Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
رأي
عازبون "حتى إشعارٍ آخر"...
"الحمدالله... انا عازب" يكتفي روبير (52عاماً) بهذا القدر من الإجابة المقتضبة في كلّ مرة يطرح عليه السؤال التقليدي "لماذا لم تتزوّج بعد؟". زملاء روبير في العمل أضربوا منذ أعوام عن سبر أغوار النمط التفكيري للرجل الذي لامس حافة الخمسين. يتقبلونه كما هو، يتعاطون معه باللغة التي يفهمها والأحبّ الى قلبه. هي لغة عشقه للشرنقة التي وضع نفسه داخلها عن سابق تصوّر وتصميم. في حياة العازب الجميل قناعة راسخة تشبه الاكتفاء الذاتي بواقع العزوبيّة وخياراتها غير التقليديّة. الأسئلة الغريبة عن محيطه المهني والعائلي هي وحدها التي تتكفّل بتوتيره ودفعه الى الشعور وكأنّه في قفص الاتهام. لكنّ صفحات العزوبيّة تزخر دوماً بما يكفي من الإجابات الحاسمة للتساؤلات الافتراضيّة "هموم الحياة كثيرة، وانا استغنيت بإرادتي عن أحد هذه الهموم...".لا يشكّل روبير، المسؤول الإداري، حالة استثنائيّة في الشركة حيث يعمل. في قسم المحاسبة الجميع حفظ عن ظهر قلب "أطروحات" شادي في منافع العزوبيّة وتأثيراتها الايجابيّة والاجتماعيّة على المرء. أصدقاء شادي يتحدّثون عن "فلسفة خاصّة" لدى العازب الذي "وصلت اللقمة الى فمه ولم يبلعها". فشادي قطع نصف الطريق حين تعرّف على سامية وقرّرا الارتباط، إلا أنّ متطلبات العروس المضخّمة دفعته الى فسخ الخطوبة، ومذاك اعتكف شادي، الذي يبلغ اليوم الخامسة والخمسين من عمره، عن تكرار المحاولة رافعاً شعار "ما متت، ما شفت مين مات". في العقليّة اللبنانيّة الرافضة للمساواة بين الرجل والمرأة على هذا المستوى، شادي وروبير لم يدخلا بعد "نادي العوانس"، والأرجح أنّهما لن ينتميا الى هذا النادي حتى ولو لم يرتبطا. بكلّ بساطة لأنّ "العنوسة"، بمفهومها السيكولوجي والاجتماعي في لبنان، ما تزال حكراً على النساء فقط. ويدافع روبير بقوّة عن هذا المنطق "قد أغيّر رأيي في الستّين أو السبعين، الطابة في ملعبي، لكن من تعدّت الأربعين هي حكماً تسير على خط العنوسة...". وتسقط ورقة التين عن معادلة الأمر الواقع، عندما يتبيّن "أنّ الرجل المتقدّم في العمر ترتفع أسهم الطلب عليه من قبل الفتيات، فيما يصح العكس مع الفتاة الناضجة في العمر الى حدّ وضعها على لائحة "الانتظار" السوداء". هذا الأمر لا يلغي واقع ميل العديد من الشبّان في لبنان الى تأخير سنّ الارتباط الى أجل غير مسمى، وفي أحيان كثيرة الاستغناء عن هذا "الاستحقاق" طالما ان "المطلوب غير متوافر". وفي دراسة شاملة أجرتها قبل سنوات وزارة الشؤون الاجتماعيّة اللبنانيّة على المستوى الوطني، بالتعاون مع إدارة الإحصاء المركزي ومنظمة العمل الدولي وبرنامج الامم المتحدة الانمائي، تحت عنوان "الدراسة الوطنيّة للأحوال المعيشيّة للأسر اللبنانيّة"، تمّ استعراض الواقع الديموغرافي وأهميّة العوامل الاقتصاديّة والاجتماعيّة والنفسيّة والمعيشيّة التي تلعب