2018 | 17:49 شباط 25 الأحد
مريض بحاجة ماسة لدم من فئة A- في مستشفى الروم الاشرفية.. للتبرع الاتصال على 03036351 | غدا يوم "ذلّ" للبنانيين... إحذروا جل الديب | اعتصام امام السفارة الروسية تضامنا مع اهالي الغوطة الشرقية |

بلا معنى

رأي - الجمعة 18 شباط 2011 - 08:24 -
صحيحٌ أنّنا نتكلّم العربيّة ولكنّنا غالباً ما نسيء فهم بعض التعابير، ونضطرّ الى القراءة بين السطور. فإذا قيل في الطفل إنّه يشبه أمّه، فمعنى ذلك أنّ نسبته الى أبيه مشكوك فيها، وإذا قيل إنّه هادئ فهذا يعني أنّه أبله، في حين تعني "عفريت" أنّه سيحترف المحاماة وينصّب على الناس.ويكبر المحروس ويدخل المدرسة، حيث يجد مواد كثيرة تبدأ شيئاً وتنتهي شيئاً آخر، وهكذا فاللغة قراءة برامج التلفزيون في الجريدة، والأدب كتبٌ لا تباع فيرغم الطلاب على شرائها، والتاريخ هروبٌ الى أمجاد العرب، والجغرافيا المطاعم للرجال ومتاجر الثياب "السينييه" للنساء، والاقتصاد جمع الفواتير، والإعلام الكذب الرسمي، والتجارة خسارة، والفلسفة لطالبٍ لم ينفع في الطبّ أو الهندسة، والكيمياء أيّ شيء له رائحة كريهة، والبيولوجيا درس أشياء بعد أن تموت.وإذا جاء في شهادة الطالب تعليق من أستاذه يقول "يمكن أن يكون أحسن" فالمعنى أنّه لا يمكن أن يكون أسوأ ممّا هو.وإذا قيل عن رجلٍ إنّه اجتماعيّ، فهو يسهر حتى الصباح كلّ ليلة، وإذا قيل عن امرأة إنّها اجتماعيّة، فهي ترقص على الطاولات.الديموقراطيّ رجلُ رأيه مثل رأيك، والديكتاتوريّ رجلٌ يخالفه رأيه رأيك. الداعي الى المساواة هو رجلٌ يضع حلقاً في أذنه، أمّا المرأة التي تطالب بحقوقها، فهي إمّا بشعة أو سمينة، أو هذا وذاك.يبقى ألا تنسوا أن تستعملوا كلمة "بلا معنى" عند تلفّظكم ببعض العبارات حتى لا يسيء السامع الفهم ويسرح بخياله...