2018 | 05:52 نيسان 24 الثلاثاء
فريق الهومنتمن يفوز على الحكمة بنتيجة 89-69 | قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن: نتابع باهتمام ما يتم تداوله في بعض وسائل الإعلام بادعاء استهداف قوات التحالف لخيمة زواج بمنطقة بني قيس في محافظة حجة | شرطة تورونتو: توقيف شخص على خلفية عملية الدهس التي خلفت 9 قتلى و 16 جريحا | الشرطة الكندية: الأسباب وراء عملية دهس تورنتو لا تزال غير معروفة | شرطة تورونتو: 9 قتلى و16 مصابا في حادث الدهس بسيارة فان في كندا | مباراة الحكمة و هومنتمن تنطلق مجددا | مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الإثنين في 23/4/2018 | البنتاغون: لدينا معلومات عن غارة استهدفت حفل زفاف في اليمن وأدت لسقوط قتلى وجرحى | قرار باستئناف مباراة الحكمة -هومنتن خلال 10 دقائق | دخول لاعبي فريق الهومنتمن الى ارض الملعب تمهيدا لاستكمال المباراة مع فريق الحكمة | كلمة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في المهرجان الانتخابي لمنطقة جبيل - كسروان | "ال.بي.سي.": اتصال بين جنبلاط وارسلان واتفاق على تفادي الاشكالات والتنافس ديمقراطيا |

قبل فوات الأوان...

رأي - الأربعاء 08 حزيران 2011 - 06:53 -
"عندي بيت و أرضٌ صغيرة فأنا الآن يسكنني الأمان، لا أبيع أرضي بذهب الأرض تراب بلادي تراب الجنان و فيه ينام الزمان". هكذا كتب الأخوان الرحباني وغنّت السيّدة فيروز قبل عقودٍ من الزمن. إلا أنّ البعض في لبنان يسكنه الأمان في مكانٍ آخر فيلجأ لبيع أرضه من دون حاجة ماديّة لثمنها، بل لمجرّد تحقيق مكسبٍ ماديّ أو، وهنا الأسوأ، سياسيّ.تأخّر اللقاء الماروني عن الانعقاد سنواتٍ عدّة كان فيها الصرح منشغلاً بأمورٍ أخرى، خلافيّة في معظم الأحيان، فيما المسيحيّون يتقاتلون في ما بينهم، ويبيعون أراضيهم إمّا لغير المسيحيّين من اللبنانيّين، على اختلاف الطوائف، وإمّا لغير اللبنانيّين، وينحسر حضورهم في إدارات الدولة وفي المؤسّسات الأمنيّة الى مرتبةٍ يندى لها الجبين.تأخّر اللقاء الماروني، ففقد لبنان عائلات ضاقت بها فسحات الأمل في "وطن الرسالة"، وشباباً جلسوا طويلاً على مقاعد البطالة لا حول لهم ولا ساسة يهتمّون...تأخّر اللقاء الذي لن يملك بالتأكيد مفعولاً رجعيّاً، ليستعيد من هاجر ومن باع ومن ضاع حقّه، وربما لن يملك مفعولاً مستقبليّاً، ما دام الموارنة والمسيحيّون كلّهم ضحيّة الانقسامات والسجالات، وكأنّهم بحقّ أحفاد البيزنطيّين يبلغ بهم الخلاف حتى جنس الملائكة...من هنا، يمكن أن يشكّل اللقاء الماروني كوّةً في جدارٍ سميك نشأ على مرّ السنوات  بين المسيحيّين وحقوقهم في هذا البلد، والتي أضاعوا معظمها بأيديهم، إلا أنّه سيعجز بالتأكيد عن هدم الجدار بكامله، وقد بلغ طوله مسافةً تحتاج الى بعد نظر، وهو أمرٌ مفقود، للأسف.على أمل أن يعي سياسيّو لبنان وكنيسته خصوصاً المسؤوليّة الملقاة على عاتقهم كي لا يأتي يومٌ ننشد فيه مع السيّدة فيروز أيضاً "خدني زرعني بأرض لبنان"... ننشد ونبكي كالنساء على أرضٍ لم نحافظ عليها كالرجال.