2018 | 13:17 آب 19 الأحد
نائب الرئيس الإيراني: طهران تبحث عن حل لبيع نفطها وتحويل الإيرادات رغم العقوبات الأميركية | ظريف: مجموعة العمل الأميركية الخاصة بإيران تمارس ضغوطا وتضلل الرأي العام لكنها ستفشل | التحالف الأميركي: قواتنا ستبقى في العراق للمساعدة في استقرار البلاد في مرحلة ما بعد داعش | وزير الخارجية الإيراني: مجموعة العمل بشأن إيران التي شُكلت حديثا في الخارجية الأميركية تهدف للإطاحة بالدولة الإيرانية لكنها ستفشل | جريصاتي عبر "تويتر": آب يحمل كل الانتصارات على فارق أيام معدودات من 2006 الى فجر الجرود وسوف يحمل بحلول نهايته حلاً للأسر الحكومي إن حسم الحريري خياراته | روجيه عازار لـ"صوت لبنان (93.3)": جنبلاط ليس الممثل الوحيد للدروز فهو حصل على 60 بالمئة من الأصوات وهناك 40 بالمئة يحق لهم بأن يتمثلوا أيضا | قتيل و25 جريحا في 20 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | وكالة عالمية: إسرائيل تعلن إغلاق معبر بيت حانون إثر حوادث على الحدود مع قطاع غزة | قوى الأمن: ضبط 1027 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 72 مطلوباً بجرائم مختلفة بتاريخ الأمس | زلزال بقوة 6.3 درجات يهز جزيرة لومبوك الإندونيسية | مصادر نيابية في "المستقبل" لـ"السياسة": الحريري سيواجه سياسة الابتزاز التي يمارسها حلفاء سوريا وإيران بثبات وصبر فهو لن يرضخ لشروطهم وسيستمر في مساعيه حتى تشكيل الحكومة | جريح نتيجة تصادم بين سيارة وجرار زراعي على اوتوستراد القلمون باتجاه طرابلس |

برسم وزير الداخليّة...

رأي - الجمعة 01 تموز 2011 - 06:30 -
ارتفعت قرابة الساعة الواحدة إلا ربعاً من بعد منتصف ليل أمس أصوات المفرقعات الناريّة، على مدى دقائق، قرب مجمّع "سيتي مول" في البوشريّة، الأمر الذي أثار ذعر السكّان في المناطق المحيطة، وخصوصاً في البوشريّة والجديدة وعمارة شلهوب، علماً أنّ صوت المفرقعات كان مدويّاً، واستدعى استيقاظ السكّان من النوم وخروج بعضهم الى شرفاتهم للتأكد من مصدر الأصوات. بدايةً، نضع هذه القضيّة القديمة الجديدة برسم وزير الداخليّة الجديد المطالَب بإصدار موقفٍ حاسم من موضوع استخدام المفرقعات الناريّة، خصوصاً لجهة الموقع والتوقيت، وحتى المناسبة. فإن نجح تلميذ في الشهادة الرسميّة، وهذا ما حصل في اليومين الماضيين في أكثر من منطقة، ارتفعت الأسهم الناريّة. وإن تزوّج اثنان، يحصل الأمر نفسه. وإن افتتحت مؤسّسة جديدة، يحصل الأمر نفسه. وإن افتتح مهرجان، يحصل الأمر نفسه... عادة لبنانيّة سيّئة، أمّا الأسوأ فهو تعاقب أكثر من وزير داخليّة من دون إيلاء هذا الموضوع الاهتمام الكافي، وكأنّ راحة الناس ليست أولويّة، بالإضافة الى ما يسبّبه ذلك من مخاطر على صعيد الحرائق، ومن استنفار لأجهزة الدفاع المدني تحسّباً...فليصدر معالي الوزير، الذي تتردّد المعلومات حول حسمه وحزمه، قراراً بمنع إطلاق هذه المفرقعات، فيكون مطلقوها بعد منتصف ليل أمس بالقرب من الـ "سيتي مول" آخر فاقدي الذوق على هذا الصعيد.حبّذا لو يفعلها مروان شربل، فيرتاح ويريح!