2018 | 18:09 شباط 23 الجمعة
"التحكم المروري": تصادم محلة الحازمية باتجاه الشفرولية | مخيبر: لتضمين الموازنة الإصلاحات اللازمة | عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 23 شباط 2018 |

نموذج من الشعب العظيم!

رأي - الاثنين 27 حزيران 2011 - 07:59 -

يسبّح ويحمد الله على كلّ "ضرب". تقي، ورع، يحلف بجميع القدّيسين إذا شكّك زبونٌ بفاتورته. "وحياة مين عطاني هالنعمة دافع من جيبتي". تدمع عينا الزبون، يكتب الشيك كأنّه يكتب وصيّته.فريد الممتهن تخليص البضائع كدعوة إلهيّة، دائماً يدفع من جيبه. شغله ركض بركض وخسارة بخسارة، وتروح القصّة معه حياءً بحياء. حياء القملة برأس الأقرع.فريد محتال أولمبي. تعرّف الى عزّة النفس، صادقها وأنزلها الى ميدان التجارة كغطاء معنويّ.فريد وحش المرفأ مثلما كان فريد شوقي وحش الشاشة. التلفونات لا تفارق أذنيه. أنتيناته معروفة في الحيّ. يقود المرسيدس بيد وبالأخرى يتسلّى بمسبحة 66 حبّة.يدوبل على اليمين، يشتم المبتدئين في القيادة، خصوصاً إذا كانوا من الجنس اللطيف.فريد يعمل 24 على 24 ساعة، نكايةً بمصنع الذوق. كلّ صباح يطلب من مار الياس أن يمنحه القوّة والصبر ليفرغ جيوب الناس برقّة وإحساس. مار الياس يلوّح بالسيف. فريد يسأله: بتبيع؟