الدور الأساس في تأخير سن الارتباط لدى الشباب اللبناني، إضافة الى تفصيل معدلات العزوبيّة لدى الذكور بحسب الفئة العمرية والمنطقة الجغرافيّة والمستوى الاجتماعي. وبالأرقام، بيّنت الدراسة أنّ نسبة العزوبيّة لدى الذكور في الفئة العمريّة ما بين 30 و34 عاماً تقدّر بنحو 47%، وهذه النسبة تختلف وفق المناطق الجغرافيّة والبيئة الاجتماعيّة، حيث ترتفع في المدن الكبيرة وتتقلّص في المجتمعات الفقيرة والمتوسّطة. ووفق الدراسة سجّلت النسبة الأعلى في قرى البقاع، بحيث تخطّت نسبة الـ 60%، تليها محافظة لبنان الشمالي، ثم الجنوب وجبل لبنان وبيروت... وبعيداً عن لغة الأرقام ودلالاتها، تختلف معايير النظرة الى الرجل "العانس" وفق المستويات الاجتماعيّة. وبرأي اختصاصيّة علم النفس ورده صرّاف "أنّ الخطّ البياني لتقدّم المرأة اللبنانيّة في المجالات المهنيّة كافة خلق ما يشبه "العقدة الذكوريّة" لدى بعض الرجال الرافض للعيش تحت سقف واحد مع فتاة تقاسمه المسؤوليّات كافة. ويبدو أنّ المنحى العام لتطوّر مفهوم الاستقلاليّة لدى المرأة، قد دفع الكثيرين الى فرملة اندفاعهم باتجاه نساء، قد يرغبن بقلب المعادلة التقليديّة رأساً على عقب، عبر التأخر في عملهن وترك الرجل يهتم ولو مؤقتاً بأمور المنزل". لكنّ مقياس العنوسة لا يحدّد فقط من هذا المنظار الاجتماعي، وبرأي الكثير من الاختصاصيّين في علم النفس "فإنّ الخوف من اكتشاف الآخر والخجل والأنطواء النفسي... من العوامل الأساسية التي ترفع جدار الفصل بين المرأة والرجل، خصوصاً إذا ما تمّ الأخذ بالاعتبار أنّ الرجل عادة هو صاحب المبادرة في فتح صفحة الارتباط". يرغب سامي (48 عاماً) في البقاء "عصفور طيّار". هكذا يبرّر إحجامه عن الزواج حتى اليوم. وبلغة عفويّة يقول "في أيّامنا مش معروف مين الرجّال ومين المرأة. هذا يفترض اتخاذ إجراءات وقائيّة تحفظ للرجل موقعه في المجتمع، وهل هناك أجمل من الحريّة التي تبقي المبادرة بيد الرجل". سالم (65 عاماً)، شقيق سامي، آثر العزوبيّة لأسباب مختلفة تماماً "أنانيّتي المفرطة شكّلت السبب الأساس لمنعي من تحمّل مسؤوليّة زوجة وعائلة... واليوم أنا بانتظار بنت الحلال التي تقبل بستّيني يرغب دخول القفص الذهبي متأخراً بعض الشيء".  


ق، . .

رأي

07-03-2016 14:44 - أبعدوا وحشيتكم وبشاعتكم عن الأطفال... واتركوهم يعيشون طفولتهم بسلام! 01-03-2016 00:57 - من أجل "لبناننا"... لن نعتذر! 20-01-2016 06:46 - وللذاكرة ايضاً رأي في لقاء معراب 13-01-2016 06:50 - بين لقب "أحلى صوت" ومعاناة لاجئين... نوايا خفية 23-11-2015 01:02 - صرخة أطفال موجوعين... "بس كرمال مين"؟ 18-11-2015 06:43 - "إستفيقوا يا بشر... نعم وألف نعم للقضاء على الإرهاب!" 24-08-2015 20:47 - 5 سياسيين يتقاسمون "غنائم زبالة البلد" 12-08-2015 06:49 - لا تهمشونا... 24-07-2015 06:47 - من مطمر الناعمة إلى مطمر البلمند 18-07-2015 07:55 - سامحنا يا جورج...
