2018 | 19:20 تشرين الأول 20 السبت
مصادر القوات للـ"ان بي ان": هدف اجتماع جعجع بالحريري تذليل وتخطي العقد التي استجدت ورئيس حزب القوات داعم للحريري في موضوع التشكيل | محمد خواجة للـ"ان بي ان": تمثيل النواب السنة المستقلين حق لهم وما تبق من عقدة العدل ليس من شأنها أن تُرجعنا الى المربع الاول والوضع الاقتصادي يتطلب تشكيل حكومة بأسرع وقت | ميركل تندد بوفاة جمال خاشقجي بطريقة عنيفة: التفسيرات المعطاة بشأن ما حدث في القنصلية السعودية باسطنبول ليست كافية | وصول جعجع والرياشي الى بيت الوسط للقاء الحريري | الخارجية السورية: نطالب مجلس الأمن بالتحقيق في الهجوم الذي شنه التحالف الدولي جنوب شرق دير الزور السبت وأسفر عن سقوط مدنيين | ارتفاع حصيلة حادث القطار في الهند الى نحو 60 قتيلا على الأقل | منظمة العفو الدولية: نتائج التحقيق التي أصدرتها السلطات السعودية حول مقتل خاشقجي ليست جديرة بالثقة | مصادر بيت الوسط للـ"او تي في": الاتصالات والمشاورات متسارعة جدا ومن الممكن ان تكون هناك زيارة للحريري الى عين التينة في الساعات القليلة المقبلة | مقتل أكثر من 10 أشخاص في تفجير انتحاري في العاصمة الافغانية كابول | المرصد السوري: مقتل 35 من مسلحي داعش في هجوم لقوات سوريا الديمقراطية شرقي سوريا | الخارجية الروسية: اجتماع ممثلين لوزارتي الخارجية والدفاع الروسيتين مع الأسد في دمشق لبحث الوضع في سوريا | روجيه عازار لـ"المركزية": الطرف المعرقل هو من تكون حصته 3 وزراء ويطالب بـ 4 ثم يعود ويطالب بنيابة رئاسة الحكومة ويصل أخيرا الى حد المطالبة بوزارة العدل |

محكمة ولو طارت... بما شاءت

رأي - السبت 02 تموز 2011 - 05:42 -
بعد أن أصبح معظم اللبنانيين قضاة دوليّين، يعزفون أحكامهم على السمع السياسي، لا بدّ من التحذير من أن ما سنعيشه بدءاً من اليوم، إنما هو سيناريو مرسوم بعناية خارجية وبساطة محلية، لذا لا يجب أن تغيب عن حساباتهم، أن الأحكام السمعية تلك ستكون مُدمرة لمستقبلهم ومستقبل لبنان "الرسالة"، إنطلاقاً مما يلي:وجهة الإتهام "الظنّي" تُلهب مشاعر طائفة، وظنّ المحكمة وطريقة عملها "المُتهمين بالتسييس" يُؤرّقان طائفة أخرى، وإنعكاساتهما تؤثر سلباً على الطوائف كافة.الدعم للمحكمة ينبع من طائفة، والمواجهة معها تفيض من طائفة أخرى، وباقي الطوائف منتشرة بين متاريس الطائفتين.الدولة ترتجف، ومؤسساتها ترتعد، فالجميع أبناؤها، ولكن ما باليد حيلة، فهي لا تحتمل أن يفتقد "حضنها" لهذه الطائفة أو تلك، إضافة إلى خطر "التفسّخ" إذا ما استيقظت مكنونات طوائف أخرى، الأمر الذي إذا حصل فعلى الكيان والصيغة السلام.مصالح المواطنين مُعطّلة رسمياً، والبديل القادم "والقائم ضمناً" هو تأمين مصالح "مواطني" كل طائفة بواسطة قدرات وارتباطات القيّمين عليها، على قاعدة "ما بيحك جلدك إلا طائفتك"، وعندها على الدولة لعنة الطوائف.صحيح أنه "في عدل بهالدني"، ولكنه شعار "فضائلي" بحت، لا يسمن ولا يغني من جوع، إذ أن التجارب حفرت في الذاكرة أنْ "ليس هناك مَن يَعدلون دائماً".لذا، فعلى كل من يتبنّى ويدعم منطق "العدالة" مفهوماً وممارسة أن يتفهّم التالي:إذا كان الإتهام "حقٌ" يقبل الرجوع عنه أحياناً، فإن بعض الظنّ "ظلمٌ" يبرّر رفع الصوت عالياً.خصوصاً وأن معظم الفرقاء اللبنانيّين قد اختبروا حالات مماثلة.أما الثابت لبنانياً فهو: إن ما فرّقته "المحكمة" لن تجمعه "عدالتها"، لأنها "محكمة ولو طارت بما شاءت" ...؟