2018 | 13:42 تموز 16 الإثنين
بو عاصي عن ازمة الاسكان: لن اعطي الناس وعودا كاذبة واحدد مهلا للخروج من الازمة وسنواصل مساعينا للتوصل الى حلول في اسرع وقت ممكن | بو عاصي بعد لقائه وزير المال: توافقت مع الوزير خليل على ضرورة وجود سياسة اسكانية واضحة للدولة والهدف واحد وهو السماح لذوي الدخل المحدود بتملّك الشقق السكنية | الإعلام الحربي: الجيش السوري يسيطر على قرية أم العوسج شمال غرب قرية زمرين بريف درعا الشمالي الغربي | حركة المرور كثيفة من خلدة باتجاه انفاق المطار | وزير النفط الإيراني يبعث برسالة إلى رئيس منظمة "أوبك" وزير الطاقة الإماراتي سهيل المرزوقي | عون لبعثة الاتحاد الاوروبي: اعرب عن ارتياحي لتقييمكم الايجابي للعملية الانتخابية وسوف نتابع بعناية التوصيات الصادرة عن تقريركم في خصوص الانتخابات | رئيسة بعثة الاتحاد الاوروبي لمراقبة الانتخابات السيدة ايلينا فالنتشيانو من بعبدا: تقييم البعثة لسير الانتخابات في لبنان ايجابي جدا | الرئيس عون متسلّماً التقرير النهائي لبعثة الاتحاد الاوروبي لمراقبة الانتخابات النيابية: نقدّر جهود البعثة وسنتابع التوصيات مع الحكومة الجديدة | الخارجية التركية: التقارير عن انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية بالكامل من منبج السورية مبالغ فيها | جورج عطالله لـ"ال بي سي": اصبح لدينا شبه قناعة ان أسباب عرقلة تشكيل الحكومة ليست داخلية فقط بل خارجية ايضا | انفجار قرب تجمع احتجاجي لأقلية الأوزبيك في الحي التجاري وسط العاصمة كابول | الافراج عن المواطنة التركية إبرو أوزكان بعد أن اعتقلها الجيش الاسرائيلي الشهر الماضي خلال عودتها من زيارة مدينة القدس |

منير... رادار متنقل!

رأي - الجمعة 29 نيسان 2011 - 08:36 -
لا يمكن لمن يقصد المبنى الذي أقطن فيه إلا أن يلتقي بجارنا منير، فإذا لم يصادفه في باحة المبنى الخارجيّة سيلتقي به في المدخل أو عندما يفتح باب المصعد أو سيشعر بنظراته من على شرفة منزله أو من شباك المطبخ المطل على موقف السيارات، وهي نقطته الاستراتيجيّة المفضّلة لمعرفة دوامات عمل القاطنين وماذا يحضرون معهم من أغراض. ومنير صاحب واجبات، إذ يندر أن يأتيك زائر لا "يتلقّط" به ليسأله الى أيّ طابق سيصعد، وماذا يفعل وما طبيعة العلاقة مع من سيزورهم وأين ركن سيارته...منير رادار متنقّل، لا يخفى عليه شيء. أن تصادفه فجأة يعني أن تضيّع على الأقل 15 دقيقة من يومك. يسألك عن سبب تأخرك في العودة الى المنزل وعن سيارتك التي "ينقّط" زيتها على أرض الموقف. يخبرك عن مشاريعه المستقبليّة باعتباره رئيس لجنة البناية: تركيب كاميرا أمام المبنى وتغيير ديكور المدخل، وعن خطة مدروسة لسقف السطح وتحويله الى منتزه يعجّ بالزهور حيث يمكنك أن تشوي اللحم والدجاج كما تشاء. ثم  يعرّج على الدفعات التي تنتظرك فهو "الحاضر الناضر" لجابي الموتور والكهرباء والدش وكل المعاملات الرسمية التي قد تصل الى المبنى ينبغي أن تمرّ به أولاً.بعد تعاطيه في هذه الأمور التي يدرجها تحت إطار اهتمامه بـ"الشأن العام"، يغوص في أحواله الشخصية الـ"مش منيحة": "الضغط عم يلعب، الكرش عم يكبر، الدوا مش عم ينفع"، مروراً "بالزوجة النكدة، ومعاشها للي ما بيقديها، وطباعها الجرديّة"، وصولاً الى ابنته الصغيرة ذات الأسنان المفرّقة والشعر الأجعد والبشرة السمراء. يقول عنها "السعدانة الزغيرة ست ملايين قسطها ومش عم لحقلها، بس الحمدالله بتحكي فرنسي متل البلبل بس بتضل تنقّ بدا خيّ أو أخت والحمدالله عالطريق جايي ولي العهد".وقبل أن يختم حديثه، يجري منير جردة سريعة عن ساكني البناية: "فلان متخانق مع مرتو، وعلتان طاير فوق الريح ومصرياتو ما بتاكلا النيران، هيدا ما بيلفي غير بآخر الليل، وهيداك بيضل صوتو طالع. صاحبنا معتّر  وابن حلال وجارو بذات الطابق مش عم يتهدى".ولا ينسى منير قبل أن يدعك تنصرف بسلام وتتمتع بنعمة الصمت والسكون إلا أن يعاتبك: "وين مش عم نشوفك ميّل نشرب فنجان قهوة، والمدام متحلاية برافو عليك".