2018 | 10:11 تموز 22 الأحد
صحناوي لـ"اذاعة لبنان": على رئيس الحكومة رفض الطلبات غير العقلانية والمعايير التي تتخطى الحدود وضبط المطالب في تشكيل حكومته | الوكالة الوطنية: الطيران الحربي الاسرائيلي يحلق في هذه الاثناء فوق منطقة مرجعيون على علو متوسط | روحاني: ينبغي أن تعلم الولايات المتحدة أن السلام مع إيران هو السلام الحقيقي والحرب مع إيران هي أم كل الحروب ويا سيد ترامب لا تعبث بذيل الأسد وإلا ستندم | مقاتلات التحالف العربي تدمر مركز عمليات مسلحي الحوثي غربي صرواح بمحافظة مأرب | سليم عون لـ"صوت لبنان (93.3)": هناك شكوك تدور حول ظروف خارجية باتت تفعل فعلها في مسار تأليف الحكومة في ظل ضغوط تحدد ما هو المسموح وغير المسموح به | التحكم المروري: 32 جريحا في 20 حادث خلال الـ24 ساعة الماضية | زلزال بقوة 5.7 درجات على مقياس ريختر يضرب مدينة رويدر في محافظة هُرمزكان جنوب ايران | اصطدام مركبة بالفاصل الحديدي على جسر الكولا باتجاه نفق سليم سلام والاضرار مادية وحركة المرور ناشطة في المحلة | 18 قتيلا في هجوم لجماعة بوكو حرام على بحيرة تشاد | مصادر "الجزيرة": مجموعات موالية لإيران تعترض قافلة المهجرين من القنيطرة قرب محافظة حمص | "الجزيرة": أكثر من 250 مستوطنا يقتحمون الأقصى خلال ساعة بعد فتح باب المغاربة | الخارجية الأردنية: وافقنا على دخول 800 من عناصر "الخوذ البيضاء" السوريين لتوطينهم في 3 دول غربية |

جلد نمر... والبقيّة تأتي!

رأي - الجمعة 10 كانون الأول 2010 - 09:44 -
إذا جلس الواحد منّا في أمان بيته أمام التلفزيون يتمنّى لو أنّه يقوم بمغامرة، وإذا قام بمغامرة تمنّى لو أنّه جلس أمام التلفزيون في أمان بيته.أفضّل، إذا خيّرت، أن تكون المغامرة نسائيّة، غير أنّ العين بصيرة واليد قصيرة، لذلك قنعت بمغامرة في يختٍ مع اصدقاء، معتقداً أنّها مغامرة بورجوازيّة أستطيع من خلالها أن أمارس "شوفة الحال" على بعض الزملاء الصحافيّين.وسارت الأمور كما حسبت حتى عبرنا المياه الإقليميّة اللبنانيّة، وواجهنا عاصفة هوجاء لا بدّ أنّها مؤامرة صهيونيّة أخرى لإفساد إنجازات العرب!واهتزّ اليخت على الرغم من حجمه كالريشة في مهبّ الريح، وارتجفت معه، وسألت الصديق صاحب الدعوة إذا كان واجه مثل هذه العاصفة في رحلةٍ سابقة، وردّ: كلا... "ورحت رخيص يا إبن الحداد".طالما أنّني أكتب هذه السطور فمعنى ذلك أنّني نجوت من العاصفة، والواقع أنّني عدت الى الشاطئ وتركت الصديق يصارع الأمواج وحده، فصداقتي لا تشمل هيجان البحر.وما دمنا في الحديث عن البحر، ولو في عزّ الشتاء، أذكر أنّني دعيت مرّة لمشاهدة عرضٍ لثياب البحر في أحد المنتجعات السياحيّة، نهضت بأعبائه "سوبر موديلات" ارتدت بعضهنّ غلالات مرقطة بجلد النمر. وفي حين يكسو جلد النمر جسمه كلّه، فقد كان في هذا العرض أزمة قماش، لذلك فالعارضات سترن بعض أجسادهنّ وكشفن بعضاً، ما أفرح قلوب المشاهدين، وفي طليعتهم قلب كاتب هذه السطور.وسألتني إحدى الزميلات بعد ذلك، هل أعجبني القارب الضخم؟ وسألتها: أيّ قارب؟ وردّت أنّه القارب المغطّى بالقماش الذي سارت العارضات عليه، وهنّ يعرضن ثياب البحر.إذا كان هناك من قارب فأنا لم أره، ولكن رأيت العارضات، وأستطيع أن أصف كلّ واحدة منهنّ بدقّة متناهية.شخصيّاً، أحلم بأن أمضي، ذات يوم، عطلة في كورسيكا التي احتلّها العرب زهاء قرنين، ولا أفهم كيف ترك العرب مثل هذه الجزر الجميلة التي، لو حافظوا عليها، لكانت تستقبل القمم العربيّة كلّها بالتأكيد.وقرأت أنّ كورسيكا تضمّ قلعة تعود الى العصور الوسطى وهي تعلو البحر مباشرةً، في أجمل موقعٍ في المدينة، وتضمّ مدافن ما يجعل الأحياء يحسدون الموتى على "عيشتهم" تلك.وهذا ما يذكّرني بعبارة قرأتها على مدخل أحد الفنادق البحريّة في قبرص: عندنا كلّ شيء، رمل للأولاد، شمس ساطعة للزوجة، سمك قرش للحماة.لن أغوص في الكلام عن الحماوات، لأعود الى مغامرة اليخت الذي سألت قبطانه حين كان الموج يلعب بنا: إذا غرق اليخت من تنقذ أولاً، النساء أو أنا؟ وردّ: أنا.