2018 | 23:59 شباط 18 الأحد
المطران عصام يوحنا درويش بإسم أساقفة زحلة والبقاع للوزير جبران باسيل: أعطيت في زمن قصير أبهى صورة عن لبنان الرسالة | اللواء محمد خير تفقد جسر نهر الشلفة الذي يربط قضاء زغرتا بأبي سمراء في طرابلس المهدد بالانهيار بسبب السيول التي غمرته ليل امس وجرفت الاتربة بكثافة | اقدم على عدة عمليات سرقة في بيروت وصيدا... وهذا مصيره |

برسم وزير الداخليّة...

رأي - الجمعة 01 تموز 2011 - 06:30 -
ارتفعت قرابة الساعة الواحدة إلا ربعاً من بعد منتصف ليل أمس أصوات المفرقعات الناريّة، على مدى دقائق، قرب مجمّع "سيتي مول" في البوشريّة، الأمر الذي أثار ذعر السكّان في المناطق المحيطة، وخصوصاً في البوشريّة والجديدة وعمارة شلهوب، علماً أنّ صوت المفرقعات كان مدويّاً، واستدعى استيقاظ السكّان من النوم وخروج بعضهم الى شرفاتهم للتأكد من مصدر الأصوات. بدايةً، نضع هذه القضيّة القديمة الجديدة برسم وزير الداخليّة الجديد المطالَب بإصدار موقفٍ حاسم من موضوع استخدام المفرقعات الناريّة، خصوصاً لجهة الموقع والتوقيت، وحتى المناسبة. فإن نجح تلميذ في الشهادة الرسميّة، وهذا ما حصل في اليومين الماضيين في أكثر من منطقة، ارتفعت الأسهم الناريّة. وإن تزوّج اثنان، يحصل الأمر نفسه. وإن افتتحت مؤسّسة جديدة، يحصل الأمر نفسه. وإن افتتح مهرجان، يحصل الأمر نفسه... عادة لبنانيّة سيّئة، أمّا الأسوأ فهو تعاقب أكثر من وزير داخليّة من دون إيلاء هذا الموضوع الاهتمام الكافي، وكأنّ راحة الناس ليست أولويّة، بالإضافة الى ما يسبّبه ذلك من مخاطر على صعيد الحرائق، ومن استنفار لأجهزة الدفاع المدني تحسّباً...فليصدر معالي الوزير، الذي تتردّد المعلومات حول حسمه وحزمه، قراراً بمنع إطلاق هذه المفرقعات، فيكون مطلقوها بعد منتصف ليل أمس بالقرب من الـ "سيتي مول" آخر فاقدي الذوق على هذا الصعيد.حبّذا لو يفعلها مروان شربل، فيرتاح ويريح!