2018 | 22:48 أيار 26 السبت
مسودة ثلاثينية للحكومة... ومصادر بيت الوسط تؤكد: "تفنيصة"! | الحريري امام وفد من نادي النجمة الرياضي: الحكومة المقبلة ستعمل ما في وسعها لتوفير كل مقومات النهوض بقطاع الرياضة | الديمقراطي: الحديث عن إقالات واستبعاد قيادات شائعات مغرضة | ميشال موسى: حكومة وحدة وطنية ترسخ التوافق أهم هدية في ذكرى التحرير | البيت الأبيض: فريق أميركي سيتوجه لسنغافورة للتحضير للقمة المحتملة بين ترامب وكيم | التحالف بقيادة السعودية يعلن إحباط محاولة هجوم بطائرة من دون طيار قرب مطار أبها السعودي | تحالف دعم الشرعية: مطار أبها جنوب السعودية يعمل بشكل طبيعي | سلطات أوكرانيا تعلن فتح 5 محطات مترو في كييف بعد انذار كاذب بوجود قنابل | طارق المرعبي للـ"ام تي في": الحريري ترك الخيار لنواب المستقبل باختيار نائب رئيس مجلس النواب مع أفضلية لمرشح القوات | جريصاتي لرياشي: فتش عن نمرود تجده تحت سقف بيتك (من وحي التاريخ القديم والواقع الاحدث) | إغلاق خمس محطات مترو في كييف في اوكرانيا بعد إنذار بوجود متفجرات | حسن فضل الله: نأمل انجاز الحكومة قريبا لتتمكن من تطبيق البرامج الانتخابية |

معايير صحة وعدالة التمثيل أولاً

رأي - الأربعاء 13 تموز 2011 - 09:20 -
تكرّمت الحكومة الجديدة على اللبنانيين بوعد العمل على دراسة نظام التمثيل النسبي بنيّة محاولة إبتكار قانون انتخابي نيابي جديد يؤمّن صحة وعدالة التمثيل السياسي، وذلك وفق ما ورد في البند 15 من البيان الوزاري، والذي نصّ على الآتي:"سيكون من أولويّات الحكومة اطلاق ورشة وطنيّة لاعداد قانون جديد للانتخابات النيابيّة يتناسب وتطلعات اللبنانيين الى تحقيق تمثيل سياسي صحيح وعادل. ولهذا، فإنّ المشاريع الاصلاحيّة التي قدّمت سابقاً والتي تضمّنت مختلف الخيارات والاصلاحات لا سيّما نظام التمثيل النسبي، ستحظى بدراسة معمّقة، وسوف تعمل الحكومة على تسريع الاجراءات الواجب اعتمادها بما يفسح المجال ليكون القانون نافذاً قبل سنة على الاقل من موعد الانتخابات النيابية في العام 2013".ما يلفت الإنتباه في هذا البند، أنّ الحكومة (سـ) تمنح الأولوية لإعداد قانون جديد للانتخابات النيابيّة يهدف إلى تحقيق تمثيل سياسي صحيح وعادل، معتبرة أنّ صحّة التمثيل وعدالته أمر عادي يحقّقه القانون الانتخابي الجديد، بينما، ومن المنطقيّ جداً، أن يسبق وضع أيّ قانون انتخابي الاتفاق على معايير واضحة تُلزم القانون بإنتاج مضمونها.إذ أنّ المطلوب من اللبنانيّين مجتمعين انتخاب سلطة واحدة من مكوّنات متعدّدة، ولكلّ مكوّن منها كوتا نيابيّة تمثّله في هذه السلطة، التي ما يزال إنتاجها خاضع لهيمنة تفاوتات عدديّة بين الطوائف الناخبة، ما فرّغ عمليّة توزيع المقاعد على الطوائف من جدواها التمثيليّة لها في إطار وحدة الأرض والشعب والمؤسسات.الأمر الذي يؤكد أنّ التمثيل الصحيح والعادل غير محصور فقط في الجانب السياسي منه، بل من المفروض أن يشمل ويحترم المعايير الستّة الآتية: الميثاقي، الوطني، الطائفي، السياسي، المناطقي والفردي.وبناءً عليه، فإنّ "إطلاق ورشة وطنيّة للاتفاق على معايير التمثيل الصحيح والعادل" يجب أن يسبق "إطلاق ورشة وطنيّة لإعداد قانون جديد للانتخابات النيابيّة" كي يكون للقانون الانتخابي "على أساس النظام النسبي" ركائز صحيحة ونتائج عادلة.