2018 | 09:04 آب 17 الجمعة
عناوين الصحف المحلية ليوم الجمعة 17 آب 2018 | أسرار الصحف المحلية ليوم الجمعة 17 آب 2018 | سعيد يسعى إلى إطلاق حركة سياسية لرفع الوصاية الإيرانية عن لبنان | اللبنانيون يفرّون من شواطئهم بسبب التلوّث | المنتجات التركية تنضمّ إلى قوافل التهريب إلى لبنان | بين باسيل وفرنجية... ماذا سيفعل جعجع؟ | أوساط الحريري: البوابة الروسيّة لنا والسوريّة لكم | مخاطر عدم التأليف... ستة | هذا "الربط" فاجأ الجميع!... الحكومة والمعبر | الحصة المخصصة للحريري من تأشيرات الحج... | رسالة تحذيرية... "أعذر من أنذر"! | طائرة خاصة للزعيم |

رقص مع القارئ

رأي - الجمعة 25 شباط 2011 - 07:07 -
نعرف جميعاً أنّهم لو قالوا عن البنت إنّها من عائلة كريمة، وإنّ أخلاقها حسنة، لكان المعنى أنّها غير جميلة.لا أريد أن أدخل مع القارئ جدلاً حول "كلمات ليست كالكلمات"، فماجدة الرومي سمعتها منه وهو يراقصها، وأنا لن أراقص القارئ طبعاً، خصوصاً إذا كان ذكراً.فإذا سمعنا، في الرياضة، أنّ الفريق العربيّ لعب بجدارة، فمعنى ذلك أنّه خسر بأربعة أهدافٍ فقط، أمّا إذا قيل عن لاعبٍ إنّه محبوب، فالمقصود أنّه لا يضرب الحكم.وأبقى مع الكرة، فكلّ مدرّبٍ عربيّ قال يوماً: المهمّ أن نلعب جيّداً، والمعنى أنّنا سنخسر. أو هو يقول: على هذا المستوى لا توجد مباريات سهلة، وهذا تبرير لخسارته المقبلة...ومن كرة القدم أنتقل الى الإعلانات. ماذا يفهم القارئ عندما يسمع إعلاناً على التلفزيون يعده بأن يوفّر ألف دولار؟ المعنى الوحيد أنّه سينفق 19 ألف دولار بدل 20 ألفاً. أمّا قولهم "صنفٌ جيّد محسّن" فمعناه أنّ الصنف السابق كان سيّئاً. وربما اكتفوا بكلمة "جديد"، ولا جديد في البضاعة غير لون العلبة. وأخطر من كلّ ما سبق كلمة "مضمون"، فهي تعني أنّ البضاعة ستخرب في اليوم الثاني لانتهاء الكفالة عليها.والواحد منّا لا ينجو من المعنى المزدوج، حتى في حضرة الطبيب. فهو إذا قال لك: أرجو أن تجرّب هذه الحبوب الجديدة، فالمعنى أنّه يستخدمك كأرنب مختبرات. أو يقول الطبيب: "هذا لا يؤلم"، وهو طبعاً لا يؤلم الطبيب، ثمّ أنّ الألم الحقيقي في الفاتورة.وإذا كان الطبيب لا يصارحك بما يضمر فلا عتب على السياسيّين، وحين تابعت تحوّل أوروبا الشرقيّة الى الديموقراطيّة فهمت أنّ الأخيرة تعني أن يفتقر الجميع.وتقتضي الموضوعيّة أن أختم بالكلام على الصحافة والصحافيّين. فإذا قيل عن جريدة بأنّها جريدة النخبة، فالمعنى أنّها لا تبيع. أمّا الجريدة الرصينة فهي ثقيلة الدم. والجريدة التي تقول "لا نقبل الإعلانات"، فالمعنى أنّه لا يقبل أحدٌ أن يعطيها إعلانات.