2018 | 14:39 تموز 17 الثلاثاء
مصادر مطلعة للـ"او تي في": الحريري اكد لباسيل بخلوة مجلس النواب انه سيتصل به بعد يومين | وصول جثمان القديسة مارينا إلى مطار بيروت | الاتحاد الاوروبي واليابان يوقعان اتفاقا "تاريخيا" للتبادل الحر | جميل السيد: بعد الانتخابات النيابية ابلغت الرئيس بري عدم رضى الناس في البقاع وهناك من يسأل لماذا لا يعطى البقاع كالجنوب؟ | النائب عناية عز الدين رئيسة لجنة المرأة والطفل بدلا من النائب عدنان طرابلسي | عدوان تعليقا على انتخابه رئيسا للجنة الادارة والعدل: القوات لا تقبل بجوائز ترضية | نديم الجميّل تعليقاً على انتخابه رئيساً للجنة تكنولوجيا المعلومات: موضوع تكنولوجيا المعلومات امر اساسي | بدء جلسة انتخاب اللجان النيابية في مجلس النواب | جريح نتيجة حادث صدم على اوتوستراد الاوزاعي المسلك الغربي وحركة المرور ناشطة في المحلة | الرياشي من بعبدا: الرئيس عون اكد لي ان المصالحة المسيحية - المسيحية مقدسة وان ما نختلف عليه في السياسة نتفق عليه في السياسة ايضاً | الرئيس عون اطّلع من رياشي على نتائج لقاء الديمان الذي جمعه بالنائب ابراهيم كنعان بحضور البطريرك الراعي | الرئيس عون استقبل وزير الإعلام ملحم رياشي |

قبل فوات الأوان...

رأي - الأربعاء 08 حزيران 2011 - 06:53 -
"عندي بيت و أرضٌ صغيرة فأنا الآن يسكنني الأمان، لا أبيع أرضي بذهب الأرض تراب بلادي تراب الجنان و فيه ينام الزمان". هكذا كتب الأخوان الرحباني وغنّت السيّدة فيروز قبل عقودٍ من الزمن. إلا أنّ البعض في لبنان يسكنه الأمان في مكانٍ آخر فيلجأ لبيع أرضه من دون حاجة ماديّة لثمنها، بل لمجرّد تحقيق مكسبٍ ماديّ أو، وهنا الأسوأ، سياسيّ.تأخّر اللقاء الماروني عن الانعقاد سنواتٍ عدّة كان فيها الصرح منشغلاً بأمورٍ أخرى، خلافيّة في معظم الأحيان، فيما المسيحيّون يتقاتلون في ما بينهم، ويبيعون أراضيهم إمّا لغير المسيحيّين من اللبنانيّين، على اختلاف الطوائف، وإمّا لغير اللبنانيّين، وينحسر حضورهم في إدارات الدولة وفي المؤسّسات الأمنيّة الى مرتبةٍ يندى لها الجبين.تأخّر اللقاء الماروني، ففقد لبنان عائلات ضاقت بها فسحات الأمل في "وطن الرسالة"، وشباباً جلسوا طويلاً على مقاعد البطالة لا حول لهم ولا ساسة يهتمّون...تأخّر اللقاء الذي لن يملك بالتأكيد مفعولاً رجعيّاً، ليستعيد من هاجر ومن باع ومن ضاع حقّه، وربما لن يملك مفعولاً مستقبليّاً، ما دام الموارنة والمسيحيّون كلّهم ضحيّة الانقسامات والسجالات، وكأنّهم بحقّ أحفاد البيزنطيّين يبلغ بهم الخلاف حتى جنس الملائكة...من هنا، يمكن أن يشكّل اللقاء الماروني كوّةً في جدارٍ سميك نشأ على مرّ السنوات  بين المسيحيّين وحقوقهم في هذا البلد، والتي أضاعوا معظمها بأيديهم، إلا أنّه سيعجز بالتأكيد عن هدم الجدار بكامله، وقد بلغ طوله مسافةً تحتاج الى بعد نظر، وهو أمرٌ مفقود، للأسف.على أمل أن يعي سياسيّو لبنان وكنيسته خصوصاً المسؤوليّة الملقاة على عاتقهم كي لا يأتي يومٌ ننشد فيه مع السيّدة فيروز أيضاً "خدني زرعني بأرض لبنان"... ننشد ونبكي كالنساء على أرضٍ لم نحافظ عليها كالرجال.