2018 | 08:55 أيلول 26 الأربعاء
جورج عطاالله لـ"صوت لبنان (93.3)": الجلسة كانت بحضور الاعلام وقد رأى الاعلاميون من غادر وقد علمنا باستعداد البعض للانسحاب من الجلسة المسائية قبل انعقادها | جنبلاط عبر "تويتر": داعش تنظيم غب الطلب في امرة النظام السوري ولقد جرى نقل مئات المقاتلين من البوكمال الى إدلب في الباصات "المفيمة" وذلك لتفجير الاتفاق الروسي التركي | نجم لـ"صوت لبنان (93.3)": في الجلسة التشريعية القادمة ستدرج كل البنود التي لم تناقش في جلسة الامس وقد استطعنا اقرار العديد من المشاريع | أردوغان: لا يمكن للرئيس السوري بشار الأسد أن يظل في السلطة ومساعي السلام مستحيلة في وجوده | موفد للرئيس | تحريك "التأليف" ينتظر عون | مؤشر يوحي بدقة المرحلة وخطورتها... | جابر: المسألة لا تنتظر قيام الحكومة لتتولى وضع السياسة الاسكانية | أزمة القروض الاسكانية أشدّ تعقيداً! | جنبلاط: أخالف عون والحريري في موضوع الإستقرار والليرة | السياسة الخارجيّة... والخوف من "الزحطات" | المَوْتورون الذين أقلَقوا الجبل... اشطبوهم من المَحضر! |

الجسر

رأي - الجمعة 04 شباط 2011 - 07:00 -
"على كبري 6 اكتوبر أنا شفت غزال متحيّر" هكذا تقول الأغنية التي شكّلت جوازاً لشهرة الفنان وليد توفيق في مصر، قبل قرابة الثلاثين عاماً. لو غنّى "النجم العربي" هذه الأغنية في هذه الأيّام، لما رأى بالتأكيد غزالاً على الجسر الشهير، بل متظاهرين وشرطة و"بلطجيّة"، بالتعبير المصري السائد في هذه الأيّام.يختصر مشهدان ما يحصل في مصر في هذه الأيّام: الأول، ما يجري في ميدان التحرير وفي محيطه من أحداث تحوّلت من أن تكون ثورة شعبيّة الى مواجهة بين مواطنين مصريّين "دُفعوا" لأن يكونوا في مواجهة بعضهم البعض، يتضاربون حتى الموت، بينما أركان النظام يتفرّجون ولعلّهم لا يتأثرون مثلنا، نحن الذين نقبع أمام الشاشات المحليّة والفضائيّة، نتحسّر على ما يحصل في "أمّ الدنيا".والمشهد الثاني، كبري (جسر) 6 اكتوبر الذي يحتلّ شاشة وحيدة هي التلفزيون الرسمي المصري حيث تبدو حركة السير طبيعيّة عليه، تحت شمسٍ ساطعة، وعلى أصوات المتصلين الذين يتغنّون بـ "فضائل" النظام.لعلّ ما تحتاج إليه مصر هو جسر يربط بين المشهدين، يبدو غير متوفّر حتى إشعارٍ آخر، وربما حتى جيلٍ آخر، خصوصاً أنّ الذين يرفضون بقاء مبارك يعترفون بأنّ من سيخلفه قد لا يكون أفضل منه، والذين يؤيّدونه يعترفون بأنّه ليس رئيساً مثاليّاً، ولكنّ من سيخلفه ربما يكون أسوأ منه...  ربما بات على المتظاهرين أن يرموا بهؤلاء المتمسّكين بالكرسي والمتصارعين عليها، ولو تسلّقوا دماء الأبرياء لبلوغ مناصبهم، في نهر النيل. وليفعلوا ذلك من على جسر وليد توفيق وغزاله الذي، لا أعرف لماذا، "متحيّر"...