Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
رأي
حكم اللون الواحد في دائرة الاختبار: انتصار للدولة أم مكسب لجماعات؟
لم يعد من جدل حول أنّ الاكثريّة الجديدة توصّلت الى القاء قبضتها على رأس الحكم (الفعلي) في لبنان وفق ما نصّ عليه دستور الطائف وهو مجلس الوزراء، وهي فرصة فريدة قد تكون ربما نادرة في ظلّ نظام ديمقراطي "توافقي"، ونركّز على عبارة "توافقي" طالما أنّ هذه العبارة تعني الاجماع في حاضرة التنوّع الطائفي والمناطقي والاقطاعي والحزبي الذي يعيشه لبنان، وما كانت التعليقات على تشكيل الحكومة الجديدة الا خير شاهد على ما نقول .هذه الفرصة قد تمتدّ لأشهر كما لنهاية ولاية الرئيس ميشال سليمان، وهي بالتاكيد كافية ووافية لاصلاح الفساد في الادارة، خصوصاً أنّ "العرس" الذي رافق تشكيل الحكومة يعكس من دون أيّ لبس الفرحة العارمة للمعارضة السابقة بتشكيل حكومة أسموها "متجانسة" الى درجة ذهب معالي الوزراء المحسوبين على فخامة الرئيس سليمان بعيداً في مدحها مع اعتبار فريق العمل الذي تألفت منه "متكاملاً" في التطلعات والاهداف .سوف ينتهي، في الغد، الفرح العارم احتفاءً بالمناسبة، وسينصرف كل وزير الى عمله داخل وزارته، وعليه ألا ينسى أنّ ضمن أروقتها نصف موظّفيها والعاملين فيها من المعارضين الشرسين بما لهم من ولاءات وانتماءات حزبيّة وطائفيّة، وهم ينتظرون على "الكوع" أيّة ارتكابات من قبل فريق العمل الجديد على وقع خصومة محتدمة على خلفيّة الصراع السياسي الذي يعرفه القاصي والداني .إنّه حقل اختبار بامتياز لأداء من تحدّى على مدى أعوام مضت بإصلاح الخلل، وها هو يمسك بزمام السلطة، وهو مدرك أنّ طريقه لن تكون مكلّلة بالورود والرياحين، بل أنّها حقل ألغام في ظلّ التراكمات التي أثقلت الادارات والمؤسسات العامة والرسميّة فأنهكتها وشلّت قدراتها الانتاجيّة، وحوّلتها الى مزارع وإمارات للاقطاع السياسي والطائفي من الصعب تغيير تركيبتها طالما أنّ لكلّ موظف مرجعيّته وانتماءاته وغطاؤه السياسي.آلآف الملفات تنتظر الحكومة الجديدة، وأداؤها يبقى تحت المجهر، وكلّ شيء سيبقى رهن التسييس، بدءاً من الحريّات الاعلاميّة حيث هناك وسائل اعلام معارضة، الى فصائل المعارضين المتواجدين في الدوائر وفي كلّ أرجاء لبنان من اقصاه الى أقصاه سوف يراقبون الشاردة والواردة، الى ملفّ التعيينات المرتقبة التي يُخشى إقرارها بكيديّة وثأر، الى الخوف من استحضار بعض الوزراء الجدد للمحاسيب والازلام، الى الملفات الساخنة الاقليميّة والدوليّة حيث الضغوط الدوليّة التي تصرّ على دفع الحكومة الجديدة الى اتّباع سياسة معتدلة تجاه المحكمة الدوليّة والقرار 1701، ناهيك عن الملفات الاجتماعيّة والاقتصاديّة الشائكة التي تقضّ مضاجع اللبنانيين .لا شك أنّ لبنان مرّ بظروف اقتصاديّة ضاغطة، كما أنّ الهدر والفساد نخرا الجسم اللبناني على مرّ العقدين الماضيين، غير أنّ تعميم مخاطر الفشل المقبل للحكومة من قبل الموالين بحجّة التراكمات وحجم هذا الفساد مرفوض لأنّ تدابير عدّة مطلوبة لا تتطلّب لا فتح الاعتمادات ولا التصديق ولا مراسيم ولا توافقاً داخليّاً ولا دعماً خارجيّاً، وهي إحالة المرتكبين على القضاء، وتطهير الادارة من الفاسدين بعيداً عن الكيديّة والثأر، وقمع المخالفات أيّاً تكن مع رفع الغطاء عن المخالفين، وتفعيل محاضر الضبط بحقّ من يخالف القوانين المرعيّة ممّا يعزّز موارد الخزينة، وتسوية مخالفات الاملاك البحريّة، ووقف الرشوة ومنعها تحت أيّة ذريعة كان، وغيرها من التدابير التي تجني للبنان ما يساهم في سدّ العجز المتراكم. وإلا، وبحال الفشل، فإنّ سقوط التجربة تسقط الشعارات التي أطلقتها المعارضة الحاليّة، وهذا ما يفضي الى اعتبار أنّ كل القوى السياسيّة على اختلاف انتماءاتها فشلت في اصلاح الفساد ووقف الهدر، ما يعني أنّ اللبنانيّين عجزوا بالكامل عن فرض سلطة الدولة وهيبتها على الاراضي اللبنانية، وهذا معناه  التسبب بمزيد من الهجرة والاحباط واليأس.ستأتي الاشهر القليلة المقبلة بنتائج لأداء الموالاة الجديدة التي تمكّنت من الاحكام بقبضتها على زمام السلطة في لبنان .فهل تنجح في بناء الدولة أم ستتحوّل الى صورة منقّحة عن أداء الميليشيات في زمن الحرب على قاعدة "فرصة فريدة لي، لكنّها ضائعة على الوطن والدولة"؟.


