2018 | 10:03 تشرين الثاني 13 الثلاثاء
إطلاق صافرات الإنذار في المستوطنات الإسرائيلية القريبة من غزة بعد إطلاق صواريخ من القطاع | احصاءات التحكم المروري: قتيل و20 جريحا في 16 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | وسائل إعلام إسرائيلية: التقدير هو أن الرد الإسرائيلي سيكون عبر تصعيد القصف الجوي على قطاع غزة | وسائل إعلام إسرائيلية: الخارجية الأميركية تؤيد حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها | مصر أبلغت السلطات الإسرائيلية بضرورة وقف عملياتها التصعيدية في قطاع غزة | الحكومة الأردنية تدعو إلى تحرك فوري لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة | الاعلام السوري: أكثر من 60 قتيلا وجريحا من المدنيين في هجوم لطيران التحالف الدولي على قرية الشعفة في دير الزور | حنكش رداً على أبي خليل: سجلكم حافل بتأمين الكهرباء 24/24 من 10 سنوات لذلك تعملوا على تفشيل هذه التجربة الناجحة | باسيل: هناك حكومة قريبا والعقدة ليست خارجية وسألتقي جنبلاط في الساعات المقبلة | "ام تي في": لقاء سيجمع باسيل بجنبلاط في الساعات المقبلة | انتهاء الجلسة التشريعية في مجلس النواب بعد اقرار معظم بنود جدول الاعمال ولا متابعة غدا | مجلس النواب يمدد عقود ايجار الاماكن غير السكنية لمدة سنة |

ملاحظات ذهبيّة قبل دخول القفص "الحديدي"

رأي - الجمعة 27 أيار 2011 - 07:54 -
تبدأ القصة بنظرة، ابتسامة، لقاء، حبّ، ثم خطوبة فزواج ومعاهدة على البقاء معاً في السرّاء والضرّاء. ولكن ما النفع إذا تحوّل عسل الأشهر الأولى الى بصل يدمع عينيك ويوجع قلبك مدى العمر، فتعيشين معه في الضرّاء ولا سرّاء ولا من يحزنون؟قبل دخوله القفص "الحديدي"، يكون الحبيب زبوناً دائماً في محلات الورود، كلامه معسول وشاعري، يردّد على مسامعك أغاني أم كلثوم، يسير لساعات معكِ على الشاطىء ويده تشبك يدكِ. يأبى تركك قبل مشاهدة غروب الشمس، فيما يهمس في أذنيك كلمات أغنية "أنا والعذاب وهواك". وفي حال طلبت منه شيئاً، تجدينه حاضراً في اليوم التالي، مكرّراً لك جملته الشهيرة "لو تطلبي لبن العصفور أحضره لك، بس إنت اطلبي"!تتزوّجين، ينتهي شهر العسل، تدخلين منزلك الزوجي، تعودان الى العمل وتنهككما الهموم اليوميّة، وتبدأ قصّة أخرى تشبه كلّ شيء إلا تلك التي بدأت مع النظرة والابتسامة...تبدأ القصّة الجديدة، وعوض محلات الورود، يصبح الزوج زبوناً دائماً في السوبر ماركت. عند الصندوق يتغيّر لونه ونبرات صوته خصوصاً إذا كنت برفقته. وبعد أن تكون مرافقته لك أثناء التسوّق متعة يستسيغها، يصبح طلبك منه لمرافقتك كما لو أنّك تطلبين "لبن العصفور". وإذا ما رافقك، يضع نفسه في حالة تأهب وتأفف ونظراته منذ الساعة الأولى تعبّر لك عن امتعاضه وانزعاجه. عندما ترافقيته في المساء يصبح الكلام مختصراً لا رومانسيّة فيه ولا شاعريّة وتمسي قمة الرومانسيّة لديه في الجلوس على الشرفة وتأمل حركة المارّة والسيارات. وإذا ما ذكّرته بـ"لبن العصفور" يعاجلك بإجابته:  "لبن تعنايل مالي السوق لشو حاجتنا للبن العصفور"؟