2018 | 02:11 نيسان 27 الجمعة
باسيل: هنالك "تراند" في السياسة اللبنانية وهو الكذب السياسي والذي يمارسه البعض | بوتين: لدينا فريق شبابي يطور أسلحة حديثة تتفوق على كل الأنظمة الدفاعية الموجودة | جعجع: كان هناك جرح مسيحي نازف بالإضافة الى فراغ رئاسي ولا أندم نهائيا على إيصال الرئيس عون الى بعبدا ولو عاد الزمن الى الوراء لقمت بنفس الامر | باسيل: قانون الانتخاب الحالي أتى بسياق طبيعي وأنا كنت أفضل النظام التأهيلي كمرحلة أولى لكن لم تتم الموافقة عليه | حفتر: قطعنا العهد على أنفسنا لنحقق آمال الشعب الليبي بأن تكون ليبيا خالية من المجموعات الإرهابية | جعجع: حاولوا عزل القوات لأنهم فعليًا إنزعجوا منها ومن أدائها النظيف والناس بتعرف مين بدو يحاصر القوات | جعجع لـ"الجديد": كل أنواع الأسلحة الإنتخابية متوافرة لدينا لأننا منذ 9 سنوات محرومين من الإنتخابات ومن خلال تجربتنا الحكومية نؤمن بالتغيير ومستعدون للمعركة | كنعان في لقاء بدعوة من هيئة عين سعادة في التيا: النيابة ليست تمثيليات والمجلس ليس للمسرحيات بل دوره ان يكون مسؤولا عن اللبنانيين لا ان يستغشمهم | توقيف المدعو م.ص على مستديرة ابو علي-طرابلس بحوزته كمية من حشيشة الكيف | "أو.تي.في.": وزارة الخارجية تعمل على انهاء التحضيرات اللوجستية لانطلاق عملية اقتراع المغتربين غداً والتي ستبدأ اولا في الامارات وسلطنة عمان | سقوط جرحى بسبب انفجار هز مصفاة نفطية في ولاية ويسكونسن الأميركية | المياومون وجباة الاكراء: التجديد لشركة دباس يؤمن ديمومة العمل لأكثر من ألف عائلة |

شكراً يا سيادة المطران سليم غزال

رأي - الأربعاء 04 أيار 2011 - 07:19 -
بعد رحيلك الى دنيا الآخرة لن نسمح لليأس بأن يحكمنا أو يتحكم بنا، لقد كنت لوطنك وشعبه مثالاً للمسيحي الملتزم، ليس بالكلام فقط، بل بطريقة التعاطي مع شؤون الناس والوطن.اللبناني لم يكن بالنسبة لك هو المسيحي أو المسلم أو الفلسطيني اللاجئ الى هذا الوطن الصغير، بل كان الإنسان. تعاطيت مع المسلمين والفلسطينين وكأنهم أبناء رعيتك. صديقاً للبعض، مبلسماً جراح البعض الآخر، حاملاً هموم الوطن أجمع.علمتنا أن رعيتك كانت رعية الانسان على أياً كان دينه، ولما اضطرت رعيتك المسيحية إلى اخلاء منطقة صيدا تراجعت عن مرافقتهم إلى حيث الأمان، بل بقيتَ لخدمة الانسان المسلم ومُعرّضاً شخصك لكافة المخاطر في زمن القتل السهل والتعصب الأعمى والحرب الدموية، كما خدمتَ المحتاج والمعوق والمريض من دون كلل أو ملل.نَم قرير العينين يا سيادة المطران، لأن مدرستك كبرت بالآلاف من اللبنانيين الذين فهموا معاني العيش الواحد وفهموا أيضاً أهمية الحوار المُحب والبعيد عن السياسة والمصالح الضيقة مُقدّماً مصلحة الآخر على مصلحة الذات، مُستعيناً بالقيم والاخلاق التي تجمعنا.هؤلاء اللبنانيون يعدونك بالمثابرة على الإنفتاح والحوار، وإكمال الطريق التي رسمتها من أجل تثبيت السلم الأهلي.أعضاء تجمع وحدتنا خلاصنا:أيسرف، الأرض لبنان، انتظارات الشباب، المؤسسة اللبنانية للسلم الأهلي الدائم، المؤسسة الوطنية للتراث، الهيئة الوطنية للطفل اللبناني، الهيئة الوطنية للعمل الشعبي - عامل، جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية، جمعية إنقاذ البيئة، جمعية باموس تودوس، جمعية بلدتي، جمعية حماية المواقع والأبنية القديمة - أبساد، جمعية العُلا اللبنانية، جمعية فرح العطاء، جمعية تنمية قدرات المرأة - بليدا، الجمعية اللبنانية لحقوق الإنسان، حملة إلى السلام سر، حركة التسلح الخلقي، حركة السلام الدائم، حركة اللاعنف، حركة لنلتقي، لجنة أهالي المخطوفين والمفقودين في لبنان، متطوعون بلا حدود، منتدى صور الثقافي، مؤسسات الإمام الصدر، ندوة الدراسات الإنمائية ومجموعة من الأعضاء المنفردين.