2018 | 15:41 آب 16 الخميس
ماكرون يؤكد في اتصال هاتفي مع أردوغان على أهمية الاستقرار الاقتصادي لتركيا بالنسبة لبلاده | نقابة عمال بلدية طرابلس تعلن الاضراب المفتوح ابتداء من الاثنين المقبل لحين اعطاء العمال حقوقهم | وسائل إعلام إسرائيلية: بنود مقترح الاتفاق تتحدث عن وقف شامل للنار وفتح المعابر وتوسيع مناطق الصيد | جنبلاط عبر "تويتر": ما اجمل البناء الابيض الغير شاهق قرب البحر.. كم فوتنا من فرص في لبنان لان الفلسفة القائمة في العمار هي استثمار المال على حساب كل شيء | "العربية": الجيش اليمني بدعم التحالف يسيطر على حيران في حجة | وكالة عالمية: اعادة انتخاب ابراهيم أبو بكر كيتا رئيسا لمالي لولاية من خمس سنوات | وكالة أعماق: تنظيم داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم انتحاري في منطقة للشيعة بكابول الأربعاء | تصادم بين 3 مركبات على اوتوستراد الفياضية باتجاه الصياد والاضرار مادية وحركة المرور كثيفة في المحلة | الكرملين: بوتين قد يشارك في قمة ثلاثية مع زعيمي تركيا وإيران في بداية ايلول المقبل | حسن خليل: للاسراع بقيام حكومة وطنية تعكس نتائج الانتخابات واعادة تنظيم العلاقة مع سوريا | بلال عبدالله لـ"الجديد": لن نسمح لأحد بالإقتصاص من حجمنا ويخطئ من يظن بانه يمكن تطويق الحزب التقدمي الاشتراكي | المتعاقدون في اعتصام أمام عين التينة: نحن جئناك يا دولة الرئيس بري لتوقف المجزرة بحق المتعاقدين الثانويين الذين أبلغوا بفسخ عقودهم |

"على مسؤوليّتي"

رأي - الجمعة 03 حزيران 2011 - 06:59 -
يرفعون شعار النزاهة والعدالة في معاركهم السياسية وربما لا يدرون أن مؤسساتهم الإعلامية تضج بالفوضى والاستنسابيّة وقلة العدالة وانعدام النزاهة.يرفعون شعار المصلحة الوطنيّة وخدمة المواطن وربما لا يدرون أنّ داخل مؤسساتهم الإعلاميّة تداس حقوق ومصالح الإعلاميّين بالأحذية من دون مبررات ولا يعيرون أي اهتمام للأخلاقيّات المفترضة في التعامل معهم من باب خوفهم حتى على مصالحهم الكبرى خارج مؤسساتهم الصغرى.يتسابقون على شراء الأقلام والضمائر والقناعات من باب زيادة عدد المصفقين والمدافعين من أجل حصانة منابرهم ويشعرون بالنشوة كلّما ازداد عدد الانتهازيين من حولهم بينما يطهّرون مؤسّساتهم الإعلاميّة ممن لا يستطيعون شراءهم وشراء مصداقيّتهم المهنيّة.إعلامنا اللبناني للأسف في كثير من الأحيان لا يرتقي بالحدّ الأدنى لمعايير المؤسسات الكبرى وهو ليس خاضعاً لصوت الزعيم بل لقرارات مهيمنة تفتّته من الداخل وتصنع منه هزيمة مدويّة في حياة زعماء يطلقون شعارات أكبر من حجم أداء مؤسّساتهم.للأسف فئة من الإعلاميين تُسجن في سجون البطالة وعدم الاستقرار إذا لم تقدّم داخل هذه "المؤسسات" كلّ الولاء والطاعة العمياء حتى الغباء فنتحوّل أداة ليس عند الزعيم بل ربما عند موظف تافه جرفته رياح المحسوبيّات والمصالح الضيّقة إلى موقعه فيتعامل معنا على أنّنا أٌجراء نتسوّل منه لقمة عيشنا آخر الشهر.حوّلوا الإعلام اللبناني إلى شوارع متناحرة حتى العداء وجزّأوا الحقيقة حتى الكذب واحتكروا ألوان الحياة حتى الاشمئزاز وجعلوا منّا نحن الإعلاميين أدوات غير قادرين على الارتقاء إلى مستوى المنابر الشفافة والكلمة الحرّة والموقف الصادق والأداء المهني المترفّع وقالوا لنا إمّا أن تكونوا داخل مؤسساتنا كما نريد وإما أن تذهبوا إلى الجحيم.أيها الزعماء أصحاب المشاريع الكبرى أصحاب الشعار "المصلحة العليا فوق كل اعتبار". هل تقبلون أن تكون مؤسّساتكم أصغر بكثير من حجم شعاراتكم؟هل تقبلون بأن يُداس بعضنا في مؤسساتكم تحت الأقدام ولا أحد قادر أن يدافع عنّا لأنّ الظلم أقوى من كلمة الحق؟هل تقبلون رفع شعار المساواة في خطاباتكم العلنيّة بينما مؤسّساتكم غارقة باللامساواة واللا إحترام لأدنى حقوق الإنسان؟هل تقبلون أن يتحوّل موظفوكم إلى أعداء؟هل تقبلون أن تصبح أقلامنا هي القانون وهي الحقّ وهي العدالة ووحدها ربما قادرة أن تبوح عن حقّ مسلوب؟