2018 | 19:38 نيسان 20 الجمعة
قطع الطريق امام سراي طرابلس بالاتجاهين من قبل اهالي الموقوفين الاسلاميين | أردوغان: حساسية الفترة التي تمر بها بلادنا والبقعة الجغرافية التي نتواجد فيها تستوجب علينا اتخاذ قرارات سريعة وتطبيقها بدراية | التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من شارل الحلو باتجاه الدورة وصولاً حتى جل الديب | الحريري: الشراكة الوطنية لبناء البلد بحاجة لاقتحام نسائي لمواقع الرجال بالسلطة والقطاع الخاص | مجلس الأمن الروسي: قد نعدّل استراتيجية الأمن القومي بسبب الأوضاع في الساحة الدولية | يلدريم: أردوغان مرشح حزب العدالة والتنمية للانتخابات الرئاسية | الشرطة الأميركية: إطلاق نار داخل مدرسة ثانوية في ولاية فلوريدا | الرئيس الحريري عرض مع المنسقة الخاصة للأمم المتحدة بالإنابة في لبنان برنيل داهلر كارديل آخر التطورات في لبنان والمنطقة | أسعد نكد: مش قادرين تطلعوا ع زحلة؟ انا نازل لعندكن | جعجع: كل مواقفنا في مجلس الوزراء كما في مجلس النواب تنبع من حرصنا التام على قيام دولة فعلية في لبنان وليس من اي اعتبار آخر | أبي خليل: استلمت تقرير هيئة ادارة قطاع البترول الاولي عن خطة الاستكشاف وبرنامج العمل وميزانية الاستكشاف المقدمة من الشركات في الرقعتين 4 و9 | نتانياهو: نسمع التهديدات الإيرانية وسنحارب كل من يحاول المساس بنا والجيش مستعد لذلك |

خيرُ الكلام... في عيدها

رأي - الأربعاء 09 آذار 2011 - 08:15 -
إنّه اليوم العالمي للمرأة. يومٌ نجا حتى الآن من "لوثة الشوبينغ". لا هدايا فيه، بل مقالات واحتفالات و"معنويّات"، وما أكرمنا، نحن الرجال في هذا المجال. لذا، اخترت أن "أكرّم" المرأة ببعض السطور، على طريقة الشاعر "لا خيل عندي أهديك ولا مال، فليسعد النطق إن لم تسعد الحال"، قاصداً الاختصار، فخير الكلام ما قلّ ودلّ. ولو كان هذا المثل هو الأقلّ شعبيّة لدى النساء...المرأة الساحرة بعينيها وثغرها المبتسم وشعرها المنضبط أو المستلقي على الكتفين بعبثيّة، كم تشغل العقول وكم ترفع من أجلها الشعارات وكم يطالب من أجلها بحقوق وكم تنظم من أجلها قصائد...هذه المرأة ما زالت، كلّ يوم، تفاجئ المجتمع الذكوريّ، تقتحمه، ترتفع الى أعلى المراكز فيه، تضفي عليه لمسات من أنوثتها، بل "تؤنّثه" غالباً.ليست المرأة أبداً أحد جناحين يطير بهما المجتمع ثمّ يرخي بهما أرضاً حين يتوقّف عن الطيران.بل هي القلب. ينبض في المجتمع وينبض في الوطن، فترفع اسمه بجمالها وفكرها وثقافتها.هذه المرأة هي الجميلة التي لا تصمت، هي المعطاءة بلا حدود، هي الاجتماعيّة بلا قيود، هي المنفتحة بلا ابتذال، هي المفكّرة بلا عقد، هي المنتجة بلا أسر...الى هذه المرأة محبّتنا والاعجاب... والمعايدة.