2018 | 16:38 أيار 23 الأربعاء
بومبيو: جزء من ميزانية الخارجية سيوجه للتصدي للدعايات والأخبار الكاذبة | بومبيو: الولايات المتحدة تسعى للعمل مع أكبر عدد ممكن من الحلفاء للتوصل لاتفاق جديد لوقف التهديدات النووية وغير النووية لإيران | حريق داخل مكب نفايات في بصاليم (صورة في الداخل) | احتفالات بوصول الرئيس نبيه بري الى عين التينة بعد انتخابه لولاية سادسة للمجلس النيابي | عز الدين: مرة جديدة الرئيس بري في رئاسة مجلس النواب الرجل المناسب في المكان المناسب | حاصباني للـ"ام تي في": اخترنا الاقتراع بورقة بيضاء في انتخاب رئيس مجلس النواب انطلاقا من موقف مبدئي | جريحان نتيجة تصادم بين مركبتين على طريق عام جعيتا عند مفرق بلونة وحركة المرور كثيفة في المحلة | اجتماع للجراح مع رياشي وفنيش ورئيس شركة سما لمتابعة حيثيات نقل مباريات كأس العالم في لبنان | ميقاتي: كل التهانئ للرئيس نبيه بري بإعادة انتخابه رئيسا لمجلس النواب مع الامل بانطلاقة متجددة لعمل المجلس | باسيل: وفّقنا بين الميثاقية والمبدئية وعكسنا نتائج الانتخابات النيابية بانتخابات المجلس على امل ان نكون دخلنا عصر اكثر انتاجية في المجلس | مسؤول المكتب السياسي للصدر: لا علاقة سرية بين السعودية والصدر خارج الزيارات المعلنة | الرئيس بري سيتوجه إلى قصر بعبدا للقاء رئيس الجمهورية العماد ميشال عون |

حرائق جوّ - أرض

رأي - الاثنين 06 كانون الأول 2010 - 09:01 -
إذا كنّا لا نملك إمكانيات كافية لإخماد النيران فتلك مصيبة، وإذا كنّا لم نعرف حتى الآن سبب اندلاعها فالمصيبة أعظم.منطقي أنه لا دخان من دون نار، وعلمي أنه لا نار من دون سبب، ومعلوم أن تصريحاً واحداً، من هنا أو من هناك، يقيم الدنيا ولا يُقعدها وقد يشعل فتنة نجهل نتائجها، أما وعلى أرض الواقع، فإن حرائق تكاد تلتهم ما تبقى من "ورقة التين الخضراء" التي ما تزال تحول دون إطلاق رصاصة "الصَحْرَنة" على لبنان واللبنانيين، لم تهز - حتى الساعة - النخوات الوطنية ولا الجيوب الرسمية، لتأمين اللازم.من غير المقنع - حتى لأسباب طبيعية - أن تشتعل الحرائق، فقط على الأراضي اللبنانية، في يوم واحد، وفي ظروف مناخية غير ملائمة حرائقياً، وفي توقيت واحد، خاصة عندما نقرأ خبراً يقول: "... وفي هذا السياق، كشفت مصادر الدفاع المدني عن اندلاع 42 حريقاً في هذه الاثناء في مختلف المناطق اللبنانية".ثم، أليس غريباً أن تندلع غالبية الحرائق في مناطق يصعب الوصول إليها، والذي لا بد وأن يعني - في الوقت نفسه - صعوبة وصول "مفتعل الحريق" إلى هكذا أماكن وبالتالي الخروج منها.إذاً، لم يبقَ من سبيل إلا من الطريق "الجو"، وإنطلاقاً من السؤال الآتي: مَن يستبيح الجو ويمتلك تقنياته والمصلحة؟ يجب أن يبدأ التحقيق، ولو على سبيل الاحتمال ...