10-07-2015 06:47 - بين "داعشية" المجتمع اللبناني و"الديمقراطية المزيفة" 10-07-2015 06:44 - هل قدر اللبنانيين الإستزلام دائما؟ 07-07-2015 06:00 - التغيير يحتاج لوقت ولكنه يبدأ بخطوات 05-06-2015 12:24 - روكز يدفع ثمن مصاهرته عون 08-04-2015 07:17 - لاتسألوني عن "رئيس جمهوريتنا"...! 17-03-2015 06:12 - من قرأ رسائل جعجع ...المشفّرة؟ 21-02-2015 00:42 - ألحوار تمرير للوقت حتى يصل الفرمان ...ويسمي رئيس لبنان 10-02-2015 06:49 - يسوع الملك في قفص الإتهام؟ 05-02-2015 06:37 - داعش من الذبح إلى الإحراق...فماذا بعد؟ 03-02-2015 11:23 - عندما كنت صغيراً! 23-01-2015 06:34 - ألقضاء قال كلمة الفصل: قانون الإيجارات الجديد نافذ اعتباراً من 28/12/2014 17-01-2015 00:42 - يوم يكبر حنظلة..!.. 30-12-2014 05:55 - هذه هي حقيقة ما حصل مع بابا نويل! 29-12-2014 05:51 - جنود مخطوفون و...مآتم متنقّلة 08-12-2014 10:16 - حين أعدموه 04-12-2014 06:04 - هل إرساء قاعدة الفراغ يجرّ التمديد ؟ 25-11-2014 06:09 - ملفات اللبنانيين في مهب الريح 24-11-2014 06:11 - "لبنان ان حكى" 10-10-2014 06:13 - اتركوا جامعتي تعيش 02-10-2014 06:07 - علقوا المشانق...عبرة لمن يعتبر 29-09-2014 05:32 - الوطن والمؤسسة العسكرية كبش محرقة! 27-09-2014 07:39 - "الايزوتيريك" بوابة الى المسامحة والارتقاء 26-09-2014 06:22 - عندما نخاف من الاستشهاد في طلب الشهادة 24-09-2014 05:55 - ماذا لو مُنع "تويتر" و"فايسبوك" و"يوتيوب" عن الارهابيين؟ 19-09-2014 11:33 - عن أمير طرابلس "الداعشي" 19-09-2014 05:55 - طلاب لبنان، من يتذكرهم اليوم؟ 18-09-2014 06:12 - عقبال...عنّا! 16-09-2014 06:14 - "وينن، وين وجوهن؟" 12-09-2014 06:15 - نحن ... سلاحنا العلم 09-09-2014 06:30 - ويبقى الأمل... 06-09-2014 05:46 - "العقل لا يفهم" 05-09-2014 06:13 - من هو المسؤول عن هجرة المسيحيين من لبنان؟ 19-08-2014 05:14 - سيناريو داعش في لبنان 15-08-2014 05:37 - من حقنا ان نعرف 13-08-2014 06:12 - "داعشية" المجتمع اللبناني 15-07-2014 06:26 - الطريق الى النجمة الرابعة 14-07-2014 05:58 - "أقل الحياء" استباق التمديد بإقرار قانون انتخاب 10-07-2014 06:15 - زمن"داعش" الكسرواني 09-07-2014 14:05 - هل تطفئ السبعة الألمانية... النجمات البرازيلية الخمس؟ 01-07-2014 05:49 - تنازلات عون للحريري... ما لم يتنازل عنه في ظلّ الحصار والاجتياح!
الطقس