2018 | 03:16 تشرين الأول 23 الثلاثاء
ميركل: قتل خاشقجي عمل وحشي ولن نقوم بتصدير أسلحة إلى السعودية حتى كشف الحقيقة حول القضية | باسيل: المحاسبة مطلوبة من الناس لتتقدم الدولة والامل بحكومة جديدة مقياسها الإنتاجية بعد الحكومة الاولى التي انجزت أموراً أساسية | "صوت لبنان (93.3)": إشكال في بلدة المحمرة في عكار بين آل طالب وآل حداد تطوّر الى إطلاق نار والقاء قنابل يدويّة ما أدى إلى سقوط الجريح محمد طالب وتم نقله إلى مستشفى الخير | باسيل من سلطنة عمان: لبنان قريبا سيكون له حكومة وحدة وطنية مسؤوليتها معالجة الازمة الاقتصادية | الرياشي اكتفى بالقول أثناء مغادرته بيت الوسط: "مرتاحين عالآخر للأجواء" | اللقاء بين الرياشي والحريري انتهى من دون الادلاء بأي تصريح | السير شبه متوقف من جبيل باتجاه عنايا بسبب كثافة التوافد الى دير ما مارون عنايا ضريح القديس شربل | بولتون: أصبحنا نفهم بصورة أفضل الموقف الروسي ونود أن نطلع على تفاصيله | وسائل إعلام تركية: السلطات التركية لم تتمكن من تفتيش السيارة الدبلوماسية السعودية اليوم | وزير الخارجية البريطاني: زعم السعودية بأن خاشقجي توفي في مشاجرة غير معقول | مريض في مستشفى الزهراء بحاجة ماسة الى وحدات دم بلازما من فئة +O للتبرع الاتصال على 03123707 | مصادر القوات للـ"ام تي في": رأينا عرض الحريري مجحفا ففاوضنا لاننا نمثل ثلث المسيحيين وكلام جعجع لم يكن موجها للرئيس عون وانما للتيار الوطني الحر |

بشارة الراعي

رأي - الأربعاء 16 آذار 2011 - 08:32 -
حقاً إنّها بشارة، تحمل مدلولات متعدّدة، في حقبة استثنائيّة مميّزة، وفي لحظة تاريخيّة نتعطّش خلالها لقيادة روحيّة تعصف فيها روح الشباب، روح العزّة والعطاء والتضحية في سبيل المحبّة والتسامح والغفران والمصالحة .إنّها بشارة من الروح القدس، أرسلها لنا عن طريق راعٍ للتبشير الكهنوتي المسيحي، مفعمة بإجماع السادة المطارنة الذين وقع اختيارهم على هذا المطران الجليل الذي وهب حياته لأداء رسالة الله على الارض فيبقى لها شاهد مؤمنوه في أقطار لبنان والعالم. صبيحة يوم الخامس عشر من آذار، أغدق الله خيره، فكانت البشارة قبل أيّام من بشارة السيّدة العذراء مريم، فاختار من تخوّله جدارته لتولّي الامانة في زمنٍ ضاق لبنان بإحباط مسيحيّيه وغزت ساحاته هواجس اضطهادهم ودفعهم الى الهجرة باتجاه اصقاع الارض. قرعت أجراس بكركي والقرى المسيحيّة فرحاً وابتهاجاً بخلاصٍ جديد، وباندفاع جديد لدم في عروق موارنة الشرق، وغمرت قلوب المؤمنين فرحة وغصة، فرحة لتحقق حلم بانبلاج فجر جديد، وغصّة لما عاناه المسيحيّون على مستوى تجويف قرارهم وإبطال قدراتهم .إرادة الله اختارت أن تنبع رسالته من بلدة حملايا، بلدة القديسة رفقا. هذه البلدة المتنيّة الشامخة على سفح أحد جبال لبنان. إنّها بشارة تحمل في ثناياها مجد للبنان واستعادة لحريّة مسيحيّي الشرق وتعويض جذري لفراغ حلّ لسنوات جرف معه احباطاً لمسيحيّيه وهجرة مليون من أبنائه الى بلدان الانتشار.أيّها الراعي، لبنان معك. لبنان يحيّيك ويهنّئك على تولّيك سدّة البطريركيّة.مجد لبنان أعطي لبكركي ولك. انها أمانة سماويّة قبل أن تكون ارضيّة، انها منحة الهيّة لمسيحيّي لبنان والعالم. انها بشرى مضيئة بحجم سماء لبنان ورسالة عميقة متجذّرة بعمق أودية قاديشا.انها رسالة للمسيحيّين وهبة من الله، وما عليهم إلا أن يتّحدوا ويلتفّوا حول سيّد بكركي. بعد اليوم، الكلمة الفصل، للرعيّة، للراعي، لبشارة المسيح.اتحدوا ايها المسيحيون، فإيمانكم يخلّصكم.