Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
رأي
حكّام... لكن مرضى
كان هذا اسم برنامج إذاعيّ تتحدّث فيه معدّته عن حكّام العالم المشاهير في التاريخ وعن أمراضهم العضويّة التي كانوا يعانون منها وكيف كانت تؤثر في حياتهم الشخصيّة والعامّة و قراراتهم مهما عظمت.   ربما لم تتناول المذيعة ذات الصوت المميّز من كان حيّاً من عظماء الأرض وربما أيضاً لم تتناول الأمراض النفسيّة التي ساهمت (ولا تزال) في الكثير من تحوّلات التاريخ. لا أعتقد أنّه سيأتي أحد ليفعل ما لم تفعل وردة المذياع، ولكن لم لا ننوّه بوجود الكثير من الأمراض العضويّة والحالات النفسيّة (المرضيّة في الكثير منها) لدى من يحكمون حاضراً؟ أليس من الصواب أن نذكّرهم بأنّهم مهما فعلوا فهم يتشاركون مع أبناء جنسهم بالمرض والشيخوخة والموت، حتى لا يظنّوا أنّهم وصلوا الى مرتبة الألوهيّة؟  ألا يحقّ للشعب، وهو أصلاً صاحب القرار، أن يقول لهم ماذا نفعل بكم بدل أن يفعلوا هم من دون أن يقولوا؟ربما لا. فمن ذا الذي كان ينتقد حسني مبارك في مصر قبل الثورة؟ أو إذا فعل ذلك أحدهم ماذا كان يحلّ به؟لا شكّ أنّ تغييراً ملحوظاً بدأ في مكان ما، إذ تجد صفحة تنتقد أحد القادة العرب بلغةٍ لاذعة (تخطّت الحدود أحياناً) على الفايسبوك، و ما أدراك ما الفايسبوك! تقنيّة حديثة لها مساوئها و فوائدها.فأن تجد هكذا انتقادات موجّهة لدكتاتور حصل على التقرّب من القطب الأوحد منذ العام 2003، لهو أمر مطمئن. ولكن لا شك أنّ من ينتقدوا (وخصوصاً من يشتموا، و ليس هذا المطلوب) لا يعيشوا تحت حكم القائد الإفريقي.هل علينا إذاً أن ننتظر الشعوب الأخرى حتى تتكلّم عن حكّام العالم الثالث (وما أكثرهم) وماذا يعيثوا من دمارٍ اجتماعيّ، اقتصاديّ، ونفسيّ بسبب أمراضهم؟ أو علينا أن ننفى أو ننتظر فرصة الذهاب إلى مكانٍ ما من دون عودة لنشكو؟في العام 2008، ابتدع الفرنسيّون دميةً لرئيس جمهوريّتهم أثناء ولايته، كانت تباع في كل الأنحاء الباريسيّة. وكان الهدف من هذه البدعة أن يتمكّن الفرنسيّون غير المؤيّدين للرئيس من التعبير عن غضبٍ أو استياءٍ أو غير ذلك من خلال "الانتقام" من الدمية "المستنسخة" ساعة وكيفما شاؤوا.ما هذه الديمقراطيّة الغربيّة الغريبة؟و في الجهة المقابلة من البحر المتوسط تستشرس الدكتاتوريّات و تقتل شعوبها المكبوتة.ماذا استنبط في مصر للرئيس المخلوع؟ وفي العراق كيف أهينت التماثيل بعد سقوط صدام؟ إنّه تعبير عن غضب.ماذا سيحصل في بلادٍ أخرى كثيرة يصدف أنّها ذكرت في مشروع الشرق الأوسط الكبير العام 2004؟و بعد الغضب والتعبير هل سيكون هناك حقاً من تغيير؟كيف ذلك وما تفعله شعوب العالم الثالث هو إلقاء الملامة على الحكّام لتفادي لوم النفس على الانقياد غير الموزون.من خصائصنا العربيّة العاطفيّة أنّنا نخلط العلاقة بالنقاش حول المضمون. فبدل أن تكون العلاقة مرنة والمضمون ثابت، يضيع "الحابل بالنابل"، فتذوب القاعدة الشعبيّة بالقيادة وتتشرّب ادّعاءاتها ماحية كينونتها الخاصة. عندها ترفض القاعدة النقد (حتى البنّاء منه) وتتشبّه بالقائد لدرجة استنساخه.هكذا بدل أن يُطبّب المرض يزداد المرض مرضاً ومرضى.


ق، . .

