2018 | 13:16 أيار 26 السبت
باسيل عبر "تويتر": "العزل" بات خبرية يلجؤون إليها للاستعطاف وللاستحصال على زوائد سياسية... و"لا في عزل ولا في شي" | "سكاي نيوز": مقتل مدير شرطة منطقة العلم في محافظة صلاح الدين العراقية | منظمة الخوذ البيضاء تعلن مقتل خمسة من عناصرها في هجوم نفذه مسلحون مجهولون على أحد مراكزها في محافظة حلب | "الميادين": قتلى وجرحى في انفجار سيارة مفخخة بأحد مقرات مسلحي الأوزبك في شارع 30 في مدينة إدلب | "الدفاع المدني": إخماد حريق شب داخل شقة تقع في الطبقة الثانية من احد المباني السكنية في مشتا حسن في عكار والاضرار اقتصرت على الماديات (صورة في الداخل) | "التحكم المروري": حادث تصادم تحت جسر البيجو باتجاه جسر الفيات | رئيس "الشعب الجمهوري" التركي: سنؤسس منظمة السلام والتعاون للشرق الأوسط مع إيران والعراق وسوريا وهذه البلدان الأربعة ستعيش بسلام | رئيس المعهد الوطني المكسيكي للانتخابات لورنزو كوردوبا: ليس هناك حتى الآن أي تدخل روسي في عملية الانتخابات الرئاسية المقررة في الأول من تموز | مستشفى دار الأمل في بعلبك: نناشد الأجهزة الأمنية الحفاظ على أمن المستشفى والمرضى ونناشد القضاء إيلاء أمور المؤسسة الأهمية اللازمة لكي لا تصل الأمور الى ما لا تحمد عقباه | بهية الحريري أجرت اتصالا هاتفيا بالرئيس الفلسطيني محمود عباس مطمئنة الى صحته بعد الوعكة الصحية التي ألمت به ومتمنية له الشفاء العاجل | النائب ديما جمالي: نأمل أن يتم تشكيل الحكومة سريعا وأن تتم إزالة أية معوقات من أمامها فالبلد أمام استحقاقات اقتصادية كبيرة وليس من مصلحتنا هدر الوقت | "الأرصاد الجوية": الطقس غدا غائم جزئيا مع ارتفاع في درجات الحرارة وضباب على المرتفعات |

بالسياسة...

رأي - الاثنين 27 كانون الأول 2010 - 05:30 -
"بالسياسة"، أسلوب لبناني - غير إبداعي - إستنسخ "السفسطة" وأيقظها من سباتها اليوناني، وأجبر التاريخ على أن يُعيد نفسه. وقد اعتمده الكثيرون كوسيلة لقولبة الرأي العام المذهبي والطائفي من ناحية، ومن ناحية أخرى للقضاء على "مخاطر" نمو الوعي الوطني على المستويين الفردي والجماعي."السفسطائيون" تاريخياً: هم سادة فنّ الكلام - "بالسياسة" حالياً - لتسويق قضية أو موقف ما، مُسخرين الحجج ومتلاعبين بالمنطق لخدمة أفكارهم و"تقلباتها"، والأسوأ أنهم لا يستحون في تأييد الرأي ونقيضه، حتى وإن أدى ذلك إلى هدم أسس العقل والمعرفة والأخلاق والضمير.إذاً "السفسطة" أو "بالسياسة" هي عملية غزو، تهدف إلى إعادة برمجة العقل الجماعي للمجتمع، جنودها هم من نصّبوا أنفسهم كمرجع وحيد لحُسن الإدراك وتفسيره بعد قولبته بما لا يسمح للمتلقين بأن يناقشوا في صحتها، أو أن يفكروا باحتمال وجود خطأ ما يشوبها، وصولاً بهم إلى درجة الإستسلام الفكري والنفسي، وكل ذلك "بالسياسة" فقط.أما لبنانياً، فقد تجاوزت "بالسياسة المُستنسخة" حدود "إمتهان فنّ الكلام"، إلى "إمتهان التلاعب بأي شيئ حتى المصير" مع فساد في المنطق، وفرض أحادية التلقين، وكبت التفكير، وإقامة الحجر على الوعي بأشكاله وقيمه كافة.كم هو شبيه ذاك الماضي بهذا الحاضر اللبناني، بعد إضافة بعض المُحسّنات الحداثوية، الذي جعل ما لا يجوز في المنطق والعلم والأخلاق يجوز "بالسياسة".يبدو أن أقصى تطور توصلت إليه "حداثة" الحضارة اللبنانية "بالسياسة" هو استنساخ ما لفظته الحضارات القديمة.