Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
رأي
بيروت إن خافت
يتنقل حلم الحياة بين مقاهي المدينة التي حفظت مواهبها منذ الصغر حين كانت فتية تصنع التاريخ في مهده، وحتى ضربت في القدم. فبقي وجهها فتياً يشع نوراً، ويعرف مراوغة الرياح، وكيف لا تموت الأرض ومتى تعطف السماء. سنوات طويلة، وحلم الحياة يمشي بين أزقة بيروت، يبحث عن موطئ في عقول بشر ملأوا المقاهي حياة وملأوا الوطن موتاً كأنه سرمدا. صراخ وقلق، جلّ ما جمعه، لكنه بقي يبحث عن حياة في أرض الحذر. وذات ليلة، مرّ الحلم صدفة في أحد المقاهي، بين مخالب أفكار الأصدقاء، فكاد يضيع وينهي قصة سردت صفحات كادت تقاتل بعضها.من صفحات هذه القصة أن بيروت تعلمت رقص المدن حين تفرح، وعرفت كبوة الشوارع حين تقلق، وما بدّلت جلدها الذي تسامح مع لعب الناس. فرسموا عليه ما شاءوا، وكتبوا وزيَّنوا ألواناً سوداء رضي بها ولم يبهت أبداً، حتى في أوج الحزن وعند مفاصل التاريخ الكثيرة.حملت الأيام حروباً ودماراً وعدواناً وتركت يأساً وحزناً، وانقساماً كاد يُقسِّم الوطن. وإن يكن، لم تخَف مدينة المدن، فطالما قرأت في كتب بشرها عن خِدع الرياح التي تهب كل مرة بلباس، وعرفت كيف تحيا من بين الرماد، وكيف تغفو على صوت الرصاص مطمأنة لفجر جديد. لكن المدينة التي قرّت عينيها منذ الأزل، ببحر وسِع كل البشر، لم تلحظ أبداً في ما قرأت، أي سطر عن جهل وتعصب يسقطان في الحقد الأعمى والكره المسبق، ويكتبان على جلدها ما يحرقه: التخوين المطلق.أسوأ لحظات الأوطان تعيشها عند التراشق التخويني في زمن السِلم. فالحرب وإن استشرست، قد لا يلقى كلام التخوين أي سمع، في لياليها، لأن الرصاص والدم يجعلان حينها، الحياة أسرع من هبات الكلام. وفي سِلم بيروت، في الرحلة بين المقاهي، سمِع حلم الحياة من أخبره أنه مستعد - من أجله- أن يتعاون مع الشيطان ضد إسرائيل. ثم مضى ليهمس مهووس في مسمعه استعداده للتعاون مع الشيطان ضد "المقاومة"، ومن أجله أيضاً!يتسلح أرباب المقاومة بالقوانين المشددة، وهذا حق للجم العمالة المقيتة ضد من يضحّي من أجل الأرض والوطن. لكنّ العمالة التي يمنعها القانون والخوف من العقاب تكون كالطاعون الذي لا يكلّ بحثاً عن فريسة. وبين مخالب الاستفزاز، قد تلد وتتكاثر في النور غير آبهة لظلمة أحرفها.وفي مكانٍ آخر، تمنّت بيروت الموت ألف مرة، قبل أن تقرأ على الشفاه ادعاءات الحق المنزل من علياء الخيال، حيث غاية الشهداء تبرر وسيلة نسج الكلام للتحريض والتخوين تارة ورفض الوقائع طوراً. والحقائق قد تقتل في المهد وما تملي الظروف من مراحل. والأعتى هو فقط من يقوى على دب الحركة في الفتنة. ويمرحون ويهزأون على الشاشات، طالما هناك من يوليهم الثقة العمياء ولا تحرك تقلباتهم أي تساؤلات في عقله.لعلّ بيروت تبقى ترسل من صفحاتها، إلى هنا وهناك، تجارب عن أنوار المصالحة التي تمنع موت المدن وإن شرَّعت الاختلاف. فتخبر أنه في زمن التوتر، كل كلمة تحدي قد تصنع عميلاً أو أقله حاقداً في المقلب الآخر، وقد تسقط كل ما يرافقها من كلام منطقي ومن حجج وبراهين على صوابيّة الموقف، لتتأهّب فتنة تبيد ما عجزت عنه الأزمان.أذكياء مواطنو لبنان، فقد فكّوا اللغز في جلد مدينتهم، وعرفوا كيف يُحرق على مذابح سمّوها "السياسة" وسمّتهم أسياد الطيش، الطيش الذي يكبر في عيونهم كلما دقّ إسفيناً في أمل العيش السويّ وتلاعب بالحلم اللاهث وراء حياة في هذا الوطن.