رأي

07-03-2016 14:44 - أبعدوا وحشيتكم وبشاعتكم عن الأطفال... واتركوهم يعيشون طفولتهم بسلام! 01-03-2016 00:57 - من أجل "لبناننا"... لن نعتذر! 20-01-2016 06:46 - وللذاكرة ايضاً رأي في لقاء معراب 13-01-2016 06:50 - بين لقب "أحلى صوت" ومعاناة لاجئين... نوايا خفية 23-11-2015 01:02 - صرخة أطفال موجوعين... "بس كرمال مين"؟ 18-11-2015 06:43 - "إستفيقوا يا بشر... نعم وألف نعم للقضاء على الإرهاب!" 24-08-2015 20:47 - 5 سياسيين يتقاسمون "غنائم زبالة البلد" 12-08-2015 06:49 - لا تهمشونا... 24-07-2015 06:47 - من مطمر الناعمة إلى مطمر البلمند 18-07-2015 07:55 - سامحنا يا جورج...
10-07-2015 06:47 - بين "داعشية" المجتمع اللبناني و"الديمقراطية المزيفة" 10-07-2015 06:44 - هل قدر اللبنانيين الإستزلام دائما؟ 07-07-2015 06:00 - التغيير يحتاج لوقت ولكنه يبدأ بخطوات 05-06-2015 12:24 - روكز يدفع ثمن مصاهرته عون 08-04-2015 07:17 - لاتسألوني عن "رئيس جمهوريتنا"...! 17-03-2015 06:12 - من قرأ رسائل جعجع ...المشفّرة؟ 21-02-2015 00:42 - ألحوار تمرير للوقت حتى يصل الفرمان ...ويسمي رئيس لبنان 10-02-2015 06:49 - يسوع الملك في قفص الإتهام؟ 05-02-2015 06:37 - داعش من الذبح إلى الإحراق...فماذا بعد؟ 03-02-2015 11:23 - عندما كنت صغيراً! 23-01-2015 06:34 - ألقضاء قال كلمة الفصل: قانون الإيجارات الجديد نافذ اعتباراً من 28/12/2014 17-01-2015 00:42 - يوم يكبر حنظلة..!.. 30-12-2014 05:55 - هذه هي حقيقة ما حصل مع بابا نويل! 29-12-2014 05:51 - جنود مخطوفون و...مآتم متنقّلة 08-12-2014 10:16 - حين أعدموه 04-12-2014 06:04 - هل إرساء قاعدة الفراغ يجرّ التمديد ؟ 25-11-2014 06:09 - ملفات اللبنانيين في مهب الريح 24-11-2014 06:11 - "لبنان ان حكى" 10-10-2014 06:13 - اتركوا جامعتي تعيش 02-10-2014 06:07 - علقوا المشانق...عبرة لمن يعتبر 29-09-2014 05:32 - الوطن والمؤسسة العسكرية كبش محرقة! 27-09-2014 07:39 - "الايزوتيريك" بوابة الى المسامحة والارتقاء 26-09-2014 06:22 - عندما نخاف من الاستشهاد في طلب الشهادة 24-09-2014 05:55 - ماذا لو مُنع "تويتر" و"فايسبوك" و"يوتيوب" عن الارهابيين؟ 19-09-2014 11:33 - عن أمير طرابلس "الداعشي" 19-09-2014 05:55 - طلاب لبنان، من يتذكرهم اليوم؟ 18-09-2014 06:12 - عقبال...عنّا! 16-09-2014 06:14 - "وينن، وين وجوهن؟" 12-09-2014 06:15 - نحن ... سلاحنا العلم 09-09-2014 06:30 - ويبقى الأمل... 06-09-2014 05:46 - "العقل لا يفهم" 05-09-2014 06:13 - من هو المسؤول عن هجرة المسيحيين من لبنان؟ 19-08-2014 05:14 - سيناريو داعش في لبنان 15-08-2014 05:37 - من حقنا ان نعرف 13-08-2014 06:12 - "داعشية" المجتمع اللبناني 15-07-2014 06:26 - الطريق الى النجمة الرابعة 14-07-2014 05:58 - "أقل الحياء" استباق التمديد بإقرار قانون انتخاب 10-07-2014 06:15 - زمن"داعش" الكسرواني 09-07-2014 14:05 - هل تطفئ السبعة الألمانية... النجمات البرازيلية الخمس؟ 01-07-2014 05:49 - تنازلات عون للحريري... ما لم يتنازل عنه في ظلّ الحصار والاجتياح!
الطقس