2018 | 20:30 تشرين الأول 17 الأربعاء
ظريف: العقوبات الأميركية الأخيرة استهدفت مصرفاً خاصاً له دور رئيس في استيراد الغذاء والأدوية الى ايران | الرياشي: موضوع تشكيل الحكومة يُبحث مع الرئيس المكلف و"لاقوني عبيت الوسط بخبركن هونيك" | كنعان: موضوع وزارة العدل لم يطرح في الاجتماع الذي حصل ولم نتطرق اليه وذاهبون بكل روح ايجابية لاكمال مشوار التأليف مع الرئيسين عون والحريري | كنعان من ميرنا الشالوحي: سنسمع اخبارا ايجابية في الايام المقبلة وباسم الحزبين اقول تهمنا حكومة منتجة والعهد هو عهد كل اللبنانيين | الرياشي من ميرنا الشالوحي: المصالحة هي خطّ أحمر والمصالحة المسيحية المسيحية هي التوازن والشراكة والعمل والاختلافات السياسية لا يجب ان تتحوّل إلى خلافات | كنعان للـ"ال بي سي": اي صرف لا يستند الى اعتماد في الموازنة هو مخالفة قانونية فاضحة | "ال بي سي": حاكم مصرف لبنان رياض سلامة شدد على ضرورة تشكيل الحكومة في اسرع وقت | "ام تي في": جنبلاط يرفض وزرارة البيئة ويصر على حقيبة الزراعة وبري يريد وزارة الشؤون الاجتماعية وقد يتخلى عن الزراعة للقوات | مصادر مطلعة على تشكيل الحكومة للـ"ال بي سي": الحريري مصمم على ان تصدر التشكيلة الحكومية مع نهاية الاسبوع وينتظرعودة بري | مصادر الـ"ال بي سي": الحريري حسم وزارة الصحة لحزب الله والحل في تسمية طبيب لا يحمل بطاقة حزبية | أوساط "القوات للـ"ام تي في": الحريري عرض علينا وزارة العدل والرئيس المكلف يرفض تقديم المزيد من التنازلات من حصة "القوات" | مصادر الـ"ال بي سي": وزارة التربية للاشتراكي بعدما تمسك بها جنبلاط مقابل تنازله عن المقعد الدرزي الثالث |

ماذا يريد الفريق المناهض لمشروع الرابع عشر من آذار؟

رأي - الأربعاء 15 حزيران 2011 - 07:00 -
لم يكن رحيل رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري، رحيلاً سياسيّاً عاديّاً، فاغتياله أدخل لبنان في دوّامة، ليس لدى أحد الجواب اليقين عن كيفيّة الخروج منها.شطرت عمليّة الاغتيال لبنان شطرين، وبدأت المواضيع الخلافيّة بالتراكم الى حين استشعر فريق "8 آذار" الخطر الذي سيلحق بالمقاومة ومشروع "8 آذار" في حال استمرّت الحكومة بيد الرئيس سعد الحريري، الذي، وعلى ما يبدو، رفض أن يرث عن والده معادلة الأمن والاقتصاد التي كانت بينه وبين حزب الله. فأكد الدعم الكامل للمحكمة الدولية التّي تعرّت من الحد الأدنى من المصداقيّة، ولوّنها التسييس بعد التسريبات الاعلاميّة حولها والاستثمار السياسي لشهود الزور، فضلاً عن القرار بحصر السلاح بيد الدولة اللبنانيّة. فقرّر هذا الفريق تبديل الحريري، ووضعه على دكّة البدلاء المستبعدين بانتظار تسوية قد تعيده الى الملعب السياسي اللبناني. لا يبدو أنّ لها أفق في المرحلة الحاليّة...اذاً قرار ابعاد الحريري ومعه فريق الرابع عشر من آذار عن الحكومة لم يأت اعتباطيّاً بل كان الهدف منه تعطيل مفعول مشروع وجدت فيه القوى المؤيّدة للمقاومة خطراً على مشروعها، فاستقال وزراء "8 آذار" من الحكومة، التي تحولّت الى حكومة تصريف أعمال، ثم كان لا بدّ من شحذ الهمم واستدعاء الحلفاء "الضالين" للحصول على أكثريّة نيابيّة تكفل استبعاد الحريري ومشروعه، ولمّا كان أمر ايجاد رئيس حكومة بديل للحريري، في ظلّ خطورة التسعير المذهبي الساري على قدم وساق في المنطقة، وهاجس الأرقام التي قد تعيده الى الحكم، جاء خيار تكليف ميقاتي فرصة لا بأس بها لعدم الذهاب نحو رئيس حكومة من صلب "8 آذار"، فضلاً عن مروحة علاقاته الدوليّة والاقليميّة التي تجنّب صورة المواجهة الدوليّة.وبغضّ النطر عن شخصيّة ميقاتي، كان من غير المسموح الوقوف خمسة أشهر عند عقدة الارقام، لا سيما أنّ الوضع الحالي يستوجب تشكيل حكومة من أفضل الممكن والشروع بارساء مشروع هذا الفريق حتى يتسنّى له الفوز بثقة الناس، التي هي الوحيدة المسؤولة عن تثبيت أكثريّة أو تحويلها أقليّة.إذاً ووسط كلام جميع حلفاء سوريا عن المشروع الكبير لإنهاء المقاومة، جاء موقف الحزب الديموقراطي أكثر من غريب مع عدم المناقشة في أحقيّته بالحقيبة أو عدمها، فمن المفترض أنّ الأمير طلال ارسلان هو من أشدّ الحريصين على مشروع المقاومة، لا سيّما أنّ نشأة الحكومة كان لهدفٍ واضح ومحدّد، ما يستوجب الترفّع عن تقاسم الحصص، والكلام ليس فقط موجّه الى ارسلان بل الى الوزير السابق عبد الرحيم مراد، وجميع أنصار هذا الفريق الذين يسألون عن عطاءات الرجال في ساعة الخطر!