2018 | 22:53 أيار 26 السبت
مسودة ثلاثينية للحكومة... ومصادر بيت الوسط تؤكد: "تفنيصة"! | الحريري امام وفد من نادي النجمة الرياضي: الحكومة المقبلة ستعمل ما في وسعها لتوفير كل مقومات النهوض بقطاع الرياضة | الديمقراطي: الحديث عن إقالات واستبعاد قيادات شائعات مغرضة | ميشال موسى: حكومة وحدة وطنية ترسخ التوافق أهم هدية في ذكرى التحرير | البيت الأبيض: فريق أميركي سيتوجه لسنغافورة للتحضير للقمة المحتملة بين ترامب وكيم | التحالف بقيادة السعودية يعلن إحباط محاولة هجوم بطائرة من دون طيار قرب مطار أبها السعودي | تحالف دعم الشرعية: مطار أبها جنوب السعودية يعمل بشكل طبيعي | سلطات أوكرانيا تعلن فتح 5 محطات مترو في كييف بعد انذار كاذب بوجود قنابل | طارق المرعبي للـ"ام تي في": الحريري ترك الخيار لنواب المستقبل باختيار نائب رئيس مجلس النواب مع أفضلية لمرشح القوات | جريصاتي لرياشي: فتش عن نمرود تجده تحت سقف بيتك (من وحي التاريخ القديم والواقع الاحدث) | إغلاق خمس محطات مترو في كييف في اوكرانيا بعد إنذار بوجود متفجرات | حسن فضل الله: نأمل انجاز الحكومة قريبا لتتمكن من تطبيق البرامج الانتخابية |

ملاحظات ذهبيّة قبل دخول القفص "الحديدي"

رأي - الجمعة 27 أيار 2011 - 07:54 -
تبدأ القصة بنظرة، ابتسامة، لقاء، حبّ، ثم خطوبة فزواج ومعاهدة على البقاء معاً في السرّاء والضرّاء. ولكن ما النفع إذا تحوّل عسل الأشهر الأولى الى بصل يدمع عينيك ويوجع قلبك مدى العمر، فتعيشين معه في الضرّاء ولا سرّاء ولا من يحزنون؟قبل دخوله القفص "الحديدي"، يكون الحبيب زبوناً دائماً في محلات الورود، كلامه معسول وشاعري، يردّد على مسامعك أغاني أم كلثوم، يسير لساعات معكِ على الشاطىء ويده تشبك يدكِ. يأبى تركك قبل مشاهدة غروب الشمس، فيما يهمس في أذنيك كلمات أغنية "أنا والعذاب وهواك". وفي حال طلبت منه شيئاً، تجدينه حاضراً في اليوم التالي، مكرّراً لك جملته الشهيرة "لو تطلبي لبن العصفور أحضره لك، بس إنت اطلبي"!تتزوّجين، ينتهي شهر العسل، تدخلين منزلك الزوجي، تعودان الى العمل وتنهككما الهموم اليوميّة، وتبدأ قصّة أخرى تشبه كلّ شيء إلا تلك التي بدأت مع النظرة والابتسامة...تبدأ القصّة الجديدة، وعوض محلات الورود، يصبح الزوج زبوناً دائماً في السوبر ماركت. عند الصندوق يتغيّر لونه ونبرات صوته خصوصاً إذا كنت برفقته. وبعد أن تكون مرافقته لك أثناء التسوّق متعة يستسيغها، يصبح طلبك منه لمرافقتك كما لو أنّك تطلبين "لبن العصفور". وإذا ما رافقك، يضع نفسه في حالة تأهب وتأفف ونظراته منذ الساعة الأولى تعبّر لك عن امتعاضه وانزعاجه. عندما ترافقيته في المساء يصبح الكلام مختصراً لا رومانسيّة فيه ولا شاعريّة وتمسي قمة الرومانسيّة لديه في الجلوس على الشرفة وتأمل حركة المارّة والسيارات. وإذا ما ذكّرته بـ"لبن العصفور" يعاجلك بإجابته:  "لبن تعنايل مالي السوق لشو حاجتنا للبن العصفور"؟