ق، . .

رأي

07-03-2016 14:44 - أبعدوا وحشيتكم وبشاعتكم عن الأطفال... واتركوهم يعيشون طفولتهم بسلام! 01-03-2016 00:57 - من أجل "لبناننا"... لن نعتذر! 20-01-2016 06:46 - وللذاكرة ايضاً رأي في لقاء معراب 13-01-2016 06:50 - بين لقب "أحلى صوت" ومعاناة لاجئين... نوايا خفية 23-11-2015 01:02 - صرخة أطفال موجوعين... "بس كرمال مين"؟ 18-11-2015 06:43 - "إستفيقوا يا بشر... نعم وألف نعم للقضاء على الإرهاب!" 24-08-2015 20:47 - 5 سياسيين يتقاسمون "غنائم زبالة البلد" 12-08-2015 06:49 - لا تهمشونا... 24-07-2015 06:47 - من مطمر الناعمة إلى مطمر البلمند 18-07-2015 07:55 - سامحنا يا جورج...
10-07-2015 06:47 - بين "داعشية" المجتمع اللبناني و"الديمقراطية المزيفة" 10-07-2015 06:44 - هل قدر اللبنانيين الإستزلام دائما؟ 07-07-2015 06:00 - التغيير يحتاج لوقت ولكنه يبدأ بخطوات 05-06-2015 12:24 - روكز يدفع ثمن مصاهرته عون 08-04-2015 07:17 - لاتسألوني عن "رئيس جمهوريتنا"...! 17-03-2015 06:12 - من قرأ رسائل جعجع ...المشفّرة؟ 21-02-2015 00:42 - ألحوار تمرير للوقت حتى يصل الفرمان ...ويسمي رئيس لبنان 10-02-2015 06:49 - يسوع الملك في قفص الإتهام؟ 05-02-2015 06:37 - داعش من الذبح إلى الإحراق...فماذا بعد؟ 03-02-2015 11:23 - عندما كنت صغيراً! 23-01-2015 06:34 - ألقضاء قال كلمة الفصل: قانون الإيجارات الجديد نافذ اعتباراً من 28/12/2014 17-01-2015 00:42 - يوم يكبر حنظلة..!.. 30-12-2014 05:55 - هذه هي حقيقة ما حصل مع بابا نويل! 29-12-2014 05:51 - جنود مخطوفون و...مآتم متنقّلة 08-12-2014 10:16 - حين أعدموه 04-12-2014 06:04 - هل إرساء قاعدة الفراغ يجرّ التمديد ؟ 25-11-2014 06:09 - ملفات اللبنانيين في مهب الريح 24-11-2014 06:11 - "لبنان ان حكى" 10-10-2014 06:13 - اتركوا جامعتي تعيش 02-10-2014 06:07 - علقوا المشانق...عبرة لمن يعتبر 29-09-2014 05:32 - الوطن والمؤسسة العسكرية كبش محرقة! 27-09-2014 07:39 - "الايزوتيريك" بوابة الى المسامحة والارتقاء 26-09-2014 06:22 - عندما نخاف من الاستشهاد في طلب الشهادة 24-09-2014 05:55 - ماذا لو مُنع "تويتر" و"فايسبوك" و"يوتيوب" عن الارهابيين؟ 19-09-2014 11:33 - عن أمير طرابلس "الداعشي" 19-09-2014 05:55 - طلاب لبنان، من يتذكرهم اليوم؟ 18-09-2014 06:12 - عقبال...عنّا! 16-09-2014 06:14 - "وينن، وين وجوهن؟" 12-09-2014 06:15 - نحن ... سلاحنا العلم 09-09-2014 06:30 - ويبقى الأمل... 06-09-2014 05:46 - "العقل لا يفهم" 05-09-2014 06:13 - من هو المسؤول عن هجرة المسيحيين من لبنان؟ 19-08-2014 05:14 - سيناريو داعش في لبنان 15-08-2014 05:37 - من حقنا ان نعرف 13-08-2014 06:12 - "داعشية" المجتمع اللبناني 15-07-2014 06:26 - الطريق الى النجمة الرابعة 14-07-2014 05:58 - "أقل الحياء" استباق التمديد بإقرار قانون انتخاب 10-07-2014 06:15 - زمن"داعش" الكسرواني 09-07-2014 14:05 - هل تطفئ السبعة الألمانية... النجمات البرازيلية الخمس؟ 01-07-2014 05:49 - تنازلات عون للحريري... ما لم يتنازل عنه في ظلّ الحصار والاجتياح!
الطقس