2018 | 15:50 تموز 22 الأحد
وهاب: لا أرى مبرراً لهذه الفتنة التي يقوم بإيقاظها الوزير طلال إرسلان فالدروز بحاجة للحصول على حقوقهم وليسوا بحاجة لتفرقة صفوفهم من أجل مقعد وزاري أو نيابي إتقوا الله | الميادين: طائرات التحالف السعودي تستهدف بـ11غارة جوية مديريتي زَبِيْد والتُحَيْتا جنوب الحُديْدة غرب اليمن | زلزال بقوة 5.9 درجات على مقياس الرختر يضرب محافظة كرمانشاه غرب ايران | مجهولون فتحوا النار على حافلة صغيرة كانت تقل فريقا من سائقي الأجرة شرقي جمهورية جنوب إفريقيا مما أدّى إلى مقتل 11 شخصا وإصابة آخرين | مصدر أمني نيجري: مسلّحو بوكو حرام الارهابية ذبحوا 18 شخصا على الضفة التشادية من بحيرة تشاد وجرحوا شخصين آخرين وخطفوا 10 نساء | رئيس الحكومة العراقية يطعن لدى المحكمة الاتحادية بقانون امتيازات النواب ويطلب من المحكمة ايقاف العمل به | الراعي: قرار الكنيست الاسرائيلي مرفوض لانه يقصي الديانتين المسيحية والاسلامية ويقضي على القضية الفلسطينية لذا نوجه النداء الى الامم المتحدة ومجلس الامن لاصدار قرار يبطله | قوى الامن: أوقف حاجز ضهر البيدر ع.ح (1970) المطلوب للقضاء بجرم سرقة | الجيش الروسي يعلن إسقاط طائرتين دون طيار حاولتا الهجوم على قاعدة حميميم العسكرية الروسية في سوريا | نقولا تويني: وزارة مكافحة الفساد هي وزارة الاوادم والصحوة والنزاهة والعودة عن الخطأ | ليبرمان: اسرائيل ستعيد فتح معبر كرم ابو سالم الحيوي مع قطاع غزة الثلاثاء اذا استمر الهدوء | بو عاصي: منذ استلامنا وزارة الشؤون الاجتماعية والوصاية على المؤسسة العامة للإسكان ونحن نحذر من الفلتان في إدارة القروض الإسكانية المدعومة دون سقوف و لا معايير |

بشارة الراعي

رأي - الأربعاء 16 آذار 2011 - 08:32 -
حقاً إنّها بشارة، تحمل مدلولات متعدّدة، في حقبة استثنائيّة مميّزة، وفي لحظة تاريخيّة نتعطّش خلالها لقيادة روحيّة تعصف فيها روح الشباب، روح العزّة والعطاء والتضحية في سبيل المحبّة والتسامح والغفران والمصالحة .إنّها بشارة من الروح القدس، أرسلها لنا عن طريق راعٍ للتبشير الكهنوتي المسيحي، مفعمة بإجماع السادة المطارنة الذين وقع اختيارهم على هذا المطران الجليل الذي وهب حياته لأداء رسالة الله على الارض فيبقى لها شاهد مؤمنوه في أقطار لبنان والعالم. صبيحة يوم الخامس عشر من آذار، أغدق الله خيره، فكانت البشارة قبل أيّام من بشارة السيّدة العذراء مريم، فاختار من تخوّله جدارته لتولّي الامانة في زمنٍ ضاق لبنان بإحباط مسيحيّيه وغزت ساحاته هواجس اضطهادهم ودفعهم الى الهجرة باتجاه اصقاع الارض. قرعت أجراس بكركي والقرى المسيحيّة فرحاً وابتهاجاً بخلاصٍ جديد، وباندفاع جديد لدم في عروق موارنة الشرق، وغمرت قلوب المؤمنين فرحة وغصة، فرحة لتحقق حلم بانبلاج فجر جديد، وغصّة لما عاناه المسيحيّون على مستوى تجويف قرارهم وإبطال قدراتهم .إرادة الله اختارت أن تنبع رسالته من بلدة حملايا، بلدة القديسة رفقا. هذه البلدة المتنيّة الشامخة على سفح أحد جبال لبنان. إنّها بشارة تحمل في ثناياها مجد للبنان واستعادة لحريّة مسيحيّي الشرق وتعويض جذري لفراغ حلّ لسنوات جرف معه احباطاً لمسيحيّيه وهجرة مليون من أبنائه الى بلدان الانتشار.أيّها الراعي، لبنان معك. لبنان يحيّيك ويهنّئك على تولّيك سدّة البطريركيّة.مجد لبنان أعطي لبكركي ولك. انها أمانة سماويّة قبل أن تكون ارضيّة، انها منحة الهيّة لمسيحيّي لبنان والعالم. انها بشرى مضيئة بحجم سماء لبنان ورسالة عميقة متجذّرة بعمق أودية قاديشا.انها رسالة للمسيحيّين وهبة من الله، وما عليهم إلا أن يتّحدوا ويلتفّوا حول سيّد بكركي. بعد اليوم، الكلمة الفصل، للرعيّة، للراعي، لبشارة المسيح.اتحدوا ايها المسيحيون، فإيمانكم يخلّصكم.