2018 | 04:50 تشرين الأول 19 الجمعة
بوتين: الاقتصاد الروسي ينأى بنفسه عن الدولار | "الوكالة الوطنية": تحليق مكثف لطائرات اسرائيلية في اجواء الجنوب والجبل | ترزيان للـ"ام تي في": يحق للارمن الارثوذكس بوزيرين والكاثوليكوس كيشيشيان اتصل بعون والحريري وهذا الجيل عنده الجرأة وليس كالجيل السابق ونحن اول من طالب بتمثيل الاقليات | "الجديد": حزب الله يعمل على تمثيل النواب السنة في الحكومة | جهاد الصمد لـ"الجديد": اي حكومة لا يتمثل فيها السنة المستقلون هي حكومة بتراء ولا تمثل حكومة وحدة وطنية | مصادر للـ"ال بي سي": باخرة الطاقة "إسراء سلطان" لم تتلق من السلطات اللبنانية اي طلب للبقاء في لبنان | مصادر الحريري للـ"ال بي سي": كل ما نسب للحريري عن امكانية استبعاد القوات عن الحكومة عار عن الصحة | مصادر الحريري للـ"ال بي سي": الحد الاقصى المتوقع لتشكيل الحكومة قد يكون منتصف الاسبوع المقبل | الحريري للـ"ام تي في": الحكومة ستبصر النور هذا الاسبوع وهناك بعض التفاصيل الصغيرة العالقة والجميع سيمثل في الحكومة بما فيها القوات | "ام تي في": بري لم يحدد بعد الاسماء التي ستتولى حقائب حركة أمل | "ام تي في": الحريري يعمل على حل العقدة الارمنية وليس الرئيس عون | مصادر القوات للـ"ام تي في": ترفض القوات الربط بين حقيبة العدل وحقيبة الاشغال |

نجاح يستحق الحذر

رأي - الاثنين 28 شباط 2011 - 07:58 -
على الرغم من أنّهم محاصرون طائفيّاً - رسميّاً وشعبيّاًّ - نجح شباب علمانيّون في حشد بضعة آلاف من المواطنين شاركوا في مظاهرة "الأحد الأول" حاملين شعار "إسقاط النظام الطائفي في لبنان" وتحته اندرجت مطالب عدّة.يتعرّض الشباب على صفحاتهم "الفايسبوكيّة" إلى محاولات تسييس تحرّكهم لتسهيل مواجهته، والمصيبة أنّ بعض الشباب "العلمانيّون" ينجرّون - ربما بعفويّة أو بغيرها - إلى نقاشات "دخيلة" محورها "سلاح المقاومة" أو "المحكمة والحقيقة"، يحاول مُفتعليها استدراج "الشباب" إلى إبداء آراء وإعلان مواقف تُخرجهم عن المضمون غير الطائفي، وتُظهّر اختلافاتهم على تفاصيل من خارج موضوع الدعوة بهدف إضعاف القدرة الاستقطابيّة وإمكانيّة الحشد، فضلاً عن الرغبة في زجّهم خلف قضبان 8 أو 14 آذار.وفي الوقت نفسه يطرح الشباب العلماني مطالب عدّة، من بينها عناوين وتفاصيل خلافيّة قسّمت اللبنانيّين وحجرت على مستقبله ومستقبل أبنائه، غير منتبهين إلى أنّ كثرة المطالب تُضعف أساس التحرّك وشعاره وتشكّل ثغرات يسهل النفاذ منها بنيّة شرذمتهم من الداخل. بينما، ومن الحريّ بهم، أن يقتدوا بما اعتمده "شباب مصر" في ثورتهم عندما لم يقبلوا مناقشة أيّ مطلب قبل تحقيق "شعار الثورة" المتمثّل في إسقاط النظام أولاً، ومن بعده لكلّ حادث حديث.
صحيح أنّ الشباب يحاولون تشكيل حالة علمانيّة مدنيّة وطنيّة، ولكن هناك من يحاول أن يجعل منهم طائفة جديدة تزيد طين الطائفية بلّة، فاحذروا.