2018 | 13:04 شباط 21 الأربعاء
باسيل يلتقي ساترفيلد في وزارة الخارجية | رياض سلامة: يستعد مصرف لبنان لإطلاق العملة الرقمية التي ستؤدي إلى تطويرٍ مهم في مجال الإقتصاد الرقمي | الحريري خلال اجتماع لجنة معالجة تلوث الليطاني: من المؤسف انه لا يزال هناك تلوث في الليطاني مع كل انجازاتنا السياسية والامنية وسأتخذ قرارا في مجلس الوزراء باقرار التلزيمات |

اذهبي أينما شئتي فإنّ مقعدك سيعود إليّ

رأي - الأربعاء 11 أيار 2011 - 04:46 -
أطلق معالي الوزير العريضي صرخة مدويّة في وجه من يعرقلون تشكيل حكومة الأكثريّة الجديدة قائلاً "ألم يعد هناك مارونيّ يصلح لتولي وزارة الداخليّة؟". قد تعبّر هذه الصرخة عن وجع كثير من المواطنين (الذين كثيراً ما تكلم الوزير عن وجعهم) والذين ازدادوا يأساً وفقراً بسبب الشلل الحكومي الذي أطلق آليّاته حزب الله بعد ظهر ذاك اليوم، حين طغت سكرة إذلال سعد الحريري خلال لقائه الرئيس باراك اوباما على فكرة الأّيام القادمة وما بعد، بعد، بعد، الاستقالة - إذا اردنا استعمال أدبيّات الحزب القائد للاكثريّة الجديدة.اسمحوا لي بأن أستغّل صرخة الوزير الصادقة لكي أطرح على معاليه وعلى قيادة الطائفة التي يمثّل في البرلمان والوزارة منذ حوالى عقدين من الزمن سؤالاً سمعته من الكثير من شباب الدروز ومن أصدقاء صحافيّين من مختلف ألوان الطيف السياسي. ألا يوجد في الدروز من يستطيع تمثيل الطائفة في المجلس النيابي والوزارة غير الوزراء الثلاثة أو الأربعة الذين اختارهم الحزب - الطائفة