2018 | 19:40 آب 16 الخميس
وزارة الاقتصاد: تعرفة شركة كهرباء زحلة تحتسب على أساس شطور شركة كهرباء لبنان يضاف اليها مبلغ يحدد حسب سعر صفيحة المازوت | وزارة الصحة: لا حبوب أرز مسرطن في لبنان كما تدعي وسائل إعلام سورية | وزارة التربية: نتائج الشهادة المتوسطة للدورة الاستثنائية ستصدر يوم الاثنين في 20 آب | انقلاب سيارة على طريق بلونة وزحمة سير خانقة من السهيلة (صورة في الداخل) | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من الضبية باتجاه النقاش وصولا الى الزلقا | ادغار طرابلسي لـ"أخبار اليوم": التيار الوطني الحر وتكتل لبنان القوي لا يتحدثون عن الثلث الضامن | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من النقاش باتجاه انطلياس وصولا الى جل الديب | المديرية العامة للجمارك وباشراف رئيس اقليم جمارك بيروت ضبطت مستودعا ضخما من الالبسة المزورة والمهربة | ماكرون يؤكد في اتصال هاتفي مع أردوغان على أهمية الاستقرار الاقتصادي لتركيا بالنسبة لبلاده | نقابة عمال بلدية طرابلس تعلن الاضراب المفتوح ابتداء من الاثنين المقبل لحين اعطاء العمال حقوقهم | وسائل إعلام إسرائيلية: بنود مقترح الاتفاق تتحدث عن وقف شامل للنار وفتح المعابر وتوسيع مناطق الصيد | جنبلاط عبر "تويتر": ما اجمل البناء الابيض الغير شاهق قرب البحر.. كم فوتنا من فرص في لبنان لان الفلسفة القائمة في العمار هي استثمار المال على حساب كل شيء |

تحت الطاولة

رأي - الاثنين 03 كانون الثاني 2011 - 05:21 -
ثمّة تقليد، خصوصاً في الغرب، هو أن يقطع الإنسان على نفسه وعداً أو وعوداً في نهاية السنة للالتزام بها في السنة المقبلة. ويزيد التعهّد بالامتناع عن التدخين الوعود الأخرى مجتمعةً كلّ سنة. ومن الطبيعي أنّ غالبيّة الذين يقطعون على أنفسهم هذا العهد تفشل خلال أيّام وتعود الى التدخين.وسمعت عن امرأة كانت تحثّ زوجها باستمرار على التوقّف عن التدخين، وعندما فعل في نهاية السنة أصبح لا يطاق، وبما أنّها لم تكن تطيقه وهو يدخّن، فهي أصبحت ترجوه أن يعود الى التدخين قبل أن ينتهيا بالطلاق.لست اليوم في موضوع وعود نهاية السنة أو التدخين، وإنّما في تلك الحرب المستمرّة بين الجنسين، فقد توافرت لي خلال فترة الأعياد مجموعة من "الإهانات" المتبادلة.غير أنّني أبدأ بملاحظة "إباحيّة" قرأتها وخلاصتها أنّه إذا رأيت امرأة ورجلين في مطعم، وكانت المرأة تحدّث واحداً من الرجلين فقط وتركّز أنظارها عليه، فمعنى ذلك أنّ قدمها تداعب قدم الرجل الآخر تحت الطاولة.لكنّ هذه الملاحظة صادقة عن النساء الأجنبيّات أكثر، فرأيي الشخصي أنّ النساء اللبنانيّات والعربيّات أكثر إخلاصاً ألف مرة من أزواجهنّ، والرجل، في الشرق والغرب، يبلغ في الخمسين، في حين أنّ المرأة تبلغ في الرابعة عشرة.ولعلّ هذا الرأي وراء لسعة نسائيّة قاسية سمعتها قبل أيّام، فقد قالت امرأة إنّ الرجل يشبه زجاجة الكولا، لأنّ الإثنين فارغان من الرقبة وما فوق...وقال رجل إنّ زوجته هربت من البيت وهو يستحمّ، فقيل له إنّه لا بدّ انتظرت طويلاً حتى سنحت لها هذه الفرصة.وأعتقد أنّني أنصفت النساء أكثر من اللزوم، لذلك أختم بملاحظة أوجّهها الى الرجال، وهي أنّ أصعب سنة زواج هي بالتأكيد السنة التي أنت فيها.