2018 | 06:55 أيار 24 الخميس
مصادر "القوات" لـ"الجمهورية": باسيل يقود حملة ضدنا بدأت من خلال محاولات تضليلية سواء بملف النازحين والهجوم على وزارة الشؤون او بملف الكهرباء | مصادر مطلعة لـ"المستقبل": الاتصالات الجارية حول تشكيل الحكومة تشير الى رغبة الجميع في التسريع في عملية التأليف لأن الجميع مدرك لخطورة ما يحصل في المنطقة | "الانباء": طمأنة جنبلاط من جانب الحريري أن ليس هناك محاولات لمحاصرته قد تحل نصف عقدة التمثيل لكن النصف الآخر يبقى في طبيعة ما ينتظر أن يطرحه الحريري على المختارة لتمثيلها بالحكومة | مصادر ارسلان لـ"الانباء": مشاركته في الحكومة شبه محسومة لأنه لا يمكن حصر التمثيل الدرزي بالاشتراكي فقط ثم لأن ارسلان في كتلة العهد القوي وهو بات قريبا من الحريري | تعيين عبد الملك المخلافي مستشارا للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي | فقدان 6 أشخاص جراء إعصار ماكانو الذي يضرب سواحل جزيرة سقطرى اليمنية | تعيين خالد اليماني وزيرا للخارجية اليمنية وأحمد عوض بن مبارك مندوبا لدى الأمم المتحدة | الرئيس السوداني: سنواصل دورنا العربي حتى عودة الشرعية إلى اليمن | الولايات المتحدة تمهل 2 من الدبلوماسيين الفنزويليين 48 ساعة لمغادرة البلاد | "العربية": هروب 10 من أعضاء "مجلس النواب" في صنعاء إلى عدن | الدفاع الجوي السعودي يعترض صاروخا باليستيا أطلقه الحوثيون باتجاه جازان جنوبي السعودية | ارتفاع حصيلة تفجير منطقة الشعلة الانتحاري في بغداد إلى 3 قتلى و7 جرحى |

العمّ نجيب... مختار الحيّ

رأي - الجمعة 13 أيار 2011 - 07:52 -
يلقّب نفسه بمختار الحيّ، يعرف كلّ شيء، "من لا يعرفه يجهله". إنّه المنبّه، هكذا يناديه الجيران. يملك دكانة صغيرة، يصحو عند الرابعة والنصف فجراً ويذهب إلى السوق لإحضار حاجات الدكان، وعند السادسة يفتح المحل مبخّراً ومصلياً "يا ربّ اجعل هذا النهار مباركاً".يبدأ صباحه بشرب القهوة مع أصحابه الذين من جيله، والحديث في السياسة. وعند دخول إحدى النساء إلى دكّانه لشراء الحاجيّات يتأهل على طريقته: "صباح الخير، شو هالجمال كلّو هيدا، إسم الله عليك مثل الغزال"، "شو هالطلّة البهيّة" "يسلملي هالقامة" "ميلي اشربي قهوة"... بعضهنّ يجارونه وبعضهنّ يصدّونه.أما إذا دخل أحدٌ دكّانه، فيبدأ بالتحقيق معه عن اسمه وعن أصوله وميوله السياسيّة، ويعرّفه عن حاله وإذا لم يكن يتوافق مع ميول العم نجيب يبدأ الأخير بالمناظرة ويحاول إقناعه بالعدول. عند الظهيرة، يجتمع مع أصدقائه على لعب الطاولة وتبدأ المناوشات وبعضهم من يحتدّ ويذهب في طريقه. أمّا في فترة ما بعد الظهر، فيجلس على باب المحل ويبدأ بالنظر إلى المارة، منهم من يركض ويمشي "أهلاً ميّل، خدلك قنينة ماء هلق بتعطش". أما إذا مرّت سيدة ذات قامة جميلة فينظر إلى جاره على الشرفة: "آخ رجّعنا أربعين سنة إلى الوراء وبفرجيك كيف بشدّها".أما عند عودة سكان البناية من أعمالهم فعليك أن تلقي عليه التحيّة فيبادلك بأسئلته "يعطيك العافية، انشاءالله مش تعبانين، والله اليوم ما استرزقنا كثير بها المحل، ويبدأ بالحديث عن هذا وذاك، وعندما ينتهي من الحديث عنهم يقول "شكلك تعبان، روح ارتاح". عند حلول الليل، يقفل دكّانه ويدخل إلى البيت ويضع رأسه على المخدّة، يصلّي ويخلد إلى النوم ليصحو في اليوم التالي ويبدأ نهاره... مثل كل يوم.