في سوريا | روجيه عازار لـ"المركزية": الطرف المعرقل هو من تكون حصته 3 وزراء ويطالب بـ 4 ثم يعود ويطالب بنيابة رئاسة الحكومة ويصل أخيرا الى حد المطالبة بوزارة العدل |

المطلوب مجرّد قرار...

رأي - الأربعاء 20 تموز 2011 - 07:02 -
ليست المرة الأولى التي نكتب فيها عن هذا الموضوع، ولكن آمل أن تكون الأخيرة، علماً أنّه لا بدّ، في كلّ مرة نعود فيها الى الكتابة عن هذا الموضوع، من أن نرفع السقف الكلامي.الموضوع المقصود هو المفرقعات الناريّة التي تنقسم الى نوعين: الأول المستخدم في الأعراس والمناسبات، والثاني المستخدم على الصعيد الشعبي إمّا تعبيراً عن تأييدٍ لزعيم أو عن فرحٍ بنجاح تلميذ أو بانتصار فريقٍ رياضيّ، غير لبنانيّ بالتأكيد، أو، كما حصل في اليومين الماضيين، بمناسبة أعياد دينيّة.ولأنّنا وعدنا برفع السقف، نبادر الى القول إنّ إطلاق المفرقعات الناريّة، خصوصاً بمناسبة أعياد دينيّة، تصرّف تافه يقوم به تافهون لا يمتّ تصرّفهم الى انتمائهم الديني بأيّ صلة، لا بل أنّ التصرّف يناقض معنى الأعياد وقيمها.إنّ إطلاق المفرقعات الناريّة تصرّف مزعج من قبل مطلقيها الذين، لو كانت في جمهوريّتنا دولة حقيقيّة وقوى أمنيّة فاعلة ووزارة داخليّة واعية، لجرت محاسبتهم قانوناً. لقد تعاقب أكثر من وزير داخليّة في السنوات الأخيرة تغنّى جميعهم بما أنجزوه أثناء تولّيهم مسؤوليّاتهم الوزاريّة من "قضايا" كبيرة، إلا أنّهم أغفلوا جميعاً عن إيجاد حلّ لهذه المسألة البسيطة جدّاً التي تعني كلّ مواطن لبناني ربما يُحرم النوم أو يشعر بالقلق والإزعاج و، أحياناً، يتعرّض للخطر، لأنّ مواطناً لبنانيّاً آخر، صغير العقل كي لا نقول فاقده، قرّر أن "يحتفل" على طريقته، من دون أيّ مبالاة براحة الآخرين.وإذا كان التوجّه الى هؤلاء المزعجين أمرٌ غير مفيد، انطلاقاً من المثل الشعبي عن "ذنب الكلب"، فإنّنا نتوجّه، مرّة جديدة، الى وزير الداخليّة الجديد كي يبادر الى اتّخاذ قرار جريء بمنع إطلاق هذه المفرقعات، وهو قرار لا يحتاج الى توافقٍ سياسيّ ولا الى طاولة حوار ولا صلة له بالمحكمة الدوليّة... بل له صلة بالأخلاق، وهذه، وإن كان فقدانها ليس من مسؤوليّة وزارة الداخليّة، فإنّ الحدّ من نتائج فقدانها هو من صلب مهام الوزارة. فهلّا بادرت يا معالي الوزير!