ق، . .

رأي

07-03-2016 14:44 - أبعدوا وحشيتكم وبشاعتكم عن الأطفال... واتركوهم يعيشون طفولتهم بسلام! 01-03-2016 00:57 - من أجل "لبناننا"... لن نعتذر! 20-01-2016 06:46 - وللذاكرة ايضاً رأي في لقاء معراب 13-01-2016 06:50 - بين لقب "أحلى صوت" ومعاناة لاجئين... نوايا خفية 23-11-2015 01:02 - صرخة أطفال موجوعين... "بس كرمال مين"؟ 18-11-2015 06:43 - "إستفيقوا يا بشر... نعم وألف نعم للقضاء على الإرهاب!" 24-08-2015 20:47 - 5 سياسيين يتقاسمون "غنائم زبالة البلد" 12-08-2015 06:49 - لا تهمشونا... 24-07-2015 06:47 - من مطمر الناعمة إلى مطمر البلمند 18-07-2015 07:55 - سامحنا يا جورج...
10-07-2015 06:47 - بين "داعشية" المجتمع اللبناني و"الديمقراطية المزيفة" 10-07-2015 06:44 - هل قدر اللبنانيين الإستزلام دائما؟ 07-07-2015 06:00 - التغيير يحتاج لوقت ولكنه يبدأ بخطوات 05-06-2015 12:24 - روكز يدفع ثمن مصاهرته عون 08-04-2015 07:17 - لاتسألوني عن "رئيس جمهوريتنا"...! 17-03-2015 06:12 - من قرأ رسائل جعجع ...المشفّرة؟ 21-02-2015 00:42 - ألحوار تمرير للوقت حتى يصل الفرمان ...ويسمي رئيس لبنان 10-02-2015 06:49 - يسوع الملك في قفص الإتهام؟ 05-02-2015 06:37 - داعش من الذبح إلى الإحراق...فماذا بعد؟ 03-02-2015 11:23 - عندما كنت صغيراً! 23-01-2015 06:34 - ألقضاء قال كلمة الفصل: قانون الإيجارات الجديد نافذ اعتباراً من 28/12/2014 17-01-2015 00:42 - يوم يكبر حنظلة..!.. 30-12-2014 05:55 - هذه هي حقيقة ما حصل مع بابا نويل! 29-12-2014 05:51 - جنود مخطوفون و...مآتم متنقّلة 08-12-2014 10:16 - حين أعدموه 04-12-2014 06:04 - هل إرساء قاعدة الفراغ يجرّ التمديد ؟ 25-11-2014 06:09 - ملفات اللبنانيين في مهب الريح 24-11-2014 06:11 - "لبنان ان حكى" 10-10-2014 06:13 - اتركوا جامعتي تعيش 02-10-2014 06:07 - علقوا المشانق...عبرة لمن يعتبر 29-09-2014 05:32 - الوطن والمؤسسة العسكرية كبش محرقة! 27-09-2014 07:39 - "الايزوتيريك" بوابة الى المسامحة والارتقاء 26-09-2014 06:22 - عندما نخاف من الاستشهاد في طلب الشهادة 24-09-2014 05:55 - ماذا لو مُنع "تويتر" و"فايسبوك" و"يوتيوب" عن الارهابيين؟ 19-09-2014 11:33 - عن أمير طرابلس "الداعشي" 19-09-2014 05:55 - طلاب لبنان، من يتذكرهم اليوم؟ 18-09-2014 06:12 - عقبال...عنّا! 16-09-2014 06:14 - "وينن، وين وجوهن؟" 12-09-2014 06:15 - نحن ... سلاحنا العلم 09-09-2014 06:30 - ويبقى الأمل... 06-09-2014 05:46 - "العقل لا يفهم" 05-09-2014 06:13 - من هو المسؤول عن هجرة المسيحيين من لبنان؟ 19-08-2014 05:14 - سيناريو داعش في لبنان 15-08-2014 05:37 - من حقنا ان نعرف 13-08-2014 06:12 - "داعشية" المجتمع اللبناني 15-07-2014 06:26 - الطريق الى النجمة الرابعة 14-07-2014 05:58 - "أقل الحياء" استباق التمديد بإقرار قانون انتخاب 10-07-2014 06:15 - زمن"داعش" الكسرواني 09-07-2014 14:05 - هل تطفئ السبعة الألمانية... النجمات البرازيلية الخمس؟ 01-07-2014 05:49 - تنازلات عون للحريري... ما لم يتنازل عنه في ظلّ الحصار والاجتياح!
الطقس