2018 | 00:19 آب 16 الخميس
الرئيس البرازيلي السابق المسجون لولا دا سيلفا يسجّل ترشحه للانتخابات الرئاسية | "التحكم المروري": تصادم بين سيارتين وانقلاب احداها على اوتوستراد الضبية باتجاه نهر الكلب وحركة المرور كثيفة في المحلة | علي حسن خليل: علينا أن نحول مشروع العاصي من حلمٍ إلى حقيقة ووعد علينا أن يكون من الأولويات في الحكومة المقبلة | السعودية تعلق رحلات الحجاج القادمة إلى مطار الملك عبد العزيز في جدة | "التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية على طريق عام عين بوسوار النبطية | سالم زهران للـ"ام تي في": وليد جنبلاط اتصل هاتفيا بالنائب طلال إرسلان منذ يومين | الخارجية الأميركية: ندعو العالم للانضمام إلينا لمطالبة النظام الإيراني بالتوقف عن قمع مواطنيه وسجنهم وإعدامهم | الخارجية الأميركية: النظام الإيراني يسجن ويعتقل مواطنيه الذين يدافعون عن حقوقهم | أكرم شهيّب للـ"أم تي في": ليس هناك من عقدة درزية إنما لدى البعض عقدة وليد جنبلاط ويجب احترام نتائج الانتخابات النيابية | تيمور جنبلاط: لقاء ايجابي مع الحريري تداولنا خلاله في أبرز الملفات المهمة وعلى رأسها تشكيل الحكومة في أسرع وقت ممكن وضمان صحة التمثيل عبر اعتماد معيار ثابت هو نتائج الانتخابات | البيت الأبيض: الرسوم الجمركية على واردات الصلب من تركيا لن تلغى إذا اطلق القس الأميركي ومشاكل تركيا ليست نتيجة لإجراءات أميركية | البيت الأبيض: سننظر في رفع العقوبات عن أنقرة إذا أفرج عن القس برانسن |

من وحي "الشعب يريد إسقاط النظام"!

رأي - الأربعاء 27 نيسان 2011 - 07:14 -
لكلّ مقامٍ مقال، يقال. ولمقام هذه الأيّام مقال في السياسة، كما في فنون الحبّ... وجنونه:
دعيني أعتصم عند أبوابِ قلبِكِ، أرفع يافطةَ عشقٍ، أهتف: بالدم بالروح، أنا آخر الثوّار وأنتِ سلطتي التي لا تعرف رأفة أو رحمة.تنحّي عن عرشك السريريّ. أفسحي في المجال لأشارككِ في العرش، ولنتقاسم مغانم الحبّ ونقبض على خيرات مملكة العشق.فلتصبح قصّة عشقنا خبراً أوّلَ على الفضائيّات، ولننقل عدوى حبّنا بيتاً بيتاً، وداراً  داراً... وزنقةً زنقة.تعالي نشكّل حكومتنا ونتوزّع الحقائب المليئة بروايات الحبّ، ولنفرض حكماً ديكتاتوريّاً ولنعلن البلاغ الرقم واحد: الموت لمن لا يحبّ.تعالي نقطع دابر الفتنة ونمنع التقسيم، ولنعزّز الوحدة بين قلبينا وجسدينا وصولاً الى اللحمة الكاملة.فلنقف في وجه المؤامرة. بل، فلنستلقي في مواجهتها على سرير العيش المشترك، ولنعلن حالة طوارئ على طريقتنا.ها أنذا أكلّفك بتأليف ديوانٍ من ثلاثين قصيدة عشق، فخذي وقتك، أطيلي الاستشارات، مثّلي مختلف البحور الشعريّة، أكثري من الألوان، وإيّاك واللون الواحد.حقّقي مطالبي، أتمّي الإصلاحات، قبل أن ألجأ الى التصعيد وأغتصب سلطتكِ. أصغي الى صوت ثورة الحبّ التي تحاصر عينيكِ، وتقتحم قلبَك، وتدنو من جسدكِ. لقد ولّى زمن المفاوضات والحوارات الوطنيّة والطاولات المستديرة، وأتى زمن الأسرّة المربّعة، فلنتّخذ لنا واحداً نعلن منه، يا سيّدتي، إمارةَ الحبّ.